عرض مشاركة واحدة
05-01-2013, 05:44 AM   #1
almonalyza
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 939
تاريخ صناعه الورق ومعرفه مقاساته

basmala

احبتي في الله اهل وزوار منتدى ورد
صبحكم الله بالنور والسرور ورزق من الله غير محدود
ودعاء من الحنان المنان غير مردود



من منا لم يستخدم الورق منذ الصغربشكل شبه يومي
الورق من الاشياء الهامة في حياتنا اليومية
لذلك اردت ان نتكلم عن تاريخ صناعة الورق
ومما يتكون او يصنع فالورق هو
مادة على شكل صفحات رقيقة تصنع بنسج الألياف السليولوزية للخضروات.
وتستخدم مادة تلك الصفحات في الكتابة والطباعة والتغليف والتعبئة وفي الوفاء بالعديد من الأغراض
التي تتراوح بين ترشيح الرواسب من المحاليل وصناعة أنواع معينة من مواد البناء.




في حضارة القرن العشرين، أصبح الورق عنصرا أساسيا وأصبح تطوير الآلات
من أجل إنتاجها السريع مسئولا عن زيادة التعليم وارتفاع المستويات التعليمية
لدى الناس عبر أنحاء العالم.


تاريخ صناعة الورق
يعود اختراع الورق إلى الألف الثالث قبل الميلاد (حوالي 2700 ق.م) فقد اخترع المصريون القدماء مادة صالحة للكتابة، مع سهولة الحصول على هذه المادة بثمن في متناول الأيدي، وهي ورق البردي.



وكان ذلك من أعظم الاختراعات في تاريخ البشرية وقبل ذلك كانت الكتابة (التي ظهرت في الألف الرابع) مقصورة على الحجر أو اللوحات الطينية



والتي استخدمها السومريون وفضلوا الكتابة عليها ووجدوها أقرب إلى التداول،
وأيسر في التكلفة من قطع الحجر، وهي لوحات مكونة من طمي نقي ناعم،
ويصب في قوالب ذات أشكال متعارف عليها،
فتخرج اللوحة على هيئة القرص مسطحة الوجهين،
أو على هيئة ربع الدائرة مستوية السطح محدبة الظهر،
أو على هيئة المستطيل. وقد تكون اللوحة على هيئة المخروط،
وتترك على حالها، بعد الكتابة أو تجفف في حرارة عادية بحيث تكتسب صلابة مناسبة.

وكانت الألواح المستطيلة أكثر شيوعا، وكانت تحرق في أفران،
وتحفظ في أغلفة طينية بعد أن ينثر عليها قليل من مسحوق الطمي الجاف ليمنع التصاقها بغلافها،
ثم يكسر هذا الغلاف قبل قراءة لوحته الداخلية.


ثم صنع المصريون الورق من سيقان نبات البردي،



وحل مكان الكتب الحجرية والطينية. وكان البردي أوفر ثمنا وأيسر إذ كان ينمو بكثرة في مستنقعات الدلتا.

وكان الورق يصنع بتقطيع اللب إلى شرائح طولية توضع متعارضة في طبقتين أو ثلاث فوق بعضها
ثم تبلل بالماء وتضغط. وكان يصنع كصفحات منفصلة، ثم تلصق هذه الصفحات الواحدة في ذيل الأخرى،
وبذلك أمكن عمل أشرطة بأطوال مختلفة تضم نصوصا طويلة.
أما عرض شرائط البردي فقد تراوح من ثلاث أقدام إلى (18) قدما.
وأطول بردية معروفة هي بردية هاريس وصل طولها (133) قدما وعرضها (16) قدما.
ولقد ظل ورق البردي مستخدما في الكتابة في منطقة البحر الأبيض المتوسط حتى القرن الحادي عشر الميلادي.

أما الورق المعروف حاليا، فيعود تاريخه إلى القرن الثاني الميلادي.
ففي عام 105 بعد الميلاد صنع الصيني تسي آي لون ورقا من لحاء الشجر وشباك الأسماك.
ثم توصل الصينيون إلى صنع الورق من عجائن لباب الشجر،




فحلت بذلك مكان الحرير غالي الثمن، والغاب ثقيل الوزن اللذين قنع بهما الصينيون زمنا طويلا.
وبعد ذلك طور الصينيون هذه الصنعة باستخدام مادة ماسكة من الغراء أو الجيلاتين
مخلوطة بعجينة نشوية ليقووا بها الألياف ويجعلوا الورق سريع الامتصاص للحبر.


ولكن الورق الصيني كان محدود الانتشار ولم يذع خبره في العالم القديم أو الوسيط حتى القرن الثامن الميلادي،
حين عرف العرب أسرار صناعة الورق الصيني بعد فتح سمرقند عام 93هـ / 712 م.
وأُسس أول مصنع للورق في بغداد عام 178هـ / 794 م.
وأسسه الفضل بن يحيى في عصر هارون الرشيد.
ثم انتشرت*صناعة الورق بسرعة فائقة في كل أنحاء العالم الإسلامي،
فدخلت سوريا ومصر وشمال أفريقيا وأسبانيا،
وكان الناس يكتبون حتى ذلك الوقت على الرق و العسب و اللخاف ،
ثم أمر هارون الرشيد، بعد أن كثر الورق، ألا يكتب الناس إلا في الكاغد .
وطور المسلمون صناعة الكاغد وأنتجت المصانع الإسلامية أنواعا ممتازة منه.
ومن أشهر طرق صناعة الكاغد في العصور الإسلامية ما ورد في كتاب 'عمدة الكتاب وعدة ذوي الألباب'
وفيه يذكر مؤلفه الأمير المعز بن باديسي طريقة صناعة الكاغد من مادة القنب الأبيض وطريقته:

'أن ينقع القنب ويسرح حتى يلين ثم ينقع بماء الجير ويفرك باليد ويجفف
وتكرر هذه العملية ثلاثة أيام ويبدل الماء في كل مرة حتى يصبح أبيض
ثم يقطع بالمقراض وينقع بالماء حتى يزول الجير منه ثم يدق في هاون
وهو ندي حتى لا تبقى فيه عقد ثم يحلل في الماء ويصبح مثل الحرير
ويصب في قوالب حسب الحجم المراد وتكون قطع*الورق*مفتوحة الخيطان
فيرجع إلى القنب ويضرب شديدا ويغلى في قالب كبير بالماء ويحرك على وجهيه شديدا
ويغلى في قالب كبير بالماء ويحرك على وجهيه حتى يكون ثخينا ثم يصب في قالب ويقلب
على لوح ويلصق على الحائط حتى يجف ويسقط ويؤخذ له دقيق ناعم ونشاء في الماء البارد
ويغلى حتى يفور ويصب على الدقيق ويحرك حتى يروق فيطلى به الورق ثم تلف الورقة
على قصبة حتى تجف من الوجهين ثم يرش بالماء ويجفف ويصقل'.،
almonalyza غير متواجد حالياً