عرض مشاركة واحدة
01-12-2014, 01:23 PM   #7
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

إحتاج الشعب خاصة الفقراء منه لدرس عملي
للتأكيد على أن الزيت والسكر والمنح الغذائية المخفضة
خاصة قبيل كل استفتاء لصالح الجماعة
ليست خالصة لوجه الله
ولاحلا جذريا لمعاناتهم ..وصيانة حقوقهم وكرامتهم


1

هؤلاءهم من قصدتهم المخرجة ساندرا نشأت
فى فيلمها الوثائقي البديع السابق ذكره
شارك - خليك فاكر 14-و15- يناير -
فى أماكنهم فى المحافظات والحقول
للدعوة للدستور
وإحقاقا للحق ..
هم بالطبع لم يقرأوا الدستور حتى يصوتوا بنعم
لكن زحف 30 يونية الهائل هو دافعهم
وظهور البطل والزعيم القومى الذى طال انتظاره
وكشف الإخوان لنفسهم ..بنفسهم
ووقوع الشهداء فى عرض متواصل
من أبناء هؤلاء البسطاء
حراس الحدود ..جنودنا الأبرار


وقد طالتهم يد الإرهاب مرات ومرات
وصورتهم لا تغيب عن أى ضمير حي
حتى وإن إرتأيت عدم عرضها
مقيدىن من الخلف
متمرغة وجوههم فى تراب مصر
نازفة دمائهم الزكية
مقتولين بلا رحمة ولا وازع من دين !

وما أبشع ما تردده الجماعة ..
والمصيبة أنهم بيقين يقولون
الجيش والشرطة والمخابرات
لإلصاق التهم بنا
هم من يقتلون !!!


1

إنهيار أم الشهيد مجند عبد الرحمن
لدى عرض صورة زفاف إبنها الشاب
"ليه يتم الغدر به كده
وهو كان يحمي 90 مليون مصري
هو وزملاؤه ؟"


أمامنا الكثير يا مصر
( فلا يزال التنظيم الإرهابي المحظور
يترصد للدستور فيجمع الرقم القومى من البسطاء
مستغلا حسن نيتهم للحصول على بطاطين وخلافه )
لابد من التحرر من الجهل
وثورة في التعليم وموارده
التحرر من الفقر
بالبناء والٍإستقرار الأمنى القادم بإذن الله
مما سيعنى إطلاق حرية التفكير
وسيعنى التحرر
من هؤلاء الذين يمنحون ويمنعون لقمة العيش.

إلى حيث القت
دستور 2012
دستور طائفة بعينها
تم والناس نيام
على عجل وباستخفاف
والشكر هنا واجب للجنة الخمسين
على رأسها
السيد عمرو موسى
رجل الدولة القدير
التى عملت فى ظروف صعبة إستثناية
يحاصرها الإرهاب الأسود
ومحاولات العرقلة والإعتراضات
لم يمنعها ذلك
من توافق سليم على مبادئ دستور 2014
اللبنة والأساس
وعلى مبادئه سيتم البناء
دستور أدركت أهميته طوائف الشعب
كأولى خطوات خارطة طريق المستقبل
وديموقراطية الصندوق الحقيقية
بلا أى تزوير أو التفاف


مصر الجديدة تولد ..ولن تعود أبدا للوراء
ببناء دولة قانون ..
والإيمان بأن الدستور هو بداية لطريق كفاح طويل
وأن الضمانة الحقيقية هى وعى الشعب وجهده
أيا كان الرئيس القادم .

أكتب والجمعة الأخيرة قبيل الإستفتاء على الدستور
قد شهدت نفس مسيراتهم الأسبوعية
وتقريبا فى جميع المحافظات
صحيح بقدرة أقل على الحشد
ولكن بعنف متزايد من الجماعة وأنصارها
بإحراق السيارات الخاصة ..وسيارات الشرطة


وإطلاق نار عشوائي على الأهالى
فحصدت أربع حالات وفاة فى الإسكندرية والسويس
وإصابات عديدة
فحق أن تعنون بالجمعة الدامية
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً