عرض مشاركة واحدة
12-26-2013, 07:22 AM   #13
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554

نتابع فتاوى خطبة الجمعة



المجيب: الشيخ/ علي بن سالم باوزير

السؤال:
من تكلم أثناء الخطبة يوم الجمعة لغير حاجة
فهل تبطل صلاته للجمعة، أم المراد نقـص الثواب؟


الجواب:
أما صلاته الجمعة فتجزئه ولا تبطل،

وأما نقصان ثوابه فنعم؛
لقول النبي صلى الله عليه وسلم:

«إذا قلت لصاحبك والإمام يخطب يوم الجمعة: أنصت،
فقد لغوت» [متفق عليه].

وقد نص بعض العلماء على أنه يُحرَم فضيلة الجمعة.
والله تعالى أعلم.





المجيب: القاضي/ محمد بن إسماعيل العمراني



س: هل من لغى في خطبة الجمعة يعيدها ظهراً؟

جـ: لا يعيدها ظهراً،
ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث: «لا جمعة له»
أنه ليس له ثواب صلاة الجمعة.




روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه
أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال:

''إذا قُلْتَ لصاحبك والإمام يخطب يوم الجمعة
أنْصِتْ فَقَدْ لَغَوْتَ''.

على الرغم من هذا الحديث الصحيح،
إلاّ أنّ العديد من النّاس تجهله
وتجهل حكم التّكلّم والإمام يخطب خطبة الجمعة،
لهذا نود من خلال هذا الركن ''تصحيح مفاهيم'' تنوير النّاس
وإزالة ما التُبِس عليهم من أحكام شريعة الله عزّ وجلّ.

يقول الفقهاء في شرح هذا الحديث إنّه يجب على مَن حضر
الجمعة أن يَنْصِت للإمام وهو يخطب،
ولا يجوز له الكلام مع غيره، حتّى لو كان الكلام لإسكاته،
ومَن فعل فقد لَغَا، ومَن لَغَا فَلاَ جُمُعَةَ له.



عن أبي هريرة رضي الله عنه
أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال:

''إذا قُلْتَ لصاحبك والإمام يخْطُب يوم الجمعة
أنْصِتْ فَقَد لَغَوْتَ''
رواه البخاري ومسلم.
ويشمل المنع ـ كذلك ـ الإجابة عن سؤال شرعي،
فضلاً عن غيره ممّا يتعلّق بأمور الدنيا.

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال:
جلس النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم على المنبر وخطب النّاس

وتلا آية وإلى جنبي أُبَيّ بن كعب فقلتُ له:
يا أُبَيّ مَتَى أنزلت هذه الآية؟
فأبَى أن يكلّمني،
ثمّ سألتُه فأبَى أن يكلّمني
حتّى نزل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم
فقال لي أبَيٌّ: مالك من جمعتك إلاّ ما لغوت،
فلمّا انصرف رسول الله صلّى الله عليه وسلّم جئته فأخبرته
فقال: ''صدق أُبَيّ، إذا سمعت إمامك يتكلّم فأنصت حتّى يفرغ''
رواه أحمد وابن ماجه.
وهذا يدل على وجوب الإنصات
وتحريم الكلام والإمام يخطب يوم الجمعة.

قال ابن عبد البر المالكي في ''الاستذكار'' ج5 ص43:
''لا خلاف بين فقهاء الأمصار في وجوب الإنصات
للخطبة على مَن سمعها''.

فلا تُكَلِّم أحدًا والإمام يخطب،
لا بسلام ولا بِرَدِّ سلام
ولا بتشميت عاطس ولا غير ذلك.

وقد نرى أينما وجد الجهل عمت المخالفات
فقد رأينا من يقوم بالرد على التليفون داخل المسجد
والإمام يخطب ولا من مُنكر .. ولا حول ولا قوة إلا بالله

وعلى كل حال فإن أسلوب الخطيب له دور كبير
في جلب الناس وشد انتباههم وطرد الملل منهم
هذا شيء لابد منه .






نتابع

__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً