عرض مشاركة واحدة
05-13-2008, 01:00 AM   #29
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

الأدرع الضمري
د ع ب الأدرع الضمري أبو الجعد‏.‏ معروف بكنيته، هكذا سماه القاضي أبو أحمد وقال‏:‏ لم أجد له اسمهاً إلا في كتاب علي بن سعيد العسكري، وقيل‏:‏ اسمه عمرو ويذكر هناك، إن شاء الله تعالى‏.‏
وروى عن عبيدة بن سفيان الحضرمي، عن أبي الجعد الضمري، وكانت له صحبة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من ترك الجمعة ثلاثاً من غير عذر طبع الله على قلبه‏"‏‏.‏ هذا حديث مشهور عن محمد بن عمر وعن عبيدة، ورواه صالح بن كيسان عن عبيدة بن سفيان، فقال‏:‏ عن عمرو بن أمية الضمري‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

إدريس
س إدريس‏.‏ تقدم ذكره مع أبرهة فيمن قدم من الشام‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أديم التغلبي
ب ع س أديم التغلبي‏.‏ روى عنه الصبي بن معبد‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا أبو علي، أخبرنا أبو نعيم، أخبرنا أبو بكر الطلحي، عن عبيد بن غنام، عن علي بن حكيم، أخبرنا إسرائيل، عن منصور عن أبي وائل، عن الصبي بن معبد قال‏:‏ ‏"‏كنت قريب عهد بنصرانية، فأسلمت فأردت الحج، فسألت رجلاً من قومي يقال له‏:‏ أديم، فأمرني أن أقرن، وأخبرني أن النبي صلى الله عليه وسلم قرن‏.‏
ورواه جرير، عن منصور، عن أبي وائل، عن الصبي فقال‏:‏ عن هديم بن عبد الله‏.‏
ورواه أيضاً شريك، عن منصور، عن أبي وائل، عن الصبي فقال‏:‏ عن أديم أو هديم‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ ولم يذكر أحد منهم النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
وذكره ابن ماكولا‏.‏ هديم بالهاء والدال المهملة‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ والمشهور؛ هديم بالهاء والذال المعجمة‏.‏
والتغلبي ذكره أبو نعيم ومن تبعه بالثاء المعجمة بثلاث والعين المهملة، وإنما هو بالتاء المثناة من فوقها والغين المعجمة، لأن بني تغلب كانوا نصارى، وأما بنو ثعلبة فكانوا على دين العرب‏.‏
وأديم بضم الهمزة وفتح الدال، وقيل بفتح الهمزة وكسر الدال‏.‏
أخرجه أبو عمر، وأبو نعيم، وأبو موسى‏.‏

أذينة بن الحارث
ب د ع أذينة بن الحارث بن يعمر، وهو الشداخ بن عوف بن كعب بن مالك بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة الكناني الليثي أبو عبد الرحمن، ذكر هذا السبب ابن منده وأبو نعيم عن البخاري‏.‏
وقال ابن عبد البر‏:‏ أذينة العبدي، والد عبد الرحمن، اختلف فيه فقيل‏:‏ أذينة بن مسلم العبدي من عبد القيس، وقيل‏:‏ أذينة بن الحارث بن يعمر، وساق نسبه إلى كنانة كما تقدم، قال‏:‏ والأصول أصح قال‏:‏ وقد قال بعضهم فيه‏:‏ الشني، ولا يصح‏.‏
وروى أبو داود الطيالسي في مسنده عن سلام أبي الأحوص، عن أبي إسحاق، عن عبد الرحمن بن أذينة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏من حلف على يمين فرأى غيرها خيراً منها فليأت الذي هو خير، وليكفر عن يمينه‏"‏ لم يروه هكذا عن أبي إسحاق غير أبي الأحوص سلام بن سليم‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
قلت‏:‏ من قال‏:‏ إنه عبدي أصح، ويقوي ذلك ما رواه ابن حبيب عن ابن الكلبي أنه أذينة بن مسلم العبدي، وقد ذكره أبو أحمد العسكري في عبد القيس، فقال‏:‏ أذينة العبدي أبو عبد الرحمن بن أذينة، ولي قضاء البصرة للحجاج، وهو ابن سلمة بن الحارث بن خالد بن عائذ بن سعد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن بهثة، وكان أذينة رأس عبد القيس في زمن عثمان، ثم أدرك الجمل فكان له فيه ذكر، قال بعضهم‏:‏ لا تثبت له صحبة، قال أبو حاتم‏:‏ هو مرسل، وقال الفضل بن دكين‏:‏ هو تابعي من أهل الكوفة، وابن دكين كوفي، وهو أعلم بأهل بلده من غيره، والله أعلم‏.‏
ولعل من يجعله كنانياً اشتبه عليه حيث رأى أنه قد اشتهر ذكر بن أذينة الشاعر الكناني، فيظن هذا أباه وليس كذلك‏.‏
وقال ابن منده وأبو نعيم في سياق نسبه‏:‏ العنبري بالنون والراء، وهذا من أغرب ما يقال، بينما يجعلانه ليثياً من كنانة إلى أن يجعلاه عنبرياً من تميم، ولا شك أنهما قد صحفا عبدياً فجعلاه عنبرياً‏.‏
وقد ذكره البخاري فقال‏:‏ أذينة العبدي، يروي عن عمر، روى عنه ابنه عبد الرحمن ويروي عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلاً‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

باب الهمزة مع الراء

أربد بن حمير
د ع أربد بن حمير وقيل‏:‏ ابن حزة‏.‏
روى وهب بن جرير، عن أبيه عن ابن إسحاق قال‏:‏ وممن هاجر مع النبي صلى الله عليه وسلم أربد بن حمير‏.‏
وقال يونس بن بكير عن ابن إسحاق‏:‏ أربد بن حمزة‏.‏
ورواه ابن سعد عن ابن إسحاق فيمن هاجر إلى أرض الحبشة، فيمن شهد بدراً‏:‏ أربد بن حمير يعني‏:‏ بضم الحاء المهملة، وفتح الميم، وتشديد الياء وآخره راء، قاله الأمير أبو نصر بن ماكولا‏.‏
أخ
جه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


أربد خادم رسول الله
س أربد خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة قال‏:‏ أربد خادم رسول الله، ذكره أبو عبد الله بن منده في التاريخ وقال‏:‏ روى حديثه أصبغ بن زيد، عن سعيد بن راشد، عن زيد بن علي، عن جدته فاطمة بحديث له فيه ذكر‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أربد بن مخشي
أربد بن مخشي وقيل‏:‏ سويد بن مخشي، له صحبة، وهو طائي، ذكره أبو معشر وغيره فيمن شهد بدراً‏.‏
ذكره أبو عمر في ترجمة سويد، وذكره أبو أحمد العسكري أيضاً‏.‏

أرطاة الطائي
د ع أرطاة الطائي، وقيل‏:‏ أبو أرطاة، قد على النبي صلى الله عليه وسلم مبشراً بفتح ذي الخلصة فسماه بشيراً‏.‏
روى قيس بن الربيع عن إسماعيل بن أبي خالد، عن قيس بن أبي حازم عن جرير بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه إلى ذي الخلصة يهدمها، قال‏:‏ فبعث إلى النبي صلى الله عليه وسلم بريداً يقال له‏:‏ أرطاة، فجاء فبشره، فخر النبي صلى الله عليه وسلم ساجداً‏.‏
ورواه محمد بن عبد الله بن نمير، عن أبيه، عن إسماعيل فقال‏:‏ أبو أرطاة‏.‏
وقال أكثر أصحاب إسماعيل‏:‏ فبعث جرير رجلاً يقال له حصين بن ربيعة الطائي، وهو الصحيح‏.‏
وذكره أبو عمر في حصين، وسيرد هناك، إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أرطاة بن كعب
س أرطاة بن كعب بن شراحيل بن كعب بن سلامان بن عامر بن حارثة بن سعد بن مالك بن النخع بن عمرو بن علة بن جلد بن مالك بن أدد‏.‏
وفد على النبي صلى الله عليه وسلم فعقد له لواء شهد به القادسية فقتل، فأخذه أخوه زيد بن كعب فقتل، ثم أخذه قيس بن كعب فقتل، ويجتمع هو والحجاج بن أرطاة بن ثور بن هبيرة بن شراحيل في شراحيل‏.‏
ذكره أبو موسى في ترجمة أوس بن جهيش، ولم يفرده بترجمة‏.‏

أرطاة بن المنذر
س أرطاة بن المنذر‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة قال‏:‏ قال عبدان المروزي‏:‏ أرطاة بن المنذر السكوني، وكانت له صحبة، وقال‏:‏ حدثنا هشام بن عمار، حدثنا مسلمة بن علي حديثنا نصر بن علقمة، عن أخيه عن ابن عائذ، عن أرطاة بن المنذر السكوني قال‏:‏ ‏"‏لقد قتلت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم تسعة وتسعين من المشركين، وما أحب أني قتلت مثلهم، وأني كشفت قناع مسلم‏"‏‏.‏
قال عبدان، قال محمد بن علي بن رافع‏:‏ الصحيح لقيط بن أرطاة السكوني، وليس لأرطاة بن المنذر معنى‏:‏ قال أبو موسى‏:‏ وقول هذا الرجل صحيح، قال‏:‏ يدل عليه ما أخبرنا أبو غالب الكشودي، أخبرنا أبو بكر بن ربذة، أخبرنا الطبراني، أخبرنا أحمد بن المعلا الدمشقي والحسن بن إسحاق التستري، قالا‏:‏ حدثنا هشام بن عمار، حدثنا مسلمة بن علي، حدثنا نصر بن علقمة عن أخيه، يعني محفوظاً، عن ابن عائذ، واسمه عبد الرحمن بن لقيط بن أرطاة السكوني أن رجلاً قال له‏:‏ إن جاراً لنا يشرب الخمر ويأتي القبيح، فارفع أمره إلى السلطان، فقال له‏:‏ ‏"‏قتلت تسعة وتسعين‏"‏ وذكر مثله‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ ولا أدري كيف وقع الطريق للأول لأن عبدان قد رواه بعقبه عن هشام بن عمار أيضاً، فقال فيه‏:‏ لقيط بن أرطاة، ولعله أخطأ فيه مرة، وأرطاة يروي عن التابعين وأتباعهم، وفيه من الثقات الشاميين لم يلق أحداً من الصحابة فكيف بالنبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
ومسلمة‏:‏ يعرف بابن علي بضم العين، وكان يكره أن يصغر اسم أبيه‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

