عرض مشاركة واحدة
10-15-2013, 01:44 AM   #10
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550



هدي النبي صلى الله عليه وسلم في يوم عرفة
قال ابن القيم _رحمه الله _ :
لما طلعت شمس يوم التاسع سار رسول الله صلى الله عليه وسلم
من منى إلى عرفة، وكان معه أصحابه ،
منهم الملبي ومنهم المكبر،
وهو يسمع ذلك ولا ينكر على هؤلاء ولا على هؤلاء،
فنزل بنمرة حتى إذا زالت الشمس أمر بناقته القصواء فرحلت،
ثم سار حتى أتى بطن الوادي من أرض عرنة،
فخطب الناس وهو على راحلته خطبة عظيمة
قرر فيها قواعد الإسلام، وهدم فيها قواعد الشرك والجاهلية،
وقرر فيها تحريم المحرمات التي اتفقت الملل على تحريمها.
وخطب صلى الله عليه وسلم خطبة واحدة، لم تكن خطبتين،
فلمّا أتمها أمر بلالاً فأذن، ثم أقام الصلاة، فصلى الظهر ركعتين
أسرّ فيهما بالقراءة، ثم أقام فصلى العصر ركعتين أيضاً
ومعه أهل مكة وصلوا بصلاته قصراً وجمعاً بلا ريب،
ولم يأمرهم بالإتمام، ولا بترك الجمع.



فلما فرغ من صلاته ركب حتى أتى الموقف،
فوقف في ذيل الجبل عند الصخرات، واستقبل القبلة،
وجعل جل المشاة بين يديه، وكان على بعيره، فأخذ في الدعاء
والتضرع والابتهال إلى غروب الشمس،
وأمر الناس أن يرفعوا عن بطن عرنة،
وأخبر أن عرفة لا تختص بموقفه ذلك،
بل قال: (وقفت ها هنا وعرفة كلها موقف).



وأرسل إلى الناس أن يكونوا على مشاعرهم ويقفوا بها،
فإنها من إرث أبيهم إبراهيم، وهنالك أقبل ناس على أهل نجد،

فسألوه عن الحج فقال:
(الحج عرفة،
من جاء قبل صلاة الصبح من ليلة جمع تم حجه،
أيام منى ثلاثة، فمن تعجّل في يومين فلا إثم عليه،
ومن تأخر فلا إثم عليه).
وكان في دعائه رافعاً يديه إلى صدره،
وأخبرهم أن خير الدعاء دعاء يوم عرفة.
فلما غربت الشمس، واستحكم غروبها
بحيث ذهبت الصفرة أفاض إلى عرفة،
وأردف أسامة بن زيد خلفه، وأفاض بالسكينة،
وضم إليه زمام ناقته، حتى إنّ رأسها ليصيب طرف رحله
وهو يقول:
(يا أيها الناس، عليكم السكينة، فإن البر ليس بالإيضاع)
أي: ليس بالإسراع.



وكان صلى الله عليه وسلم يلبي في مسيره ذلك، ولم يقطع التلبية،
فلما كان في أثناء الطريق نزل صلوات الله وسلامه عليه فبال،
وتوضأ وضوءاً خفيفاً، فقال له أسامة:
الصلاة يا رسول الله، فقال: (الصلاة- أو المصلى- أمامك).
ثم سار حتى أتى المزدلفة، فتوضأ وضوء الصلاة،
ثم أمر بالأذان فأذن المؤذن،
ثم قام فصلى المغرب قبل حط الرحال وتبريك الجمال،
فلما حطوا رحالهم أمر فاقيمت الصلاة،
ثم صلى عشاء الآخرة بإقامة بلا أذان،
ولم يصل بينهما شيئاً ثم نام حتى أصبح،
ولم يحي تلك الليلة، ولا صح عنه في إحياء ليلتي العيدين شيء.







نتابع
علا الاسلام غير متواجد حالياً