عرض مشاركة واحدة
05-13-2008, 12:44 AM   #27
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524

إبراهيم بن عبد الله
د ع إبراهيم بن عبد الله بن قيس، وهو ابن أبي موسى الأشعري، ويرد نسبه عند ذكر أبيه، إن شاء الله تعالى، ولد في عهد النبي فسماه‏:‏ إبراهيم، وحنكه‏.‏
أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن سرايا بن علي البلدي، وأبو الفرج محمد بن عبد الرحمن بن أبي العز الواسطي، وأبو بكر مسمار بن عمر بن العويس النيار البغدادي، وأبو عبد الله الحسين بن أبي صالح بن فناخسرو الديلمي التكريتي، قالوا‏:‏ حدثنا أبو الوقت بإسناده إلى محمد بن إسماعيل البخاري قال‏:‏ حدثنا إسحاق بن نصر، أخبرنا أبو أسامة عن بريد بن عبد الله بن أبي بردة، عن أبي موسى قال‏:‏ ‏"‏ولد لي غلام في عهد رسول الله، فأتيت به النبي صلى الله عليه وسلم فسماه إبراهيم، وحنكه بتمرة، ودعاء بالبركة، ودفعه إليه‏"‏‏.‏
وكان أكبر أولاد أبي موسى‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
بريد‏:‏ بضم الباء الموحدة، وفتح الراء وآخره دال مهملة‏.‏

إبراهيم الأنصاري
س إبراهيم بن عبيد بن رفاعة الأنصاري الزرقي، قاله أبو موسى وقال‏:‏ ذكره عبدان في الصحابة، وروي بإسناده عن محمد بن المنكدر، عن إبراهيم بن عبيد بن رفاعة الأنصاري، قال‏:‏ ‏"‏صنع أبو سعيد الخدري طعاماً، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فقال رجل منهم‏:‏ إني صائم فقال رسول الله‏:‏ تكلف لك أخوك وصنع طعاماً، فاطعم وصم يوماً مكانه‏"‏‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ وهكذا إبراهيم تابعي؛ وإنما يروى هذا الحديث عن أبي سعيد، فأرسل الرواية من هذه الطريق، وقد ورد من طريق أخرى عن إبراهيم عن أبي سعيد ‏"‏أنه صنع طعاماً‏"‏‏.‏
عبيد‏:‏ بضم العين‏.‏

إبراهيم الثقفي
ب د ع إبراهيم أبو عطاء الثقفي الطائفي‏.‏
روى يزيد بن هرمز، عن يحيى بن عطاء بن إبراهيم، عن أبيه، عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏قابلوا النعال‏"‏‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ لم يرو عنه غير ابنه عطاء، وإسناد حديثه ليس بالقائم، ولا يحتج به، ولا يصح عندي ذكره في الصحابة، وحديثه عندي مرسل‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
قوله‏:‏ ‏"‏قابلوا النعال‏"‏ أي اجعلوا لها قبالا، وهو السير الذي يكون بين الأصابع‏.‏

إبراهيم بن قيس
س إبراهيم بن قيس بن معدي كرب الكندي، أخو الأشعث بن قيس، وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم قاله هشام الكلبي، وأخرجه أبو موسى مستدركاً على ابن منده‏.‏

إبراهيم النجار
س إبراهيم النجار الذي صنع المنبر لرسول الله‏.‏
روى أبو نضرة عن جابر ‏"‏أن النبي كان يخطب إلى جذع نخلة، فقيل له‏:‏ قد كثر الناس ويأتيك الوفود من الآفاق؛ فلو أمرت بشيء تشخص عليه، فدعا رجلاً فقال‏:‏ أتصنع المنبر‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قال‏:‏ ما اسمك‏؟‏ قال‏:‏ فلان، قال‏:‏ لست بصاحبه، ثم دعا آخر فقال له مثل ذلك، ثم دعا الثالث فقال‏:‏ ما اسمك‏؟‏ قال‏:‏ إبراهيم، قال‏:‏ خذ في صنعه، فلما صنعه صعده رسول الله، فحن الجذع حنين الناقة، فنزل إليه فالتزمه فسكن‏"‏‏.‏
وقد رواه أيمن عن جابر، فقال‏:‏ صنع المنبر غلام امرأة، وفي رواية أبي سعيد‏:‏ عمله رجل رومي وفي رواية اسمه‏:‏ باقوم، وقيل‏:‏ باقول الرومي، غلام سعيد بن العاص‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

