عرض مشاركة واحدة
06-23-2013, 08:32 PM   #2
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550



دار في فكري مع هذه الإعلانات المتفرقة عن دورات متعددة
أن تكون هناك دورة لكل فرد مع نفسه أو مع أسرته
ليجعل من شهر شعبان مؤهلا ليخوض غمار الطاعة في رمضان
فيقرأ في شهر شعبان كل ما يخص شهر رمضان ووسائل اغتنامه
ويجهز برنامجه في رمضان ويجدول مهامه الخيرية





كثير من الناس يأتيه رمضان وما أعد العدة بعد
بل قد يمر نصفه وهو يفكر أو يسوف
فما رأيكم بارك الله فيكم أن نجعل من شهر شعبان دورة تأهيلية لرمضان
فنحرص فيها على اعتياد قراءة القرآن والصوم و.... وسائر العبادات
ويكون هذا الشهر الذي يغفل عنه كثير من الناس بمثابة دفعة قوية
وحركة تأهلية لمزيد من الطاعة والخير في رمضان
فعن أُسَامَة بْن زَيْدٍ رضي الله عنهما قَالَ :
قُلْت : يَا رَسُول اللَّه ، لَمْ أَرَك تَصُومُ مِنْ شَهْر مِنْ الشُّهُور مَا تَصُوم مِنْ شَعْبَان ,
قَالَ :" ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاس عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَان ,
وَهُوَ شَهْر تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَال إِلَى رَبّ الْعَالَمِينَ ،
فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ"



ذكروا أنفسكم واعتمدوا على ربكم وذكروا من حولكم
وستنالون شهادة رضا ومحبة وقبول ممن ترفع إليه أعمالكم
فبادر عبد الله قبل البدار رزقني الله وإياك التوفيق والسداد.





قال ابن رجب رحمه الله :
صيام شعبان أفضل من صيام الأشهر الحرم ،
وأفضل التطوع ما كان قريب من رمضان قبله وبعده ،
وتكون منزلته من الصيام بمنزلة السنن الرواتب
مع الفرائض قبلها وبعدها وهي تكملة لنقص الفرائض ،
وكذلك صيام ما قبل رمضان وبعده ،
فكما أن السنن الرواتب أفضل من التطوع المطلق بالصلاة
فكذلك يكون صيام ما قبل رمضان وبعده أفضل من صيام ما بَعُد عنه .

وقوله " شعبان شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان "

يشير إلى أنه لما اكتنفه شهران عظيمان - الشهر الحرام وشهر الصيام -
اشتغل الناس بهما عنه ، فصار مغفولا عنه ،
وكثير من الناس يظن أن صيام رجب أفضل من صيام شعبان
لأن رجب شهر حرام ، وليس كذلك .

وفي الحديث السابق إشارة إلى أن بعض ما يشتهر فضله من
الأزمان أو الأماكن أو الأشخاص قد يكون غيره أفضل منه .

وفيه دليل على استحباب عِمارة أوقات غفلة الناس بالطاعة ،
كما كان طائفة من السلف يستحبون إحياء ما بين العشائين بالصلاة
ويقولون هي ساعة غفلة ،

ومثل هذا استحباب ذكر الله تعالى في السوق
لأنه ذكْر في موطن الغفلة بين أهل الغفلة ،



وفي إحياء الوقت المغفول عنه بالطاعة فوائد منها :

أن يكون أخفى للعمل وإخفاء النوافل وإسرارها أفضل ،
لا سيما الصيام فإنه سرّ بين العبد وربه ،
ولهذا قيل إنه ليس فيه رياء ،
وكان بعض السلف يصوم سنين عددا لا يعلم به أحد ،
فكان يخرج من بيته إلى السوق ومعه رغيفان فيتصدق بهما ويصوم ،
فيظن أهله أنه أكلهما ويظن أهل السوق أنه أكل في بيته ،
وكان السلف يستحبون لمن صام أن يُظهر ما يخفي به صيامه ،
فعن ابن مسعود أنه قال :
" إذا أصبحتم صياما فأصبِحوا مدَّهنين " ،
وقال قتادة :
" يستحب للصائم أن يدَّهِن حتى تذهب عنه غبرة الصيام "

وكذلك فإن العمل الصالح في أوقات الغفلة أشق على النفوس ،
ومن أسباب أفضلية الأعمال مشقتها على النفوس
لأن العمل إذا كثر المشاركون فيه سهُل ،
وإذا كثرت الغفلات شق ذلك على المتيقظين ،
وعند مسلم ( رقم 2984 ) من حديث معقل بن يسار :
" العبادة في الهرْج كالهجرة إلي "
( أي العبادة في زمن الفتنة ؛ لأن الناس يتبعون أهواءهم
فيكون المتمسك يقوم بعمل شاق ) .





تابعوا
جزاكم الله خيرا
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً