عرض مشاركة واحدة
10-16-2013, 09:43 PM   #1
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550
أطل عيد الأضحى فى ثوب جميل

basmala







عيد الأضحى المبارك في العاشر من ذي الحجة ،
حيث يحتفل العالم الاسلامي بهذه المناسبة في كل أنحاء الأرض
الثاني عشر من ذي الحجة هو آخر الأيام
التي يتم بها الحجيج مناسكهم،
حيث تكون ذروة هذه المناسك يومي التاسع من ذي الحجة
الذي يصعد به الحجاج الى جبل عرفات
تمشيا مع الحديث : النبوي الشريف "الحج عرفة"




أما العالم الاسلامي فيحتفل تضامنا مع هذه الوقفة في ذلك الموقف الشريف
أما أول أيام العيد فيقوم الحجاج هناك في "منى "
بتقديم الأضحيات لوجه الله تعالى
ومعهم كل قادر من المسلمين في كافة بقاع الأرض
من هنا كانت تسمية هذا العيد بعيد الأضحى،
وأما ذلك العدد الضخم من الأضحيات التي تُذبح وتُقدم أضحية
فهي تيمنا بسيدنا إبراهيم الخليل الذي أوشك أن يذبح ابنه
اسماعيل تلبية لطلب الله تعالى
والذي افتدى اسماعيل بكبش ذُبح لوجه الله




تبدأ احتفالات عيد الأضحى بأداء صلاة العيد
فجر اليوم الأول من العيد الذي يستمر أربعة أيام
وتُصلى هذه الصلاة في مصلى خارج"المساجد"
كما أنها تجوز داخل المساجد أيضا
وبعد أداء الصلاة ينتشر المسلمون ليقوموا
بذبح أضحياتهم تطبيقا للآيةالكريمة
"إنا اعطيناك الكوثر ،فصلّ لربك وانحر"




لأيام عيد الأضحى أسماء مختلفة منها
(تسعة ذي الحجة يوم عرفة )
(عشرة ذي الحجة يوم النحر)
(الحادي عشر - الثالث عشر من ذو الحجة أيام التشريق)
أما بالعامية فيسمى عيد الأضحى بالعيد الكبير




في أيام العيد تتوجه عيون العالم الاسلامي بأكمله
نحو مكة المكرمة حيث يقوم حوالي ثلاثة ملايين مسلم بتأدية
خامس أركان الإسلام وخاتمها ألا وهو حج بيت الله الحرام
والذي يأتي تلبية لنداء الله في القرآن الكريم ،حيث قال الله تعالى:
"وأذّن في الناس بالحج يأتوك رجالاً
وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق"

هذه الملايين من الناس تطوف بالبيت العتيق
مكبرة داعية الله تعالى




اعتاد المسلمون تحية بعضهم البعض فور انتهائهم
من أداء صلاة العيد حيث يقوم كل مسلم بمصافحة المسلم
قائلا "تقبل الله منا ومنك"
ثم يقول له "كل عام وأنتم بخير"
ويرى البعض من المسلمين في يوم العيد يوم حساب للنفس
حيث تكون فترة السنة الماضية هي محور التقييم
وكأن المسلم بحلول العيد يكون قد طوى سنة وفتح أخرى جديدة




وتتسم أيام العيد بالصلوات وذكر الله،
والفرح ،والعطاء ،والعطف على الفقراء
وتزدان المدن والقرى الاسلامية بثوب جديد
كما أن الأطفال يلبسون أثوابا جديدة ،
وتكثر الحلوى والفواكه في بيت المسلمين
أما البالغون فيقومون بزيارة أقاربهم ومعايدتهم،
كذلك يقوم المسلم بزيارة الأقارب
والأهل صلة للأرحام ومباركة بالعيد.





أقبل العيد مستفيض الجلال مستنير الشروق والآصال
أصبحت من صباحه الناس في بشـ ـر وأمستْ من ليله في اختيال
التهاني على الشفاه تراجيـ ـع تغنّت بفرحة الإقبال
والأماني بين الجوانح خفق دائب بالرجاء والابتهال
العيد لبس الثوب بين نضارة تختال فيه بزهوة وجمال
أطلَّ العيد في ثوب جميل يطوف على الروابي والسهول
وجاء الحب يغمر كل قلب يبدِّد قسوة الهجر الطويل




نتابع
علا الاسلام غير متواجد حالياً