إبراهيم بن نعيم
د ع إبراهيم بن نعيم بن النخام العدوي، ذكره أبو عبد الله بن منده في الصحابة، وقال‏:‏ روى عنه جابر إن صح، وروي بإسناده عن يوسف، عن أبي حنيفة، عن عطاء عن جابر أن عبداً كان لإبراهيم بن النحام فدبره، ثم احتاج إلى ثمنه فباعه ثمان مائة درهم‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ ذكره بعض الواهمين، يعني ابن منده، من حديث أبي حنيفة، عن عطاء، عن جابر أن عبداً كان لإبراهيم بن النحام فدبره، الحديث؛ قال وهذا وهم وتصحيف، إنما كان عبداً لابن نعيم بن النحام فصحفه، فقال‏:‏ لإبراهيم بن النحام؛ لأن الأثبات قد رووا هذا الحديث عن عطاء عن جابر، فقالوا‏:‏ نعيم بن عبد الله بن النحام، منهم حسين المعلم وسلمة بن كهيل وغيرهما، وممن روى هذا الحديث عن جابر، عمرو بن دينار، ومحمد بن المنكدر وأبو الزبير فلم يذكر واحد منهم إبراهيم بن النحام‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
قلت‏:‏ والصحيح قول أبي نعيم‏.‏ وقد ذكر البخاري إبراهيم بن نعيم النحام، وقال‏:‏ هو العدوي، قتل يوم الحرة، وقد ترجم له أبو بكر بن أبي عاصم في كتاب الآحاد والمثاني، فقال‏:‏ إبراهيم بن نعيم النحام وقال‏:‏ هو العدوي، وقد ذكر الزبير بن أبي بكر أن عمر بن الخطاب زوج ابنته رقية من إبراهيم بن نعيم بن عبد الله النحام، والله أعلم‏.‏

