عرض مشاركة واحدة
05-10-2008, 07:47 PM   #7
يوسف
شريك ذهبي
stars-1-6
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 530

[]أخي السويدي

هناك قناعة علمية أن الكثير من نماذج لعب الأطفال
والتي تكتظ بها أرفف المحلات قد تتحول
إلى خطر يحيط بفلذات أكبادنا ونحن في غفلة
من ذلك وهو أمر وارد لا يمكن استبعاده.

والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن هل تخضع هذه
الألعاب إلى اختبارات لقياس مدى تأثيرها
على عقلية وتفكير الأطفال؟

إن عقليات الأطفال الغضة قابلة للتشكل كالعجينة
الطرية والأطفال عموماً لهم قدرة عجيبة
ومذهلة على تقليد كل ما يسمعونه أو يرونه
مدفوعين إلى ذلك بحب الفضول والرغبة في الاكتشاف
، وكمثال بسيط فإن الكثير من الألعاب التي تمثل
السكاكين والمسدسات وأنواع الأسلحة المختلفة
تعمل على إعطاء صبغة عنيفة وقاسية
لسلوكيات الأطفال فيتعودون في تصرفاتهم
اليومية على العنف والتكسير والعدوانية.

وليس الألعاب وحدها فقط تؤثر على الأطفال فمجمل
ما يعرض على شاشات التلفزيون بات
يشكل خطورة على نفسيات هؤلاء الأطفال،
فالأفلام التي تعرض تحوي العديد من المشاهد
العنيفة وغير اللائقة لأعمار الأطفال الصغيرة،
وكان الأحرى بتلك المحطات وضع تحذير بسيط
لأولياء أمور الأطفال بأن هذه الأفلام تحتوي
على مشاهد غير مناسبة للأطفال قبل بداية
عرض الفيلم، ولا يشكل مثل هذا الإجراء
أو هذه الخطوة أي كلفة.
هذا إضافة إلى أن بعض المحطات تناقش كثيراً
من الموضوعات والقدرات الخارقة
كأكل الزجاج وغيرها علناً.

أما الإعلانات التجارية فباتت تتفنن
في استخدام الأطفال في نواح متعددة
وهم يكذبون أو يعبثون بأجزاء السيارة.

ولم يتوقف الخطر المحيط بالأطفال إلى هذا الحد
بل امتد إلى المسلسلات الكارتونية والتي يفترض
بها أن تحمل نبراس الكلمة الصالحة
أو التوجيه الطيب ولكنها أصبحت مدرسة
يتعلم فيها الأطفال دروساً شتى في العنف
واستخدام الشتائم.

ولا يفوتني هنا أن أذكر المأساة التي أقدمت
عليها طفلة فرنسية قامت بقتل شقيقها بالشاكوش
ظناً منها أنه لن يتأثر كما في أفلام الكارتون.

وفي الختام فإن عوامل كثيرة قد تتدخل فتلعب
دوراً كبيراً في تحديد سلوكيات ونفسيات الأطفال
ومن الواجب ألا يستهان بأي مؤثر
قد يترك بصمته في حياة هؤلاء الأطفال.

وكحقيقة واقعية فإن مسؤولية تغذية
عقول النشء مسؤولية مشتركة،
تقع على عاتق المحطات التلفزيونية
وأولياء الأمور والمدارس ومصانع الألعاب معاً.


منقول لعموم الفائذة[/]
يوسف غير متواجد حالياً