عرض مشاركة واحدة
12-22-2013, 04:08 PM   #1
fathyatta
شريك جيد
stars-1-4
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: مصر - الإسكندرية
المشاركات: 96
ولدتك امك باكيا والناس حولك يضحكون سرورا

basmala

يا ابن آدم أنت الذي ولدتك أمك باكياً ..
والناس حولك يضحكون سرورا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

يا ابن آدم أنت الذي ولدتك أمك باكياً
والناس حولك يضحكون سرورا
فاعمل لنفسك أن تكون إذا بكوا
في يوم موتك ضاحكاً مسروراً


اعلم بارك الله فيك ..
أن لا سبيل للخلود في هذه الحياة ..
اعلم بارك الله فيك ..
أن لاسبيل للخلود في هذه الحياة
فالكل سيموت ..


قال علي رضي الله عنه وأرضاه :
فلوأنَّ أحداً يجد إلى البقاء سلَّماً أو لدفع الموت سبيلاً
لكان ذلك سليمان ابن دوادعليه السلام
الذي سُخرَّ له مُلك الجنّ والإنسمع النبوة وعظم الزلفى ،
فلمااستكمل أجله ومدته جاءته نبال الموت،فأخذته
فأصبحت الديار منه خالية والمساكن معطلة .



قال الله تعالى:

" وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ
عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ
وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ
[12]
يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ
وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ ۚ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ۚ وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ

[13]
فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَىٰ مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ
تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ ۖ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ
َا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ
[14] "



عباد الله

إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَة..
أعظكم بالموت وسكراته ..
أعظكم بالقبر وظلماته ..
أعظكم بالموت وكفى
بالموت واعظاً ..
إنه أعظم المصائب ، وأشدُّ النوائب ..
سمَّاه الله لعظيم أمره
مصيبة ،


فقال سبحانه :


" إِنْ أَنتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَأَصَابَتْكُم مُّصِيبَةُ المَوْتِ " ..

إنه المصيبة العظمى ، والرزية الكبرى،
ولا نجاة منه .. ولا نجاة منه
إلا أن يكون العبد في دنياه
إلاأن يكون العبد في دنياه
لله طائعاً ، وبشرعه عاملاً ..
إنها الساعة التي تنكشف فيها الحقائق
وتتقطع فيها العلائق
ويتمنى الإنسان وليس له ماتمنى حينها


" " يَتَذَكَّرُ الإِنسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى ،
يَقُولُ يَالَيْتَني قَدَّمتُ لِحَيَاتِي "
"


إنها الساعة التي يُعرف فيها المصير
إما إلى نعيم دائم أو إلى عذاب مقيم.


يقول أحدهم :

شهدت ساعة احتضار أحد رفقائي العصاة ..
شهدت ساعة احتضار واحداً من رفقائي العصاة
المدبرين عن الدين ، المضيعين لأوامر ربِّ العالمين ،
فسألته في ساعة احتضاره :
كيف أنت ؟!،
سألته: كيف أنت ؟! ،
قال : سأدخل النار ..
قال : سأدخل النار
أنا وفلان وفلان ،
وأنت إن لم ترجع إلى الله ،
وأنت أيضاً ستدخل النار إن لم ترجع إلى الله



إنه الموت ..أعظم المواعظ وأبلغها
،
وهو أول خطوة إلى الآخرة ، فمن مات قامت قيامته ..


قال صلى الله عليه وسلم:
( القبر أول منازل الآخرة ) ..


فدارنا أمامنا ، وحياتنا الحقيقية هي بعد موتنا .
أين الأكاسرة ؟! ،أين الجبابرة والعتاة الأُول ؟!
أخذ أموالهم سواهم .. أخذ أموالهم سواهم
والدنيا دول..ركنوا إلى الدنيا الدنية
وتبوؤا الرتب السنية
حتى إذا فرحوا بها صرعتهم أيدي المنية
إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَة
كم ظالم تعدى وجار وما راعى الأهل ولا الجار !!.
أين من عقد عقد الإصرار !
حلَّ به الموت ، فحلَّ من حلية الإزرار


" فَاعْتَبِرُوا ْيا أُولِي الأَبْصَارِ "


خرج المغرور من الدنيا
ما صحبه سوى الكفن
إلى بيت البلى والعفن
آه لو رأيته قد حلَّت به المحن
وتغيَّر ذلك الوجه الحسن


أفق من سكرتك أيها الغافل
وتحقق أنك عن قريب راحل


يا سالكاً طريق الغافلين
وياراضياً بطريق الجاهلين
متى تُرى هذا القلب القاسي يلين
متى تبيع الدنيا وتشتري الدين


ليت شعري بعد الموت أين تذهب
رحم الله من اعتبر وتأهب
ليت شعري بعد الموت أين تذهب
رحم الله من اعتبر وتأهب

إني سألت الترب ما فعلت
بعدي وجوه فيك متعفرة
فأجابني صيَّرت ريحهم
تؤذيك بعد روايح عطرة
وأكلت أجساداً منعمة
كان النعيم يهزها نضرة
لم يبقَ غيرُ جماجم تعرَّت
بيض تلوح وأعظم نخرة


أين الحبيب الذي كان وانتقل ؟! .
أين كثير المال وطويل الأمل ؟!.
أما خلا كلٌّ في لحده مع العمل !!.
أين من تنعَّم في قصره ؟!.
أليس في قبره نزل!!.


آه لو تعلم كيف غدا وصار
لقد سال في اللحد صديده ،
وبلى في القبر جديده
وهجره حبيبه ووديده
وتفرَّق عنه حشمه وعبيده


أين تلك المجالس العالية؟!
وأين تلك العيشة الصافية الراضية ؟!

خلا والله بما صنع
وما أنقذه الندم ومانفع


فتحى عطا
fathy atta
fathyatta غير متواجد حالياً