أبرهة
س أبرهة‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة قال‏:‏ أخبرنا عباد بن محمد بن المحسن في كتابه، أخبرنا أبو أحمد المكفوف، حدثنا أبو محمد بن حيان، حدثنا الوليد، هو ابن أبان، حدثنا يونس بن حبيب، حدثنا عامر عن يعقوب، هو القمي، عن جعفر عن سعيد ‏{‏الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ‏}‏، قال‏:‏ بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم جعفراً في سبعين راكباً إلى النجاشي، فلما بلغهم أن نبي الله قد ظهر ببدر استأذنوه، فقال الذين آمنوا من أصحاب النجاشي للنجاشي‏:‏ ائذن لنا فلنأت هذا النبي الذي كنا نجده في الكتاب، فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم فشهدوا معه أحداً، وذكر عن مقاتل أو غيره قال‏:‏ هم أربعون رجلاً، اثنان وثلاثون جاؤوا مع جعفر الطيار من الحبشة، وثمانية من الشام‏:‏ بحيرا، وأبرهة، والأشرف، وتمام، وإدريس وأيمن، ونافع، وتميم‏.‏
هذا الذي ذكره أبو موسى وحده، وليس أبرهة عند أحد منهم، وعندي فيه نظر؛ فإن النبي رأى بحيرا، وهو صبي، مع عمه أبي طالب وقصته مشهورة، وقد أخرجه ابن منده؛ فإن كان أبو موسى أراد غيره فيحتمل، وإن أراده فقد أخرجه ابن منده، فلا وجه لاستدراكه عليه‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أبزى الخزاعي
ب د ع أبزى، والد عبد الرحمن بن أبرى الخزاعي، ذكره محمد بن إسماعيل في الوحدان ولم تصح له صحبة ولا رؤية، ولابنه عبد الرحمن صحبة ورؤية‏.‏
وروى ابن منده بإسناده، عن هشام بن عبيد الله الرازي، عن بكير بن معروف، عن مقاتل بن حيان، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن عبد الرحمن بن أبزى، عن أبيه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏أنه خطب الناس قائماً، فحمد الله وأثنى عليه، وذكر طوائف المسلمين فأثني عليهم ثم قال‏:‏ ‏"‏ما بال أقوام لا يعلمون جيرانهم ولا يفقهونهم ولا يفطنونهم ولا يأمرونهم ولا ينهونهم، وما لأقوام لا يتعلمون من جيرانهم ولا يتفقهون ولا يتفطنون، والذي نفسي بيده ليعلمن جيرانهم وليفقهنهم وليفطننهم وليأمرنهم ولينهونهم، وليتعلمن قوم من جيرانهم وليتفقهن وليتفطنن أو لأعاجلنهم بالعقوبة في دار الدنيا، ثم نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل بيته‏"‏‏.‏ الحديث‏.‏
ورواه إسحاق بن راهويه في المسند، عن محمد بن أبي سهل، عن بكير بن معروف، عن مقاتل عن علقمة بن عبد الرحمن بن أبزى، عن أبيه، عن جده، عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا‏.‏ ومحمد بن أبي سهل هذا هو أبو وهب محمد بن مزاحم تفرد به‏.‏ هذا معنى كلام ابن منده‏.‏
وقد رده أبو نعيم عليه، وقال‏:‏ ذكر، يعني ابن منده، أن البخاري ذكره في كتاب الوحدان وأخرج له حديث أبي سلمة، عن ابن أبزى، عن أبيه من رواية هشام، عن بكير بن معروف، عن مقاتل، عن أبي سلمة، وهشام إنما رواه عن ابن أبزى، عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يقل فيه عن أبيه، قال‏:‏ وذكره أيضاً من حديث أبي وهب محمد بن مزاحم، عن بكير، عن مقاتل، عن علقمة بن عبد الرحمن، عن أبيه، عن جده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وزعم أن إسحاق بن راهويه رواه عن محمد بن أبي سهل، وهو محمد بن مزاحم عن بكير مثله، ورواه إسحاق مجرداً، خلاف ما روي عنه، فقال أبو نعيم‏:‏ حدثنا سليمان بن أحمد، حدثنا محمد بن إسحاق بن راهويه حدثنا أبي، حدثنا محمد بن أبي سهل، حدثنا بكير بن معروف، عن مقاتل بن حيان، عن علقمة بن سعيد بن عبد الرحمن بن أبزى، عن أبيه، عن جده، قال‏:‏ ‏"‏خطب رسول الله،‏"‏ وذكر الحديث فأتى به في ترجمة عبد الرحمن بن أبزى عن النبي، ولم يصح لأبزى عن النبي رواية ولا رؤية‏.‏
هذا كلام أبي نعيم ولقد أحسن فيما قال، وأصاب الصواب رحمة الله تعالى عليه‏.‏
وأما أبو عمر فلم يذكر أبزى، وإنما ذكر عبد الرحمن؛ لأنه لم تصح عنده صحبة أبزى، والله أعلم‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم وأبو عمر‏.‏

أبيض بن حمال
ب د ع أبيص بن حمال بن مرثد بن ذي لحيان بضم اللم عامر بن ذي العنبر بن معاذ بن شرحبيل بن معدان بن مالك بن زيد بن سدد بن سعد بن عوف بن عدي بن مالك بن زيد بن سدد بن زرعة بن سبأ الأصغر بن كعب بن الأذروح بن سدد، هكذا نسبه النسابة الهمذاني، وهو أبيض المأربي السبائي‏.‏
أخبرنا إبراهيم بن محمد وإسماعيل بن علي وعبيد الله أبو جعفر بإسنادهم عن أبي عيسى الترمذي قال‏:‏ حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثكم محمود بن يحيى بن قيس المأربي، أخبرني أبي عن ثمامة بن شراحيل، عن سمي بن قيس، عن شمير عن أبيض بن حمال‏:‏ ‏"‏أنه وفد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم واستقطعه الملح الذي بمأرب فأقطعه، فلما ولى قال رجل‏:‏ يا رسول الله، أتدري ما أقطعت له‏؟‏ إنما أقطعت له الماء العد، فانتزعه منه‏"‏‏.‏
ومن حديثه أيضاً‏:‏ أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم عما يحمي من الأراك، قال‏:‏ ما لا تناله أخفاف الإبل‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ وقد روى ابن لهيعة عن بكر بن سوادة، عن سهل بن سعد ‏"‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غير اسم رجل كان اسمه أسود فسماه أبيض‏"‏ قال‏:‏ فلا أدري أهو هذا أم غيره‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
قتل‏:‏ الصحيح أن الذي غير النبي اسمه غير هذا؛ لأن أبيض بن حمال، عاد إلى مأرب من أرض اليمن، والذي غير النبي صلى الله عليه وسلم اسمه نزل مصر على ما نذكره، إن شاء الله تعالى، وقد ذكرهما البخاري بترجمتين‏.‏
حمال‏:‏ بالحاء المهملة، وشمير بالشين المعجمة‏.‏ والمأربي بالراء والباء الموحدة نسبة إلى مأرب من اليمن‏.‏

