عرض مشاركة واحدة
11-14-2013, 07:12 PM   #9
قاسم نايف
vip
stars-2-3
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: العراق / بغداد
المشاركات: 996

الاخت علا الاسلام
الموضوع طويل واكيد اخذ منك الوقت الطويل والجهد الكثير لاخراجه بهذه الصورة
اشكر هذه الجهود المبذولة في اعداد الموضوع
وانا لي راي فيه حيث اقول

لنترك التأريخ لحظات ونتعمق في الاية التي تقول (كنتم خير امة اخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر) اذا كانت الامة الاسلامية يقول فيها رب العزة هذه الصفة والتي ما قالها قط في امم سماوية سبقت الاسلام .هذا شطر في الاستفهام .
اما الشطر الاخر ايضا الآية القرآنية (وما ينطق عن الهوى ان هو إلا وحي يوحى ) نسلم ان الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم لا يتحدث من تلقاء نفسه بل هو من عند لدن عظيم . نفهم من هذا ان الرسول الاعظم عنده علم الاولين والآخرين ويعلم باذن الله ما جرى للامم السالفة وما سيحدث للامم المتأخرة .
المداخلة تكون بما ان الاسلام والمسلمين هم خير الامم كما جاء بالقران الكريم (كنتم خير امة اخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر) لماذا نأخذ شرائع وطقوس اليهود حتى نصوم عاشوراه أليس هذا فيه اجحاف في حق المسلمين وشريعة الرسول الكريم ، وهل الشريعة الاسلامية فيها نقص حتى نأخذ من اليهود فان أخذنا بصيام عاشوراه اذن اسلمنا ان الدين الاسلامي فيه نقصا ونكمل عليه من باقي الاديان كالمستحبات في الصوم ، وان سلَمنا بان القران كامل وشريعته غير ناقصة اذن الصوم في هذا اليوم بدعة ولا فرق ان تقدم يوم او تأخر يوم اخر .
اما الاية الاخرى (وما ينطق عن الهوى ان هو إلا وحي يوحى ) واذا كنا مؤمنين بما جاء القرآن وبأن النبي لا يتحدث من تلقاء نفسه وعنده علم بالمستقبل باذن الله وكان يعلم ان في عاشوراه سيكون قتل حفيده الحسين بن علي بن ابي طالب وامه فاطمة الزهراء سلام الله عليهم اجمعين وهو يوم حزن ومصيبة الرسول ان يجعل هذا اليوم في الافراح والمسرات كما معمول في المغرب العربي مثلا .
(حسين منّي وأنا من حسين )
هذا الحديث منقول عن رسول الله، وقد أوردته كتب السنّة والشيعة، ونصّه الكامل هو: "حسين منّي وأنا من حسين، أحبّ الله من أحبّ حسيناً وأبغض الله من أبغض حسيناً، حسين سبط من الأسباط، لعن الله قاتله". وهذا دليل على وحدتهما فكرياً وروحياً وجسميّاً، واتّفاقهما في الهدف والمسار. فرسول الله صلّى الله عليه وآله قد اعتبر قبل نصف قرن من واقعة الطف، ثورة الحسين امتداداً لرسالته، وأكّد أنّ أعداء الحسين الذين لطّخوا أيديهم بدمه، إنّما هم أعداؤه وقتلته هو شخصياً؛ وذلك لأن غضب ورضا، وحرب وسلم، ومناصرة ومعادة الحسين، هي نظير غضب ورضا، وحرب وسلم، ومناصرة ومعاداة الرسول. فهما روح واحدة في جسدين، وفكر واحد ومرام واحد في زمنيين متفاوتين.
والتصريح بهذا الارتباط الوثيق يعكس الخطّ الصحيح للحركة الدينية والاجتماعية والجهادية والسياسية على مدى التاريخ. والصلة بينهما لا تقتصر على مجرّد الارتباط النسبي وكون الحسين من ذرّية الرسول، بل أنّ المدار هو اتّحادهما في المسار والخط.
أما المفهوم الآخر الذي ينطوي عليه هذا الحديث فهو: أن وجود النبي، ورسالة النبي قد تواصلت في ظل وجود أبي عبد الله، وليس المراد من ذلك التواصل الجسدي فحسب، بل أن حارس دين المصطفى هو الحسين الشهيد. وكانت ثورته واستشهاده سبباً لبقاء دين رسول الله. فالقضية ليست ذات بعد عاطفي مجرد، وإنما تعكس حقيقة اجتماعية وتاريخية.
ثورة الحسين هي التي أحيت دين النبي.وقد بيّن أبو عبد الله هدفه وغايته من هذه الثورة بقوله: إنّما خرجت لأسير بسنة جدي، وآمر بالمعروف وأنهي عن المنكر، وأقوّم الانحراف ليستقيم هذا الدين.
وما قولهم "أنّ الإسلام محمّدي الوجود، حسيني البقاء" إِلاّ إشارة إلى أن أحياء دين النبيّ قد تحقّق بفعل ثورة عاشوراء .
وهذه الحقيقة عبّر عنها أحد العلماء بالقول: "أنّ إحياء ذكراه إحياء للإسلام، وعبارة "أنا من حسين" المرويّة عن النبيّ، معناها أنّ حسين منّي، وأنا أحيا به
ومن المؤسف جدا ان البعض من المؤرخين وعلماء الحديث دونوا ماتمليهم رغبات السلطات السياسية وحسب هواهم ليضعفوا الهدف الرئيسي من استشهاد الامام الحسين فأنا لا أعتبر بما قاله فلان او علان وما جاؤا به من تدليس للحقائق واترك كلام المصطفى (حسين منّي وأنا من حسين ) عن شريح ، عن عمر بن الخطاب ، عن النبي صلى الله عليهةآله وسلم قال : (الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة) فلا مقارنة بعد ذلك بين الحسين وآخر من الصحابة .
انا اعتذر عن مداخلتي الطويلة لكن اوقفني العقل في الكلام وان لا اوافق على كل ما قاله السلف دون استدال عقلي ومنطقي .
وربما كلامي لايرضي اخرين ومن لا يرضى انه يسير كما اراده الماضين لكن فليرجع الى منطق العقل ويبعثر المفردات ثم يرتبها من جديد . فمن غير المعقول عندما يسأل أحد علماء الدين الكبار في المذهب ويسُأل من قتَل الحسين يقول
من قتل الحسين رضي الله عنه جيش يزيد بن معاوية رضي الله عنه شوهذا النفاق
لان احدهما ظالم والاخر مظلوم فأذا اعتقدت ان يزيد هو مظلوم فكيف تقول للحسين رضي الله عنه اما اذا كان الحسين هو المظلوم كيف تقول ليزيد رضي الله عنه وهو قاتل ابن بنت رسول الله والرجاء دون تبرير لان الجيش كان يأتمر بأمرة يزيد بن معاوية .
ومرة اخرى تحياتي لك اخت علا الاسلام على جهودك في الاعداد لهذا الموضوع .
قاسم نايف غير متواجد حالياً