الأرقم بن أبي الأرقم
د ب ع الأرقم بن أبي الأرقم، واسم أبي الأرقم عبد مناف بن أسد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي المخزومي، وأمه أميمة بنت عبد الحارث، وقيل اسمها‏:‏ تماضر بنت حذيم من بني سهم، وقيل اسمها‏:‏ صفية بنت الحارث بن خالد بن عمير بن غبشان الخزاعية، يكنى أبا عبد الله‏.‏
كان من السابقين الأولين إلى الإسلام‏.‏ أسلم قديماً، قيل‏:‏ كان ثاني عشر‏.‏ وكان من المهاجرين الأولين، وشهد بدراً ونفله رسول الله صلى الله عليه وسلم منها سيفاً، واستعمله على الصدقات وهو الذي استخفى رسول الله صلى الله عليه وسلم في داره، وهي في أصل الصفا، والمسلمون معه بمكة لما خافوا المشركين، فلم يزالوا بها حتى كملوا أربعين رجلاً، وكان آخرهم إسلاماً عمر بن الخطاب فلما كملوا به أربعين خرجوا‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ ذكر ابن أبي خيثمة أن أبا الأرقم والد الأرقم أسلم أيضاً، وروي من بني مخزوم، وهذا غلط‏.‏
قال‏:‏ وغلط أبو حاتم الرازي وابنه فجعلاه والد عبد الله بن الأرقم، وليس كذلك؛ فإن عبد الله بن الأرقم زهري؛ فإنه عبد الله بن الأرقم بن عبد يغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة، وكان عبد الله على بيت المال لعثمان بن عفان، رضي الله عنه‏.‏
وروى يحيى بن عمران بن عثمان بن عفان بن الأرقم الأرقمي، عن عمه عبد الله بن عثمان، وعن أهل بيته عن جده عثمان بن الأرقم عن الأرقم‏:‏ أنه تجهز يريد البيت المقدس، فلما فرغ من جهازه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يودعه فقال‏:‏ ما يخرج أحاجة أم تجارة‏؟‏ قال‏:‏ لا يا رسول الله، بأبي أنت وأمي، ولكني أريد الصلاة في بيت المقدس، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا المسجد الحرام‏.‏ قال‏:‏ فجلس الأرقم‏"‏‏.‏
أخبرنا أبو ياسر عبد الوهاب بن هبة الله بن حبة بإسناده إلى عبد الله بن أحمد بن حنبل قال‏:‏ حدثني أبي، حدثنا عباد بن عباد المهلبي، عن هشام بن زياد، عن عثمان ببن الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي، عن أبيه، وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إن الذي يتخطى رقاب الناس يوم الجمعة ويفرق بين الاثنين، بعد خروج الإمام كالجار قصبه في النار‏"‏‏.‏
وقال عثمان بن الأرقم‏:‏ توفي أبي الأرقم سنة ثلاث وخمسين وهو ابن ثلاث وثمانين سنة، وقيل توفي سنة خمس وخمسين، وهو ابن بضع وثمانين سنة، وأوصى أن يصلي عليه سعد بن أبي وقاص، وكان سعد بالعقيق، فقال مروان‏:‏ يحبس صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل غائب‏؟‏ وأراد الصلاة عليه، فأبى عبيد الله بن الأرقم ذلك على مروان، وقامت معه بنو خزوم، ووقع بينهما كلام، ثم جاء سعد فصلى عليه‏.‏
وقد ذكر أبو نعيم أنه توفي يوم مات أبو بكر الصديق‏.‏ والأول أصح‏.‏ ودفن بالبقيع‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

الأرقم بن جفينة
د ع الأرقم بن جفينة التجيبي‏.‏ من بني نصر بن معاوية شهد فتح مصر، له ذكر وعقب بمصر‏.‏ قاله ابن منده، ورواه عن أبي سعيد بن يونس، عداده في الصحابة، روى حديثه ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب، عن عبد الله بن الأرثم بن جفينة، عن أبيه أنه تخاصم إلى عمر هو وابنه‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ لم يذكره أحد من المتقدمين وذكره بعض المتأخرين، يعني‏:‏ ابن منده، ولم يخرج له شيئاً، وأحال به على أبي سعيد بن عبد الأعلى، وذكر أنه ممن شهد فتح مصر، لا يعرف له اسم ولا ذكر في حديث‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