أبيض
د ع أبيض‏.‏ رجل كان اسمه أسود فسماه النبي صلى الله عليه وسلم أبيض، نزل مصر‏.‏
روى ابن لهيعة، عن بكر بن سوادة، عن سهل بن سعد، قال‏:‏ كان رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم اسمه‏:‏ أسود، فسماه النبي أبيض؛ رواه ابن وهب، عن ابن لهيعة، ومثله قال ابن منده، وسمعت أبا سعيد بن يونس بن عبد الأعلى يقول‏:‏ أبيض هذا له ذكر فيمن دخل مصر‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أبيض بن عبد الرحمن
س أبيض بن عبد الرحمن‏.‏
قال ابن شاهين‏:‏ حدثنا محمد بن إبراهيم، حدثنا محمد عن رجاله قال‏:‏ وأبو عزيز واسمه أبيض بن عبد الرحمن بن النعمان بن الحارث بن عوف بن كنانة بن بارق، وقد وفد على النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أبيض بن هني
س أبيض بن هني بن معاوية، أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وشهد فتح مصر، روى عنه ابنه هبيرة‏.‏
ذكره الحافظ أبو عبد الله بن منده في تاريخه، عن أبي سعيد بن يونس، قاله ابن الكلبي في الجمهرة، وأخرجه أبو موسى‏.‏

أبيض
س أبيض‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ ذكره عبدان بن محمد المروزي، وقال‏:‏ أره من الأنصار، وقال‏:‏ حدثنا أحمد بن سيار، حدثنا حرملة بن يحيى‏:‏ حدثنا ابن وهب، أخبرني ابن لهيعة وعمرو بن الحارث، عن بكر بن سوادة قال‏:‏ إن موسى بن الأشعث حدثه أن الوليد حدثه أنه انطلق هو وأبيض‏:‏ رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى رجل يعودانه، قال‏:‏ فدخلنا المسجد، فرأينا الناس يصلون، فقلت‏:‏ الحمد لله الذي جمع بالإسلام الأحمر والأسود، فقال أبيض‏:‏ ‏"‏والذي نفسي بيده، لا تقوم الساعة حتى لا تبقى ملة إلا لها منكم نصيب‏"‏ قلت‏:‏ يبادرون يخرجون من الإسلام‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏يصلون بصلاتكم ويجلسون مجالسكم، وهم معكم في سوادكم، ولكل ملة منهم نصيب‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


أبي بن أمية
أبي بن أمية الشاعر ابن حرثان بن الأشكر بن سربال الموت، وهو عبد الله بن زهرة بن ذنيبة بن جندع بن ليث الكناني الليثي، أسلم هو وأخوه كلاب، وهاجرا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أبوهما أمية‏:‏ ‏"‏الوافر‏"‏
إذا بكت الحمامة بطن وج ** على بيضاتها أدعو كلابا
وأسلم أبوهما، ذكره ابن الكلبي‏.‏

