عرض مشاركة واحدة
08-18-2013, 04:37 PM   #124
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554



وكان الأولاد مغرمين بالبمب والألعاب النارية والصواريخ

يلعبون ويركضون في الظلام، (لا نخشى الشياطين المقيدة في رمضان)
حيث تتبادر إلينا الأحاديث الطريفة التي كان الأهالي يبثوها في نفوسنا في رمضان
وهي احتباس الشياطين والجان وتقييدهم بسلاسل غليظة
فلا يعود لهم أثر في الليالي المظلمة ،





ومع هذا التنبيه فالاطمئنان يسري في النفوس الصغيرة
ويمشون ويلهون ويلعبون في حلكة الليل مطمئنين

كما أنهم كانوا مولعين بإقامة مباريات الكرة
التى كانت تظل حتى الفجر


كنا أطفالاً صغاراً لا نعرف شيئاً عن رمضان سوى أنه يعني
الامتناع عن الأكل والشرب حتى موعد الإفطار،
وأتذكر أول تجربة لى للصيام وأنا فى الصف الثانى الابتدائى ..
وطبعا كلكم تعرفون صيام الصغار كان ينتهى عند وقت الظهر
ثم تزيد مدة الصيام إلى وقت العصر .. وهكذا مع تشجيع من الوالدين
وكنت إذا جعت أو عطشت آكل وأشرب،
ثم تقول ماما عادي "انتِ صغيرة.. وكدا ممكن تكملى صيام عادي ههههه



كما أتذكر ليلة ثبوت رمضان ..
أتذكر كان طعم رمضان غير
كانت الفرحه غير
كنا صغار .. لما يقولوا رمضان بكرا نطير من الفرحه



لا نوم ليلة ثبوت رمضان، إذ أن القلب كان يظل معلقاً بصوت الطبل الذي سيأتي من الخارج،
وكثيرة هي المرات التي حاولت فيها أن أبقي على عيوني مفتوحة
بانتظار ذلك المسحراتي الذي لا يأتي إلا ليلا،
تلك الشخصية التي كانت بالنسبة لنا كأنها شخصية إسطورية
وكثيرة هي الصور التي رسمت بخيالي عن مسحراتي الحي عندما كنت صغيرة،
وهل تراه سيأتي كل ليلة من ليالي رمضان،
وغالبا ما كان ينتهي رمضان دون معرفة حقيقية من يكون ذلك الصوت الليلي
ترى هل ما زال المسحراتي يطوف الشوارع بسجله العتيق ودقاته الرتيبة!
وهل يفرح أطفال الإنترنت بالمسحراتي،
ويحملون له نفس مشاعرنا نحوه من الحب والرهبة؟




وتختزن ذاكرتى الكثير عن رمضان والمدرسة والصيام
وأيام المدرسة حينما كنا دوماً نسأل بعضنا البعض ببراءة جميلة..
"صايم ولا زي كل سنة؟"، كانت أحلي الأيام التي لا يمكن أن ننساها..
ولا أنسى ذلك السؤال المعتاد بيننا .. أنت صايم .. نعم
طيب أخرج لسانك .. فإذا كان أبيض يكون صادق وصايم
أما إذا كان أحمر فيكون كاذب وفاطر




ويُزف الفاطر بالكلمات الشهيرة :
( يا فاطر رمضان يا خاسر دينك ، قطتنا السودة حتقطع مصارينك )
هههههه شقاوة عيال
أما الصائم فكان يُغنى له
( يا صايم رمضان يا عابد ربك ،قطتنا البيضا حتبوسك من خدك)



ولا أنسى ذلك الاختبار الذى كنا نقوم به وهو نشد الجلد فوق مفاصل الأصابع
فلو عاد لمكانه بسرعة .. هذا معناه أنه فاطر
ولو ظل مشدود لأعلى معناه إن الجلد ناشف من العطش وإنه صايم
هههههههه إلى الآن لا أدرى من اخترع هذا الاختبار !!






يتبع
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً