عرض مشاركة واحدة
02-26-2014, 12:21 PM   #51
ابوعائشة
شريك جديد
stars-1-1
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 5

هذه قصيدة تائية كفرية لابن الفارض
يدعي فيها والعياذ بالله أن العبادات كلها تصرف اليه
تعالي الله عما يقول علوا كبيرا.



وكل الجهات السِّتِّ نحوي مشـيرةٌ == بما تم من نسكٍ وحـجٍّ وعـمـرة
لها صلواتي بالمـقـام أقـيمـهـا == وأشهد فيها أنَّهـا لـي صـلَّـت
كلانا مصلٍّ واحـدٌ سـاجـدٌ إلـى == حقيقته بالجمع في كـلّ سـجـدة
إلى كم أواخي السِّتر ها قد هتكتـه == وحلُّ أواخي الحجب في عقد بيعتي
وها أنا أبدي في اتِّحادي مـبـدئي == وأنهي انتهائي فيتواضع رفعـتـي
فإن لم يجوِّز رؤية اثـنـين واحـداً == حجاك ولم يثبت لبعـد تـثـبُّـت
فبي موقفي، لا بل إليَّ توجُّـهـي == ولكن صلاتي لي، ومنِّي كعبتـي
فلا تك مفتوناً بحسِّك مـعـجـبـاً == بنفسك موقوفاً على لبـس غـرَّة
وفارق ضلال الفرق فالجمع منتجٌ == هدى فرقةٍ بالاتّـحـاد تـحـدَّت
وصرِّح بإطلاق الجمال ولا تـقـل == بتقـييده مـيلاً لـزخـرف زينة
فكلُّ مليحٍ حسنه من جـمـالـهـا == معارٌ له أو حسن كـلِّ مـلـيحة
بها قيس لبنى هـام بـل عـاشـقٍ == كمجنون ليلـى أو كـثـيِّر عـزَّة


ابوعائشة غير متواجد حالياً