عرض مشاركة واحدة
07-06-2013, 08:50 PM   #5
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554



كلما أقبل هذا الشهر الكريم المبارك المعظم
تطلعت النفوس المؤمنة إلى لقائه، واستبشرت بمقدمه،
وفرحت بقربه فرح الأبوين بمولودهما.
إن هذا الشهر نعمة إلهية عظيمة،
ليس في الأجور الكثيرة التي أودعها الله فيه،
ولا في العتق من النيران فحسب،
بل لما اشتمل عليه من دروس عظيمة لا يقدرها حق قدرها
إلا من عرف حكمة الصوم وفائدته،
وآثاره على القلب والنفس والبدن، والمجتمع كله.



لقد أضاف الله الصيام إليه ثلاث إضافات:

الإضافة الأولى:
((كل عمل ابن آدم له؛ الحسنة بعشر أمثالها، إلى سبعمائة
ضعف، قال الله عز وجل: إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به))

( متفق عليه )
الإضافة الثانية: ((لكل عمل كفارة، والصوم لي وأنا أجزي به)).
( رواه البخارى عن أبى هريرة )
الإضافة الثالثة: ((كل عمل ابن آدم له، إلا الصوم فإنه لي)).
( متفق عليه )

ففي الأولى فائدة الإضافة أن تضعيف الأجر في الصيام لا ينحصر
في عدد، بل يضاعفه الله أضعافًا كثيرة بغير حصر عدد.
وفي الثانية فائدة الإضافة أن الصيام يكفر عن العبد المظالم التي
عجزت سائر أعماله عن تكفيرها، وذلك أنه إذا كان يوم القيامة
يحاسب الله عبده ويؤدي ما عليه من المظالم من سائر عمله،
حتى لا يبقى إلا الصوم، فيتحمل الله عز وجل ما بقي عليه من
المظالم ويدخله بالصوم الجنة.
وفي الثالثة فائدة الإضافة أن سائر الأعمال للعباد،
والصيام اختصه الله تعالى لنفسه من بين أعمال عباده،
وجعله له.
وهذه الإضافة هي أوسع هذه الإضافات وأشملها؛
إذ الاستثناء فيها لم يتقدمه شيء خاص؛
إذ الأولى فيها تضعيف الأجر بغير عدد،
وفي الثانية التكفير بالصوم،
وأما الثالثة فليس فيها إلا أن أعمال العباد لهم بدون
تخصيص هذه الإضافة بشيء، إلا الصوم فإنه لله.

فما ظنك بعمل أضافه الله إلى نفسه؟!
إن فيه من الفوائد والبركات ما لا يمكن حصرها ولا عدها ولا
إحصاؤها، كما أن أجره والتكفير به لا يمكن حصره ولا عده.



إن في الصوم تركَ شهوةٍ حاضرةٍ لموعِدِ غَيبٍ لم نره،
لا نعلم عنه إلا أنَّا وُعِدْنا به،
وفي هذا تصفية للقلب من التعلق بالدنيا وحظوظها،
والتطلع إلى ذلك الغيب، الذي هو أفق واسع لا يُحد،
وبهذا تتهاوى جميع لذائذ الدنيا تحت قدمي العبد الصادق الصابر

إن النفس الإنسانية مجبولة في الدنيا على حب الشهوات والتطلع
إليها، وهذه الشهوات إنما وضعت في النفس لأن الحياة لا تقوم
إلا بها، فالبدن لا قوام له إلا بالأكل والشرب،
والمجتمع لا يمكن استمرار بقائه إلا بشهوة النكاح والجماع،
فامتناع العبد عن هذه الشهوات التي بها قوام حياته طاعةً لله
معناه أنه قادر على ترك الشهوات التي بها فساد بدنه
وهلاك دنياه طاعة لله تعالى.

ولهذا لما سئل ذو النون المصري: متى أحب ربي؟
قال: إذا كان ما يكرهه أمرَّ عندك من الصَّبِر.
(أنظر لطائف المعارف لابن رجب)




فإذا كان الواحد منا يكره الفطر في رمضان،
ولو أُكره عليه بالضرب والحبس ما فعل،
إلا أن يضطر إلى ذلك اضطرارًا،
فكيف نقع بعد ذلك فيما نهى عنه دائمًا؟!!
وهو سبب فساد ديننا ودنيانا؛
من هضم حق الفقير والمسكين، والغيبة، والنميمة، والكذب،
والغش، والخداع، والخيانة، والتباغض، والتحاسد، والتدابر،
والهجر المذموم، والفواحش، والمشارب المحرمة،
وغير ذلك من المعاصي التي ابتليت بها الأمة!!



إن رمضان شهر مدارسة القرآن وفهمه، والتعلق به علمًا وعملا،
تلاوة وتدبرًا، ولهذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدارسه
جبريل القرآن في رمضان، ويعرضه كله فيه،
ولهذا ينفتح للعباد من أسرار القرآن في شهر رمضان شيء كثير.
إن النفوس تقوى في رمضان على العمل ما لا تقوى في غيره،
ويحصل لها من النشاط والإقبال على الخير شيء عجيب.


هذا غيض من فيض رمضان،
ولهذا تفرح النفوس الصادقة المؤمنة بمقدمه؛
لما يحصل لها فيه من المواعظ والدروس والفوائد
والبركات والخيرات والنشاط،
ومن بغض المعاصي والمنكرات
كبغضها للفطر في نهار رمضان.

اللهم بلغنا رمضان وأعنا على صيامه وقيامه،
ووفقنا للتزود من معين بركاته وخيراته.





تابعونا
جزاكم الله خيرا

علا الاسلام غير متواجد حالياً