عرض مشاركة واحدة
01-31-2010, 08:44 PM   #2
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 26,204

يقول الإمام ابن القيم رحمه الله:

وكيف يقدر قدر دار غرسها الله بيده وجعلها مقراً لأحبابه
وملأها من رحمته وكرامته ورضوانه، ووصف نعيمها
بالفوز العظيم، وملكها بالملك الكبير، وأودعها جميع
الخير بحذافيره، وطهرها من كل عيب وآفة ونقص.

فإن سألت: عن أرضها وتربتها، فهي المسك والزعفران.
وإن سألت: عن سقفها، فهو عرش الرحمن.
وإن سألت: عن ملاطها، فهو المسك الأذفر.
وإن سألت: عن حصبائها، فهو اللؤلؤ والجوهر.
وإن سألت: عن بنائها، فلبنة من فضة ولبنة من ذهب
لا من الحطب والخشب.
وإن سألت: عن أشجارها، فما فيها شجرة
إلا وساقها من ذهب.
وإن سألت: عن ثمرها، فأمثال القلال
ألين من الزبد وأحلى من العسل.
وإن سألت: عن ورقها، فأحسن ما يكون من رقائق الحلل.
وإن سألت: عن أنهارها، فأنهارها من لبن لم يتغير طعمه
وأنهار من خمر لذة للشاربين، وأنهار من عسل مصفى.
وإن سألت: عن طعامهم، ففاكهة مما يتخيرون
ولحم طير مما يشتهون.
وإن سألت: عن شرابهم، فالتسنيم والزنجبيل والكافور.
وإن سألت: عن آنيتهم، فآنية الذهب
والفضة في صفاء القوارير.
وإن سألت: عن سعة أبوابها، فبين المصراعين
مسيرة أربعين من الأعوام، وليأتين عليه يوم
وهو كظيظ من الزحام.
وإن سألت: عن تصفيق الرياح لأشجارها
فإنها تستفزّ بالطرب من يسمعها.
وإن سألت: عن ظلّها ففيها شجرة واحدة يسير الراكب
المجد السريع في ظلها مئة عام لا يقطعها.
وإن سألت: عن خيامها وقبابها، فالخيمة من درة مجوفة
طولها ستون ميلاً من تلك الخيام.
وإن سألت: عن علاليها وجواسقها فهي غرف
من فوقها غرف مبنية، تجري من تحتها الأنهار.
وإن سألت: عن ارتفاعها، فانظر إلى الكواكب الطاع
أو الغارب في الأفق الذي لا تكاد تناله الأبصار.
وإن سألت: عن لباس أهلها، فهو الحرير والذهب.
وإن سألت: عن فرشها، فبطائنها من استبرق مفروشة
في أعلى الرتب.
وإن سألت: عن أرائكها، فهي الأسرة عليها البشخانات
وهي الحجال مزررة بأزرار الذهب
فما لها من فروج ولا خلال.
وإن سألت: عن أسنانهم، فأبناء ثلاثة وثلاثين
على صورة آدم عليه السلام، أبي البشر.
وإن سألت: عن وجوه أهلها وحسنهم، فعلى صورة القمر.
وإن سألت: عن سماعهم، فغناء أزواجهم من الحور العين
وأعلى منه سماع أصوات الملائكة والنبيين
وأعلى منهما سماع خطاب رب العالمين.
وإن سألت: عن مطاياهم التي يتزاورون عليها
فنجائب أنشأها الله مما شاء، تسير بهم
حيث شاؤوا من الجنان.
وإن سألت: عن حليهم وشارتهم، فأساور الذهب واللؤلؤ
على الرؤوس ملابس التيجان.
وإن سألت: عن غلمانهم، فولدان مخلدون
كأنهم لؤلؤ مكنون.
هالة متواجد حالياً