عرض مشاركة واحدة
05-31-2013, 06:52 PM   #2
جمال الحسينى
شريك برونزي
stars-1-5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 177

السلام عليكم ورحمة الله

هذا الموضوع منتشر على النت منذ فترة
وقد أجبت عليه فى مكان آخر زمان .
وأنا عارف لما ذا يركزون علي مثله.
-------------------------------

نزل القرآن بلغة العرب .
يعرفونه ويعرفون لحنه وجرسه فى الآذن .
فإذا تكلم أحدهم يعرف المستمعون هل لغته أمر
أو ترجى أو تهديد مثلا ( أقعد ) تكتب هكذا
ولكن تقدر تحدد من لحن الكلمة
وطريقة نطقها أنى أمرك أن تقعد
أو أرجوك تقعد وخلافه.
وكانت اللغة العربية بدون قواعد
حتى حكى أبو الأسود الدؤلى حوار دار بينه
وبين أبنته لسيدنا على كرم الله وجهه
فقال هكذا يا أبو الأسود أضبط أواخر الحروف
بإصطلاح وأنحوا هذا النحو .
ورجع أبو الأسود ليضع علم النحو .
ويكون بعمله هذا علم الناس
( قواعد اللغة العربية )
وخصوصا غير العربى المولد منهم

----------------------------
ولما إنتشر الأسلام جاء رجل رومى
دخل الأسلام حديثا وألقى قصيدة على
الحجاج بن يوسف الثقفى
الراجل شوه القصيدة تماما .
ينطق الجيم خاء والضاد صاد وهكذا .
غضب الجاج منه وأمر بقتله .
لكن عالم جليل إسمه نصر بن عاصم قال له أصلح الله أمر الأمير . خلى عنه وأنا
أضع حل لتلك المشكلة
ووضع النقط على الحروف
( لكى يعلم العربى أو الذى يريد تعلم ومعرفة العربة )
وبهذا نعرف الفرق بين الصاد والضاد
والعين والغين وغيره .....
العلم يصنع الأمم والنهضة وينقذ الناس
وليس الفتاوى الغبية الجامدة المحبطة.
او المقضبة حتى لا يفهم السائل .
------------------------------
فما المانع أن يأتى من بعده عالم
يجد حلا لمن يستمع لقارىء القرآن .
بحيث يعرف أنه إنتهى من القراءة .
صدق الله العظيم . ختام لكلام الله جل جلاله.
وكلام الله صدق كله لا يخالطه أى شك .
مثلما نقول أشهد ان لا إلله إلا الله .
فهل الله فى حاجة لشهادتنا ؟
أم هى إقرار من العبد .لتبرئة نفسه هوا من الشرك.
العبارة كلها سنة حسنة وعلم أفاض الله به
على عبد من عباده لينفع الناس .
( كل إختراع جديد يسمى بدعة فى لغة العرب )
وكل بدعة فى أصول الدين وصحيحه باطلة
وصاحبها ملعون . إما فى أمور الحياة
وما يساعدهم ويسهل أمورهم فهى بدعة أيضا
ولكنها بدعة حسنة له أجرها
وأجر من إسافاد منها وعمل بها الى يوم الدين.
والله أعلى وأعلم ..
شكرا جزيلا .
جمال الحسينى غير متواجد حالياً