عرض مشاركة واحدة
04-03-2013, 09:44 AM   #6
almonalyza
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 939

سُنة افشاء السلام




فإن السلام سنة قديمة منذ عهد آدم - عليه السلام -
إلى قيام الساعة
وهي تحية أهل الجنة “وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ”
(يونس10) وهي من سنن الأنبياء، وطبع الأتقياء




وفي هذه الأيام أصبح بين المسلمين
وحشة ظاهرة وفرقة واضحة

فترى أحدهم يمر بجوار أخيه المسلم ولا يلقي عليه تحية الإسلام. والبعض يلقي السلام على من يعرف فقط،
وآخرون يتعجبون أن يلقى عليهم السلام من أُناس لا يعرفونهم! حتى استنكر أحدهم من ألقى إليه السلام وقال متسائلاً: هل تعرفني؟!
وهذا كله من مخالفة أمر الرسول حتى تباعدت القلوب، وكثرت الجفوة، وزادت الفرقة.

قال الله تعالى :
{فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}
[النور: 61].


يقول :
{ لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا.
ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟
أفشوا السلام بينكم }

رواه مسلم




وفي الحديث المتفق عليه أن رجلاً سأل رسول الله
أي الإسلام خير؟
قال:
{ تطعم الطعماء، وتقر السلام على من عرفت ومن لم تعرف }.

وفي هذا حثّ على إشاعة السلام بين المسلمين
وأنه ليس مقتصراً على معارفك وأصحابك فحسب!
بل للمسلمين جميعاً.
وكان ابن عمر رضي الله عنهما يغدو إلى السوق ويقول: " إنما نغدو من أجل السلام، فنسلم على من لقيناه "

قال الإمام النووي رحمه الله:
( واعلم أن ابتداء السلام سنة ورده واجب
وإن كان المُسلم جماعة فهو سنة
كفاية في حقهم، وإذا سلم بعضهم حصلت سنة السلام في حق جميعهم، فإن كان المسلم عليه واحد تعين عليه
الرد، وإن كانوا جماعة كان الرد فرض كفاية في حقهم، فإن رد واحد منهم سقط الحرج عن الباقين، والأفضل أن يبتدئ الجميع بالسلام وأن يرد الجميع



صيغ السلام

قال النووي: ( وأفضل السلام أن يقول:
( السلام عليكم )
فإن كان المُسلم عليه واحداً فأقله ( السلام عليك )

والأفضل أن يقول:
( السلام عليكم ) ليتناوله وملكيه
وأكمل منه أن يزيد ( ورحمة الله ) وأيضاً ( وبركاته )
ولو قال: ( سلام عليكم ) أجزأه.



انتظروني
almonalyza غير متواجد حالياً