عرض مشاركة واحدة
07-06-2013, 06:30 PM   #4
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550



إن المسلمون في جميع أنحاء الأمة الاسلامية
ينتظرون إعلان دخول شهر رمضان الكريم المبارك،
وقد تطلعت قلوبهم، واستشرفت نفوسهم إلى سماع
أصوات المدافع وهي تبشر بدخول هذا الشهر الكريم.
ولا شك أن هذا الخبر الذي نترقبه وننتظره جميعاً
هو من أعظم ما يُفرح القلوب ويبهج النفوس
قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ
[يونس:58].

فإنّ الفرح والسرور مطلب ملح, وغاية مبتغاة وهدف منشود,
والناس كل الناس يسعى إلى فرح قلبه
وزوال همه وغمه, وتفرق أحزانه وآلامه.
ولكن قل من يصل إلى الفرح الحقيقي,
ويحصل على السعادة العظمى, وينجو من الآلام والأتراح.
والحديث في الأسطر التالية حول معنى الفرح وأسبابه, وموانعه.
وبعد ذلك نصل إلى معنى الفرح في الصيام,
وكيفية كون هذا الشهر الكريم شهر فرح.






الفرح لذة تقع في القلب بإدراك المحبوب, ونيل المشتهى,
فيتولد من إدراكه حالة تسمى الفرح والسرور.
كما أنّ الحزن والغم من فقد المحبوب,
فإذا فقده تولد من فقده حالة تسمى الحزن والغم.

والفرح بالشيء فوق الرضا به,
فإن الرضا طمأنينة وسكون وانشراح,
والفرح لذة وبهجة وسرور,
فكل فرح راض, وليس كل راض فرحاً
ولهذا كان الفرح والرضا ضد السخط,
والحزن يؤلم صاحبه, والسخط لا يؤلمه
إلّا إذا كان مع العجز عن الإنتقام.






ولقد جاء الفرح في القرآن على نوعين :
مطلق
ومقيد

فالمطلق
جاء في الذم كقوله تعالى :
{لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ} [القصص:76].
وقوله : {إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ} [هود:10].

والفرح المقيد نوعان أيضاً
الأول:
مقيد بالدنيا ينسي فضل الله, ومنته وهو مذموم
كقوله تعالى : {حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ}
[الأنعام: 44].
والثاني : فرح مقيد بفضل الله ورحمته
وهو نوعان أيضاً :
فضل ورحمة بالسبب ,
وفضل بالمسبب
فالأول كقوله :
{قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ} [يونس: 58].
والثاني كقوله تعالى: {فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ}
[آل عمران: 170].

ولقد ذكر الله سبحانه الأمر بالفرح بفضله ورحمته عقيب قوله :
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ
وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ}

[يونس: 57].

ولا شيء أحق أن يفرح به العبد من فضل الله ورحمته التي
تتضمن الموعظة وشفاء الصدور من أدوائها بالهدى والرحمة,
الهدى الذي يتضمن ثلج الصدور باليقين, وطمأنينة القلب به,
وسكون النفس إليه وحياة الروح به.
والرحمة التي تجلب لها كل خير ولذة وتدع عنها كال شر وألم.






فالفرح بالله وبرسوله, وبالإيمان وبالقرآن,
وبالسنة وبالعلم من أعلى مقامات العارفين,
وأرفع منازل السائرين,
وضد هذا الفرح الحزن الذي أعظم أسبابه الجهل,
وأعظمه الجهل بالله, وبأمره, ونهيه,
فالعلم يوجب نوراً وأنساً,
وضده يوجب ظلمة ويوقع في وحشة.


ومن أسباب الحزن تفرق الهم عن الله, فذلك مادة حزنه
كما أن جمعية القلب على الله مادة فرحه ونعيمه,
ففي القلب شعث لا يلمه إلا ألإقبال على الله,
وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس به في خلوته,
وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفته, وصدق معاملته,
وفيه قلق لا يسكنه إلا الاجتماع عليه, والفرار منه إليه,
وفيه نيران حسرات لا يطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه, وقضائه
ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه
وفيه فاقة لا يسدها إلا محبته والإنابة إليه ,
ودوام ذكره, وصدق الإخلاص له,
ولو أعطي الدنيا وما فيها لم تسد تلك الفاقة منه أبداً
انظر : ( مدراج السالكين لابن القيم 2 / 148 - 156 )






هذا هو الفرح الحق
وهذا هو فرح أهل الإيمان
لا فرح أهل الأشر والبطر والطغيان.


هذا وإن للصائمين من هذا الفرح نصيباً غير منقوص,
كيف وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه :

«وللصائم فرحتان : فرحة عند فطرة , وفرحة عند لقاء ربه» .
قال ابن رجب رحمه الله :
" أما فرحة الصائم عند فطره فإن النفوس مجبولة على الميل إلى
ما يلائمها من مطعم, ومشرب, ومنكح,
فإذا امتنعت من ذلك في وقت من الأوقات,
ثم أبيح لها في وقت آخر فرحت بإباحة ما منعت منه ,
خصوصاً عند اشتداد الحاجة إليه ,
فإن النفوس تفرح بذلك طبعاً,
فإن كان ذلك محبوباً شرعاً.


والصائم عند فطره كذلك,
فكما أنّ الله تعالى حرم على الصائم في نهار الصيام تناول هذه
الشهوات فقد أذن له فيها في ليل الصيام,
بل أحب منه المبادرة إلى تناولها من أول الليل وآخره,
فأحب عباد الله إليه أعجلهم فطراً,
والله وملائكته يصلون على المتسحرين,
فالصائم ترم شهواته في النهار تقرباً إلى الله وطاعة له,
وبادر إليها بالليل تقرباً إلى الله وطاعة له,
فما تركها إلا بأمر ربه
ولا عاد إليها إلا بأمر ربه,
فهو مطيع في الحالين,
ولهذا نهي عن الوصال,
فإذا بادر الصائم إلى الفطر تقرباً إلى مولاه,
وأكل وشرب وحمد الله,
فإنه ترجى له المغفرة, أو بلوغ الرضوان بذلك ".




إلى أن قال رحمه الله :
"ثم إنه ربما استجيب دعاؤه عند فطره ,
وعند ابن ماجة : «إن للصائم عند فطره دعوة لا ترد» .
وإن نوى بأكله وشرابه تقوية بدنه على القيام والصيام
كان مثاباً على ذلك,
كما أنه إذا نوى بنومه في الليل والنهار التقوى على العمل
كان نومه عبادة.
ومن فهم هذا الذي أشرنا إليه لم يتوقف في معنى فرحه عند فطره,
فإن فطره على الوجه المشار إليه من فضل الله ورحمته,
فيدخل في قوله تعالى:
{قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}
[يونس: 58] " .ا هـ.




وقال ابن رجب رحمه الله :
" وأما فرحه عند لقاء ربه
ففيما يجده عند الله من ثواب الصيام مدخراً
فيجده أحوج ما كان إليه
كما قال تعالى :
{وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً}
[المزمل:20].
وقال تعالى :
{يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَراً}
[آل عمران: 30].
وقال تعالى : { فمن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ} [ الزلزلة:7 ] ".ا هـ.

اللّهم أفرح قلوبنا بالإيمان, والقرآن, والسنة, والعلم, والصيام..




تابعونا
جزاكم الله خيرا

__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً