عرض مشاركة واحدة
05-30-2008, 05:13 PM   #27
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663




غنِّ يا ملاحُ غنِّ
ردَّد الأشواقَ عني
واسقني من كلِّ فنِّ
في هوى الإسكندرية
طافت الأشواقُ والليل حنين
فامضِ يا ملاح من خلف السنين
واشهد التاريخ وضَّاح الجبين
ومنارا ساطعا للعالمين
من سنا الإسكندرية

ترى ..أنختصر
ونسميها الإسكندرية .. موطن الذكريات ؟
فكل ما فيها يستدعى حنينا..حارقا ..مؤلما ..مبهجا..
لزمن مضى
وروح العالم القديم
تتجلى دوما
فى بحرها ..شمسها ..شوارعها ..
حوانيتها ..قصورها ..حدائقها
آثارها.. مساجدها .. كنائسها..
مراكب الصيادين..ونخيل رصيف الميناء
و نكهة الشاى و مذاق الجاتوه فى ديليس
و عظمة الفن فى مرسم سيف و ادهم وانلى
و قوة و عنف الحب و الإشتاق للبحر..
و ألم البعاد و رائحة اليود
فى أشعار
كفافيس
مجد عريق ..وحاضر يواكب الحياة و الزمن
نسائم نستروحها هنا و هناك ..
و معالم تحتفظ على مر السنين
ببريق من ماض لا تخبو أنواره .

من محطة مصر..هذه المرة نبدأ
مبنى المحطة




حيث يصل المسافر
حاملا حقائب الشوق للإسكندرية
و لمن يستهويه السفر إليها بالقطار
قادما من القاهرة
عليه أن يستقل
القطار السريع
التوربينى
ينطلق 8 صباحا
يصل الإسكندرية فى العاشرة و الربع





زائر الإسكندرية الكريم
خلفك الآن محطة مصر
و أنت فى قلب شارع النبى دانيال
أقرب الشوارع للمحطة



و إذا ما سلكت الشارع حتى نهايته
فأنت إذن فى شارع سعد زغول
و قريب من محطة الرمل .


شارع النبى دانيال
أقدم شوارع المدينة
و يعود تاريخه إلى نشأة المدينة ذاتها .
سمى قديما بإسم السوما
أى المقبرة الملكية
و كان يضم العديد
من المعابد الرومانية و اليهودية

و من معالمه
جامع سيدى عبد الرزاق الوفائى
كما يشتهر بجامع النبى دانيال



معبد يهود مصر



والمركز الثقافى الفرنسى



كما يمثل الشارع يمثل فرعا مصغرا
مماثلا لسور الأزبكية فى القاهرة



حيث تعرض على الرصيف مختلف الكتب
من عيون الأدب العربى
و المترجم و شتى القواميس
و المجلات القديمة النادرة و الصحف
وصولا لكتب تعليم الكمبيوتر و برامجه
بأسعار زهيدة فى متناول الجميع




حفائر كوم الدكة



المسرح الرومانى



مدرجات رخامية بيضاء
تتسع ل800مشاهد
اكتشف المبنى اثناء ازالة التراب
للبحث عن مقبرة الاسكندرالأكبر
بواسطة البعثة البولندية فى عام 1960.
أطلق عليه الأثريون اسم المسرح الرومانى
عند اكتشاف الدرجات الرخامية
واصلت البعثة البولنديةبحثها
بالاشتراك مع جامعةالأسكندرية
إلى أن تم اكتشاف
بعض قاعات للدراسة بجوار هذا المدرج
مماغير الاتجاه القائل بأن
المدرج الرومانى هومسرح
فهذا المدرج من الممكن
انه كان يستخدم
كقاعة محاضرات كبيرة للطلاب
وفى الاحتفالات كان يتم استخدامه كمسرح

هذا وقد تم العثور حديثا بكوم الدكة
على حى سكنى متكامل
يرجع الى العصر البطلمى
و يضم منازل وورش
و صهريج و مدرسة بيزنطية
كما تم اكتشاف
فيلاالطيور



التى ترجع للعصر الرومانى
القرن الأول الرومانى
مزينة بمجموعة من الطيور
و أخرى لحمل صغير
و لذا سميت بفيلا الطيور

كلوب محمد على سابقا
حاليا
مركز الإسكندرية للإبداع .



فى إطار التحديث الذى قام به
محمد على فى الإسكندرية
بنى كلوب محمد على فى تقاطع
شارع شريف باشا (حاليا صلاح سالم)
و تم تصميمه على الطراز الإيطالى



و تأثيثه على النمط الفرنسى
فى العام1962
تحول إلى
قصر ثقافة الحرية
حتى العام 2001
أفتتح فى إحتفالية ضخمة
كمركز للإبداع
تابعا لصندوق التنمية الثقافية
ليقدم رسالة ثقافية متكاملة
من خلال التعاون
مع مراكزالثقافة الأجنبية
من خلال التعاون
مع مراكزالثقافة الأجنبية
دعما لتبادل ثقافى و فنى .

حدائق الشلالات



قرب باب شرق
تشغل مساحة 8 أفدنة
و تتميز بالإرتفاعات المختلفة
و بحيرات و شلالات مائية صناعية

تمثال الإسكندر الأكبر



بجوار قسم باب شرق
و قريبا من الشلالات

و فى الجوار ..
فى شارع السلطان حسين
مدرسة ..المنار
وكانت قديما
من أعرق مدارس المدينة
و اسمها
سكوتش سكوول



يارب ..وافرجها ع المبلى و عالمحووج
وكون سندنا و مددنا ف السنين العوج
واكتب لنا نعودلها والحب بينا يسود
ويعود قمرها يلالى فى الليالى السود
ونحق حق الله فيها..ونعدل المعووج
دى اسكندرية عروسة البحر..ست الموج.

ما نسيتش وعدى بزيارة الأنفوشى
و الميناء الشرقية
لابد نروحوا
و نشربوا شىّ
و نصرفوا هناك كام جنِى
بس نتغدوا الأول فى محطة الرمل
و نشوفوا الفيلم اللى فى السينما

شعر د.لطفى عبد الوهاب
سيد حجاب

ولا تزال الجميلة
تحكى ..و تحكى !
--6--
يتبع

زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً