عرض مشاركة واحدة
05-06-2013, 08:45 PM   #3
SaMaR_ BakR
شريك محترف
stars-2-8
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
الدولة: cairo
المشاركات: 3,482



خطوات المنهج العلمي في البحث :


1- تحديد المشكلة تحديداً دقيقاً.
2- جمع المعلومات عن هذه المشكلة.
3- وضع الفروض المقترحة لحل المشكلة.
4- اختبار صحة الفرض.
5- التوصل إلى نتائج يمكن تعميمها.

ولكي يصبح البحث علمياً يجب على الباحث أن يلتزم بخطوات وطرق المنهج العلمي في البحث.


1- تحديد المشكلة:

يعتبر تحديد المشكلة أهم الخطوات على الإطلاق.
و يحتاج تحديد المشكلة إلى خبرة ودراية من الباحث
وهي أمور تكتسب بالممارسة العلمية والعملية للبحوث ومن القراءات المتعمقة.
قد يتضح لنا أن المشكلة محل البحث،
يمكن تجزئتها إلى عدة أجزاء ومواضيع بحث كل موضوع يبحثه باحث أو مجموعة باحثين
حسب قدراتهم واستعدادهم وبذلك يمكن ترشيد الوقت والجهد والتكلفة.


2- جمع المعلومات:

يقوم الباحث بجمع المعلومات المتاحة
عن المشكلة وتختلف مصادر المعلومات باختلاف طبيعة البحث
نفسه فقد تكون:
1.الكتب ذات المرجعية.
2.تجارب يجريها الباحث ليحصل منها على بيانات ويستخلص منها نتائج.
3.إحصائيات يجمعها الباحث بنفسه.
4.بيانات أعدها باحثون سابقون.
5.سجلات.
6.أجوبة وأسئلة في شكل استبيان Questionnaire.
7.مقابلات شخصية وأحاديث وخطب وجرائد وتقارير صحفية.
8.شبكة المعلوماتية THE INTERNET

3-وضع الفروض:

وهي مرحلة الربط بين هذه المعلومات وذلك لمعرفة الأسباب الحقيقية وليست الظاهرية للمشكلة.
- الفروض: Hypothesis: أحد ضرورات الحياة العلمية،
وهي عبارة عن حلول مقترحة لعلاج أسباب مشكلة تحت الدراسة.
وتنشأ الفروض، أي الحلول المقترحة كنتيجة لملاحظات الباحث
و ما حصل عليه من معلومات بخصوص تلك المشكلة.

و لكي يكون الفرض العلمي المقترح سليماً يجب توافر شروط أساسية هي:

1- أن يكون الفرض موجزاً وواضحاً.
2- أن يكون بسيطاً.
3- أن يكون قابلاً للاختبار والتحقق من صحته بالأدوات البحثية المتاحة.

و تعتبر النظريات الفرضية الخطأ منها والصواب ذات فائدة كبيرة
فكم من نظريات ثبت عدم صحتها ورفضت فسبب ذلك تقدماً كبيراً للعلم.
و إذا لم تساند التجارب الفرض المقترح فإنه يعدل أو يستبدل بآخر.

ومن أمثلة الفروض والنظريات الخاطئة: نظرية التوالد الذاتي للميكروبات:
هدم هذه النظرية العالم الفرنسي لويس باستور (1822-1895)
وأثبت أن الميكروبات لا بد لها من أصل حي حتى تتكاثر
وبذلك فتح المجال لتقدم كبير في مجال علوم الحياة.

ويُنصح الباحث بوضع أكبر عدد ممكن من الفروض
بصرف النظر عن درجة تحقيقها وذلك حتى لا يغفل أي جانب من جوانب المشكلة

4- اختبار صحة الفروض:
يتم اختبار صحة الفرض بالعمل التجريبي وأخذ الملاحظات
وباستخدام أدوات التحليل المختلفة فتستبعد الفروض عديمة الأثر
وتستبقى الفروض التي ثبتت قدرتها على التأثير في أسباب المشكلة وعلاجها.


5- الوصول إلى نتائج يمكن تعميمها:
وعندها يكون البحث قد ساهم في حل المشكلة وأضاف جديداً للبناء العلمي.



يتبع
SaMaR_ BakR غير متواجد حالياً