أبي بن ثابت
د ع س أبي بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار الأنصاري الخزرجي، أخو حسان، وأوس ابني ثابت، ثكنى‏:‏ أبا شيخ، وقيل‏:‏ أبو شيخ كنية ابنه، والله أعلم‏.‏
وروى ابن منده عن محمد بن يعقوب، عن أحمد بن عبد الجبار، عن يونس بن بكير، عن محمد بن إسحاق قال‏:‏ وأوس بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة من بني عدي بن عمرو الأنصاري أبو شداد، شهد بدراً وقتل يوم أحد، وهو أخو حسان بن ثابت الأنصاري‏.‏
قلت‏:‏ كذا ذكر ابن منده الترجمة لأبي، والإسناد إلى ابن إسحاق لأوس، ومن الدليل على أنه أوس أنه كناه‏:‏ أبا شداد، وهي كنية أوس بن ثابت، كني بابنه شداد، وسيرد ذكرهما‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ ذكر بعض الواهمي، يعني ابن منده، أبي بن ثابت بن المنذر، ولم يخرج له حديثاً ولا ذكراً ولا نسباً، وقال‏:‏ هو أخو حسان وأوس؛ قال‏:‏ وهو تصحيف، وساق إسناده إلى ابن إسحاق أن أساً شهد بدراً وقتل يوم أحد‏.‏
وأخرجه أبو موسى مستدركاً على ابن منده فقال‏:‏ أبي بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار، شهد بدراً وأحداً وقتل يوم بئر معونة شهيداً في صفر، على رأس ستة وثلاثين شهراً من الهجرة، قاله ابن شاهين‏.‏
وهذا استدراك لا وجه له؛ فإن ابن منده أخرجه كذلك إلا أنه جعله قتل يوم أحد؛ فإن كان أبو موسى حيث رأى أنه قتل في بئر معونة والذي ذكره ابن منده قتل يوم أحد، فظنه غيره، فهو وهم؛ فإنه هو وإنما ابن منده وهم في نقله عن يونس عن ابن إسحاق، والله أعلم‏.‏
وليس فيما رويناه من طريق يونس عن ابن إسحاق أن أبياً قتل بأحد، إنما أخوه أوس قتل بها، وليس كل وهم في كتابه أخذه عليه هو وأبو نعيم، ولا ذكر كل ما فاته من أحوال الصحابي، فلهذا أسوة غيره‏.‏
حرام‏:‏ بفتح الحاء والراء‏.‏ ومعونة‏:‏ بفتح الميم وضم العين المهملة، وبعد الواو الساكنة نون ثم هاء‏.‏

أبي بن شريق
س أبي بن شريق، ويعرف بالأخنس بن شريق بن عمرو بن وهب بن علاج بن أبي سلمة بن عبد العزى بن غيرة بن عوف بن ثقيف الثقفي، يكنى أبا ثعلبة‏.‏
أخبرنا أبو موسى كتابة قال‏:‏ أخبرنا أبو علي إذناً عن كتاب أبي أحمد، حدثنا عمر بن أحمد، حدثنا محمد بن إبراهيم، حدثنا محمد بن يزيد عن رجاله، قال‏:‏ والأخنس بن شريق واسمه أبي بن شريق بن عمرو بن وهب بن علاج، وكان اسمه أبياً، فلما أشار على بني زهرة بالرجوع إلى مكة في وقعة بدر، فقبلوا منه فرجعوا، قيل‏:‏ خنس بهم فسمي الأخنس، وكان حليفاً لبني زهرة، وأعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم مع المؤلفة قلوبهم، وتوفي في أول خلافة عمر بن الخطاب‏.‏
قلت‏:‏ كان الأخنس حليفاً لبني زهرة ومقدماً فيهم، فلما خرجت قريش إلى بدر، وأتاهم الخبر عن أبي سفيان بن حرب أنه قد نجا من النبي، وأجمعت قريش على إتيان بدر، أشار الأخنس على بني زهرة بالرجوع إلى مكة، وقال لهم‏:‏ قد نجى الله عيركم التي مع أبي سفيان، فلا حاجة لكم في غيرها، فعادوا، فلم يقتل منهم أحد ببدر، وحينئذ لقب‏:‏ الأخنس‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
غيرة‏:‏ بكسر الغين المعجمة، وفتح الياء تحتها نقطتين، وبعدها الراء‏.‏

