عرض مشاركة واحدة
01-30-2014, 10:50 PM   #5
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,553



بصمات و تحدى
بصمات عبر التاريخ رغم الاحتياجات الخاصة




يحفظ التاريخ أسماءَ أشخاصٍ
((( من ذوي الإحتياجات الخاصة ))),
تركوا بصمات واضحة على جداره, فمنهم :
العلماء
والشعراء
والاْدباء
المفكرون
والاْطباء
وغيرهم الكثير من المبدعين

وضعوا بصمتهم
واضحه في مسيرة الفكر والحضاره

بل و فاقوا غيرهم (من الأصحاء)
بمراحل كثيره
وما ذلك إلا دليل واضح على أن الإعاقه لاتشكل
حاجزا فعليا أمام العقل والفكر والهمم العالية
و سوف نذكر البصمات العطرة لبعض منهم
لتكون حافزا يوقظ الهمم
و يبعث الأمل و التفاؤل



ابان بن عثمان بن عفان

ابن الخليفة الراشد رضي الله عنه
كان به صمم وحول وبرص
ثم أصابه الفالج وهو شلل يصيب أحد جهتي الجسم طولا ..
كان ابان من فقهاء التابعين وعلمائهم في الحديث والفقه
عينه عبد الملك ابن مروان واليا على المدينه عام 76 هـ

كما كان يقضي بين الناس
وأصيب بالفالج ، فكان يؤتى به إلى المسجد،
محمولا في ما يشبه العربة الصغيرة

توفي سنة 85 هـ




الامام الترمذي

هو الامام الحافظ المتحدث محمد بن عيسى الترمذي
صاحب سنن الترمذي المشهوره

وأحد أصحاب الكتب الست المشهوره في الحديث
كان رحمه الله ...أعمى ...
ولكنه أوتى من المواهب والأخلاق ماجعله من كبار العلماء
برع في علم الحديث
وصنف عددا من الكتب النافعه المفيده
من أهمها :

(سنن الترمذي)
(الشمائل المحمديه)
(العلل المفرد)
(الزهد)
توفي عام 279 هــ




الأحنف بن قيس

الصحابي الجليل أسلم وحسن إسلامه
ودعا له النبي بقوله (اللهم اغفر للاْحنف)
هو الذي ضرب به الحلم (أحلم من قيس)
كان في رجليه إعوجاج وكان ملتصق الفخذين فشق مابينهما
وكان أعرجا قصير القامه
ومع هذا كله فقد جمع خصال الشرف والسياده
والمروءه والحنكه والحزم
قيل عنه إذا غضب غضب له مائة ألف سيف
لايساْلونه فيما غضب

توفي في الكوفه سنة 67 هــ




أبو العلاء المعري

هو شاعر عباسي
أصيب بالعمى وهو بالرابعه من عمره
كان فيلسوفا ومفكرا وشاعرا
له كتاب اللزوميات في الفلسفه
و...رسالة الغفران... و... سقط الزند
وهو القائل

أبكت تلكم الحمامة***أم غنت على فرعها المياد
ولايخفى على مثقف مدى التاْثير الكبير الذي أحدثه المعري
في تطوير الحركه الشعريه والأدبيه
توفي (رهين المحبسين) سنة 441هــ




موسى بن نصير

موسى بن نصير من قبيلة بكر بن وائل
كان من كبار الفاتحين المسلمين
قاوم الروم وفتح الأندلس و أفريقيا
كما فتح مدنا كثيره في أوروبا
وكان هذا القائد أعرجا
و رغم ذلك فقد بلغ النهايه في القوه والشجاعه وعلو الهمه
تـــوفي سنة 96 هــ





الأديب مصطفى الرافعي

أديب مصري مشهور
أصيب بالصمم في الثلاثين من عمره
ولم تقف اعاقته حاجزا في وجهه
فقد حقق شهرة أدبيه واسعه
له كتاب المعركه تحت راية القرآن
وكتاب المساكين و كتاب السحاب الأحمر
والكثير من المقالات الأدبيه
ويُعد الرافعي من الأدباء الإسلاميين الذين
خدموا الإسلام باْدبهم وشعرهم
توفي الرافعي سنة 1937 م





نتابع
علا الاسلام متواجد حالياً