الأرقم النخعي
س الأرقم النخعي، واسمه أوس بن جهيش بن يزيد النخعي‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، حدثنا أبو علي الحداد إذناً، عن كتاب أبي أحمد العطار، وحدثنا عمر بن أحمد بن عثمان، أخبرنا عمر بن الحسن بن مالك، حدثنا المنذر القابوسي، حدثنا الحسين، حدثنا يحيى بن زكريا بن إبراهيم بن سويد النخعي، عن الحسن بن الحكم النخعي، عن عبد الرحمن بن عابس النخعي، عن قيس بن كعب أنه وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم من النخع أخوه أرطاة بن كعب بن شراحيل والأرقم، واسمه‏:‏ أوس بن جهيش بن يزيد، وكانا من أجمل أهل زمانهما وأنظفه، فدعاهما إلى الإسلام، فأسلما، وأعجب بما رأى منهما، فقال‏:‏ ‏"‏هل خلفتما من ورائكما مثلكما‏؟‏ قالا‏:‏ يا رسول الله، قد خفنا من قومنا سبعين، ما يشركونا في الأمر إذا كان، فدعا لهما بخير، وكتب لأرطاة كتاباً وعقد لها واء، وشهد بذلك اللواء يوم القادسية، فقتل، فأخذ اللواء أخوه زيد، فقتل‏.‏ ثم أخذه أخوه قيس بن كعب، وقال رسول الله‏:‏ ‏"‏اللهم بارك في النخع، ودعا له بخير‏"‏‏.‏
قال ابن عابس‏:‏ وحدثني أبي، عن زرارة، عن قيس بن كعب أنه وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم، وكتب له كتاباً ودعا له فيه‏.‏ ذكره أبو موسى فيما فات ابن منده هكذا، وقد نسبه ابن حبيب عن ابن الكلبي، ولم يسم الأرقم أوساً؛ إنما قال‏:‏ فولد بكر، يعني ابن عوف بن النخع، مالكاً والشيطان ومرسوعاً منهم الأرقم وهو جهيش بن يزيد بن مالك بن عبد الله بن نسي بن ياسر بن جشم بن مالك بن بكر الوافد على رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
ويقوي هذا أن ابن منده قد ذكر جهيش بن أوس النخعي، وسيرد في بابه، إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أرمى بن أصحمة
س أرمى بن أصحمة النجاشي ابن بحر‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة قال‏:‏ قال محمد بن إسحاق بن يسار‏:‏ النجاشي أصحمة وهو بالعربية‏:‏ عطية، وإنما النجاشي اسم الملك كقولك‏:‏ كسرى قال‏:‏ وذكر الإمام أبو القاسم إسماعيل‏:‏ يعني أن محمد بن الفضل شيخه، رحمة الله عليه، في المغازي عمن ذكر أن السنة السابعة كتب فيها النبي صلى الله عليه وسلم الكتب إلى الملوك، وبعث إليهم الرسل، يدعوهم إلى الله عز وجل، فقيل‏:‏ إنهم لا يقرأون كتاباً إلا بخاتم، فاتخذ خاتماً من فضة نقش فيه‏:‏ ‏"‏محمد رسول الله يختم به الصحف، وبعث عمرو بن أمية الضمري إلى النجاشي أصحمة بن بحر، كتب إليه النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏سلم أنت، فإني أحمد إليك الله الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر، وأشهد أن عيسى روح الله، وكلمته القاها إلى مريم البتول الطيبة الحصينة، فحملت بعيسى فخلقه من روحه، وخلقه كما خلق آدم بيده ونفخه، وإني أدعوك إلى الله تعالى، وقد بعثت إليك ابن عمي جعفراً ومن معه من المسلمين، فدع التجبر واقبل نصحي، والسلام على من اتبع الهدى‏"‏‏.‏
فقرأ النجاشي الكتاب وكتب جوابه‏:‏ ‏"‏بسم الله الرحمن الرحيم‏.‏ سلام عليك يا نبي الله ورحمته وبركاته الذي لا إله إلا هو، الذي هداني إلى الإسلام‏.‏ أما بعد، فقد أتاني كتابك فيما ذكرت من أمر عيسى فورب السماء والأرض إن عيسى لا يزيد على ما قلت ثفروقاً، وإنه كما قلت، ولقد عرفنا ما بعثت به إلينا، ولقد قربنا ابن عمك وأصحابه، وأشهد أنك رسول الله صادقاً مصدوقاً، وقد بايعتك، وبايعت ابن عمك، وأسلمت على يديه لله رب العالمين، وبعثت إليه بابني أرمى بن الأصحم، فإني لا أملك إلا نفسي، وإن شئت أن آتيك يا رسول الله فعلت، فإني أشهد أن ما تقوله حق، والسلام عليك يا رسول الله‏"‏‏.‏
فخرج ابنه في ستين نفساً من الحبشة في سفينة في البحر، فلما توسطوا البحر غرقوا كلهم‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

باب الهمزة مع الزاي وما يثلثهما

أزاذ مرد
د ع أزاذ مرد‏.‏ بعد الألف زاي، هو ابن هرمز الفارسي، من أساورة كسرى‏.‏
أدرك أيام النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره‏.‏
روى حديثه عكرمة بن إبراهيم الأزدي، عن جرير بن حرير البجلي، عن أبيه‏.‏ عن جده، جرير بن عبد الله، عن أزاذ مرد قال‏:‏ ‏"‏بينما أنا على باب كسرى ننتظر الإذن، فأبطأ علينا الإذن واشتد الحر، وضجرنا، فقال رجل من القوم‏:‏ لا حول ولا قوة إلا بالله ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، فقال رجل من القوم‏:‏ تدري ما قلت‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ إن الله عز وجل يفرج عن صاحبها‏.‏ ثم ذكر حديثاً طويلاً في أن بعض الجن شاركه في زوجته وأنه كان يتشبه به، وأنه صعد به إلى السماء يسترق السمع، فبلغا السماء الدنيا، فسمعا صوتاً من السماء‏:‏ لا حول ولا قوة إلا بالله، ما شاء الله كان ما لم يشأ لم يكن، فسقطا ثم حمله الجني إلى بيته، ثم إن الجني عاد إلى امرأة الفارسي، فقال الفارسي‏:‏ ‏"‏لا حول ولا قوة إلا بالله ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن‏"‏ فلم يزل الجني يحترق حتى صار رماداً‏.‏
وقد رواه سليمان بن إبراهيم بن جرير عن أبيه عن جده جرير بن عبد الله قال‏:‏ ‏"‏كنت بالقادسية فسمعني فارسي وأنا أقول‏:‏ ‏"‏لا حول ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، فقال‏:‏ لقد سمعت هذا الكلام من السماء‏"‏ وذكر الحديث بطوله، ولم يذكر أزاذ مرد‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
أزداذ د ع أزداذ وقيل‏:‏ يزداد بن عيسى؛ قال البخاري‏:‏ هو مرسل لا صحبة له، وقال غيره‏:‏ له صحبة‏.‏
روى زكرياء بن إسحاق، عن عيسى بن أزداذ عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا بال ينتر ذكره ثلاثاً‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أزهر بن حميضة
ب أزهر بن حميضة، في صحبته نظر، روى عن أبي بكر الصديق‏.‏
أخرجه أبو عمر مختصراً‏.‏

زهر بن عبد عوف
ب د ع أزهر بن عبد عوف بن عبد الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرة القرشي الزهري عم عبد الرحمن بن عوف، ووالده عبد الرحمن بن أزهر الذي يروي عنه ابن شهاب‏.‏
روى أبو الطفيل عن ابن عباس قال‏:‏ ‏"‏امتريت أنا ومحمد ابن الحنفية في السقاية، فشهد طلحة بن عبيد الله، وعامر بن ربيعة، وأزهر بن عبد عوف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دفعها إلى العباس يوم الفتح‏"‏‏.‏
وروى عبيد الله بن عبد الله أن عمر بن الخطاب بعث أربعة من قريش؛ فنصبوا أعلام الحرم‏:‏ مخرمة بن نوفل، وأزهر بن عبد عوف، وسعيد بن يربوع وحويطب بن عبد العزى‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

أزهر بن قيس
ب س أزهر بن قيس أبو الوليد‏.‏
روى عنه حريز بن عثمان، لم يرو عنه غيره، قاله ابن عبد البر‏:‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتعوذ من فتنة المغرب‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى‏.‏

أزهر بن منقر
د ب ع أزهر من منقر‏.‏ من أعراب البصرة، حديثه قال‏:‏ ‏"‏رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وصليت خلفه، فسمعته يفتتح بالقراءة بالحمد لله رب العالمين ويسلم تسليمتين‏"‏‏.‏
السويدي غير متواجد حالياً