أبي بن عجلان
س أبي بن عجلان‏.‏ روى عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهو أخو أبي أمامة الصدي بن عجلان الباهلي‏.‏
قال ابن شاهين‏:‏ سمعت عبد الله بن سليمان بن الأشعث يقول ذلك‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أبي بن عمارة
ب د ع أبي بن عمارة الأنصاري‏.‏ صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته القبلتين؛ روى سعيد بن عفير، عن يحيى بن أيوب، عن عبد الرحمن بن رزين، عن محمد بن يزيد، عن أيوب بن قطن، عن عبادة بن نسي، عن أبي بن عمارة الأنصاري ‏"‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في بيته، فقلت‏:‏ يا رسول الله، أمسح على الخفين‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قلت‏:‏ يوماً‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ فقلت‏:‏ ويومين‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ قال‏:‏ قلت‏:‏ وثلاثاً يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ نعم وما بدا لك‏"‏ رواه عمرو بن الربيع بن طارق عن يحيى بن أيوب، ولم يذكر عبادة بن نسي‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ اضطرب في أسناد حديثه، ولم يذكره البخاري في التاريخ الكبير، لأنهم يقولون‏:‏ إنه خطأ، وإنما هو أبو أبي ابن أم حرام، كذا قاله ابن أبي عبلة، وذكر أنه رآه وسمع منه، وأبو أبي ابن أم حرام اسمه‏:‏ عبد الله وسيذكر في بابه، إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
عمارة‏:‏ قد ضبطه ابن ماكولا بكسر العين، وقال أبو عمر‏:‏ قيل عمارة يعني بالكسر والأكثر يقولون‏:‏ عمارة بالضم‏.‏

أبي بن القشب
د ع أبي بن القشب‏.‏
قال ابن منده‏:‏ أبي بن القشب، إن صح، وذكر حديث ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عباس‏:‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل المسجد بعدما أقيمت الصلاة، وأبي بن القشب يصلي ركعتين، فضرب بيده على منكبه، وقال‏:‏ ‏"‏ابن القشب أتصلى أربعاً‏؟‏‏"‏ قال أبو نعيم‏:‏ وهم فيه بعض الرواة فسماه أبياً، وإنما هو ابن القشب‏.‏

أبي بن كعب بن عبد ثور
س أبي بن كعب بن عبد ثور‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا أبو علي إذناً، عن كتاب أبي أحمد، أنبأنا عمر بن أحمد، أنبأنا عمر بن الحسن، أنبأنا المنذر بن محمد، أنبأنا الحسين بن محمد عن علي بن محمد المدائني عن رجاله قالوا‏:‏ ‏"‏قدم خزاعي في نفر من قومه، فيهم أبي بن كعب بن عبد ثور فبايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأسلموا‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
وهذا الوفد المذكور في هذه الترجمة هم من مزينة‏.‏

أبي بن كعب بن قيس
ب د ع أبي بن كعب بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار واسمه تيم اللات، وقيل‏:‏ تيم الله بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج الأكبر الأنصاري الخزرجي المعاوي، وإنما سمي النجار لأنه اختتن بقدوم، وقيل ضرب وجه رجل بقدوم فنجره، فقيل له‏:‏ النجار‏.‏
وبنو معاوية بن عمرو يعرفون ببني حديلة، وهي أم معاوية، نسب ولده إليها، وهي حديلة بنت مالك بن زيد بن حبيب بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج، وأم أبي صهيلة بنت الأسود بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار، تجتمع هي وأبوه في عمرو بن مالك بن النجار، وهي عمة أبي طلحة زيد بن سهل بن الأسود بن حرام الأنصاري زوج أم سليم، وله كنيتان‏:‏ أبو المنذر؛ كناه بها النبي صلى الله عليه وسلم، وأبو الطفيل؛ كناه بها عمر بن الخطاب بابنه الطفيل، وشهد العقبة وبدراً، وكان عمر يقول‏:‏ ‏"‏أبي سيد المسلمين‏"‏‏.‏ روى عنه عبادة بن الصامت، وابن عباس، وعبد الله بن خباب، وابنه الطفيل بن أبي‏.‏
أخبرنا إبراهيم بن محمد، وإسماعيل بن عبيد، وأبو جعفر بإسنادهم عن الترمذي قال‏:‏ حدثنا محمد بن بشار، أنبأنا عبد الوهاب الثقفي، أنبأنا خالد الحذار، عن أبي قلابة، عن أنس بن مالك أن النبي قال لأبي بن كعب‏:‏ إن الله أمرني أن أقرأ عليك ‏{‏لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا‏}‏ قال‏:‏ الله سماني لك‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ فجعل أبي يبكي‏.‏ وروى عبد الرحمن بن أبزى عن أبي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال نحوه‏.‏ قال عبد الرحمن‏:‏ قلت لأبي‏:‏ وفرحت بذلك‏؟‏ قال‏:‏ وما يمنعني وهو يقول‏:‏ ‏{‏قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ‏}‏‏.‏
قال الترمذي‏:‏ وبالإسناد المذكور حدثنا ابن وكيع، حدثنا حميد بن عبد الرحمن عن داود العطار، عن معمر عن قتادة عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏أرحم أمتي بأمتي أبو بكر، وأشدهم في دين الله عمر، وأصدقهم حياء عثمان، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل، وأفرضهم زيد بن ثابت، وأقرؤهم أبي بن كعب، ولكل أمة أمين، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح‏"‏‏.‏
وقد رواه أبو قلابة عن أنس نحوه وزاد فيه‏:‏ ‏"‏وأقضاهم علي‏"‏‏.‏
وقد روي عن زر بن حبيش أنه لزم أبي بن كعب، وكانت فيه شراسة، فقلت له‏:‏ ‏"‏اخفض لي جناحك رحمك الله‏"‏‏.‏
أخبرنا أبو منصور بن السيحي المعدل، أخبرنا أبو البركات محمد بن خميس الجهني الموصلي، أخبرنا أبو نصر بن طوق، أخبرنا ابن المرجى، أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى، حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبدة بن حرب، حدثنا أبو علي الحسن بن قزعة، أخبرنا سفيان بن حبيب، أخبرنا سعيد عن ثوير بن أبي فاختة، عن أبيه، عن الطفيل، عن أبيه، يعني أبي بن كعب قال‏:‏ سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ ‏{‏وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى‏}‏ قال‏:‏ ‏"‏شهادة، أن لا إله إلا الله‏"‏‏.‏
وروى الحسن بن صالح، عن مطرف، عن الشعبي، عن مسروق قال‏:‏ كان أصحاب القضاء من أصحاب رسول الله ستة‏:‏ عمر، وعلي، وعبد الله، وأبي، وزيد، وأبو موسى‏.‏
قال أبو عمر، قال‏:‏ محمد بن سعد عن الواقدي‏:‏ ‏"‏أول من كتب لرسول الله، مقدمه المدينة، أبي بن كعب، وهو أول من كتب في آخر الكتاب، وكتب فلان بن فلان، فإذا لم يحضر أبي، كتب زيد بن ثابت، وأول من كتب من قريش عبد الله بن سعد بن أبي سرح، ثم ارتد ورجع إلى مكة، فنزل فيه‏:‏ ‏{‏وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوْحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ‏}‏، وكان من المواظبين على كتاب الرسائل عبد الله بن الأرقم الزهري، وكان الكاتب لعهوده صلى الله عليه وسلم إذا عاهد، وصلحه إذا صالح، علي بن أبي طالب‏.‏ وممن كتب لرسول الله أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، والزبير بن العوام، وخالد وأبان ابنا سعيد بن العاصي، وحنظلة الأسيدي، والعلاء بن الحضرمي، وخالد بن الوليد، وعبد الله بن رواحة، ومحمد بن مسلمة، وعبد الله بن عبد الله بن أبي ابن سلول، والمغيرة بن شعبة، وعمرو بن العاص، ومعاوية بن أبي سفيان وجهيم بن الصلت، ومعيقيب بن أبي فاطمة، وشرحبيل بن حسنة‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ اختلف في وقت وفاة أبي‏.‏ فقيل‏:‏ توفي سنة اثنتين وعشرين في خلافة عمر، وقيل‏:‏ سنة ثلاثين في خلافة عثمان، قال‏:‏ وهو الصحيح، لأن زر بن حبيش لقيه في خلافة عثمان‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ ‏"‏مات سنة تسع عشرة، وقيل‏:‏ سنة عشرين، وقيل‏:‏ سنة اثنتين وعشرين، وقيل‏:‏ إنه مات في خلافة عثمان سنة اثنتين وثلاثين، والأكثر أنه مات في خلافة عمر‏"‏‏.‏
وكان أبيض الرأس واللحية، لا يغير شيبه‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
حديلة‏:‏ بضم الحاء المهملة وفتح الدال‏.‏
وحبيش‏:‏ بضم الحاء المهملة، وفتح الباء الموحدة، وسكون الياء تحتها نقطتان وآخره شين معجمة‏.‏
والسيحي‏:‏ بكسر السين المهملة، وبعدها ياء تحتها نقطتان‏.‏ ثم حاء مهملة‏.‏
وثوير‏:‏ بضم الثاء المثلثة تصغير ثور‏.‏
وسرح‏:‏ بالسين والحاء المهملتين‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً