عرض مشاركة واحدة
03-17-2013, 03:00 AM   #1
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524
قصيده يعيش جمال حتى ف موته للشاعر عبد الرحمن الابنودى

basmala

[IMG][/IMG]

يعيش جمال عبدالناصر يعيش جمال حتى ف موتُه
الشاعر عبد الرحمن الأبنودي

يتّريقوا على طوابيرُه
علشان فراخ الجمعية
شوفوا غيره دلوقت وخيرُه
حتى الرغيف بقى أمنيّة.. يرحم جمال عبدالناصر!!



الشاعر عبد الرحمن الأبنودي يلقي قصيدة "جمال عبد الناصر"
التي كتبها عام 2010 في عصر المخلوع حسني مبارك، واعتبرها
النشطاء ردًا على جملة "الستينات وما أدراك ما الستينات" التي
تفوه بها الرئيس محمد مرسي أثناء إلقائه خطبة بميدان التحرير
بعد فوزه في انتخابات الرئاسة.

مع ان الشاعر عبد الرحمن الابنودى كتبها عام 2010
الا ان القصيدة
تحكى حال الواقع الذى نعيشه
فى عصر الاخوان ومرسى


الأبنودي يرد على قول مرسي و«ما أدراك ما الستينات»:
حتى الرغيف بقى أمنيّة.. يرحم جمال عبدالناصر

عمره ما جاع فى زمانه فقير.. أو مالتقاش دوا للعِلّة.. دلوقت لعبةْ
«اخطف طير».. والأمة فى خِدْمةْ شِلَّة.. تكره جمال عبد الناصر


وتقول القصيدة:

من يمدحُه يطلع خاسر
ويشبَّروله.. أيامه
يعيش جمال عبدالناصر
يعيش بصوته وأحلامه.. فى قلوب شعوب عبدالناصر

مش ناصرى ولا كنت ف يوم
بالذات فى زمنه وف حينه
لكن العفن وفساد القوم
نسّانى حتى زنازينه.. فى سجون عبدالناصر

إزاى ينسّينا الحاضر..
طعم الأصالة اللى فى صوته؟
يعيش جمال عبدالناصر
يعيش جمال حتى ف موتُه.. ما هو مات وعاش عبدالناصر!!

إسمه جمال وجميل فعلاً
ياما شفنا شجعان خوّافه
عظيم.. وكان إنسان طبعاً
المجد مش شغل صحافة.. علشان ده عاش عبدالناصر

أعداؤه كرهوه ودى نعمة
مِن كرهُه أعداؤه صادق
فى قلبه كان حاضن أمَّه
ضمير وهمَّة ومبادئ.. ساكنين فى صوت عبدالناصر

ملامحنا.. رجعت بعد غياب
دلوقت بس اللى فهمناه
لا كان حرامى ولا كداب
ولا نهبها مع اللى معاه.. أنا باحكى عن عبدالناصر

عشنا الحياة ويّاه كالحلم
فلا فساد ولا رهن بلاد
يومها انتشينا ثقافة وعلم
وف زمنه ماعشناش آحاد.. كنا جموع فى زمن ناصر

كان الأمل فى خُضرِتُه بِكْر
مافيش لصوص للقوت والمال
ومصر أبطال ورجال فكر
ومثقفين ستات ورجِال.. جيوش جمال عبدالناصر


كان الهلال فى قلبه صليب




ولا شفنا حزازات فى بلادنا
ولا شُفنا ديب بيطارد ديب
ولا جرَس خاصم مادنة




.. وَحَّدْنا صُوت عبدالناصر



دفعنا تمن الحريّة
بدمّ مش بدينار ودولار
يوم وقفته فى «المنشيّة»
خلّى الرصاص يهرب من عار.. أعداء جمال عبدالناصر

رغم الحصار كنا أحرار
وفى الهزيمة الشعب ماجعْش
كان اسمها «بلد الثوار»
وقرار زعيمها مابيرجعْش.. قرار جمال عبدالناصر




خلَّى بلادُه.. أعزّ بلاد
ليها احترام فى الكون مخصوص
لا شفنا وسط رجالُه فساد
ولا خطط سمسرة ولصوص.. كان الجميع عبدالناصر

لولاه ماكنتوا اتعلمتوا
ولا بقيتوا «دراكولا»
ياللى انتو زعما وإنجازكو
دخّلتوا مصر الكوكاكولا.. وبتشتموا ف عبدالناصر

عمره ما جاع فى زمانه فقير
أو مالتقاش دوا للعِلّة
دلوقت لعبةْ «اخطف طير»
والأمة فى خِدْمةْ شِلَّة.. تكره جمال عبدالناصر

يتّريقوا على طوابيرُه
علشان فراخ الجمعية
شوفوا غيره دلوقت وخيرُه





حتى الرغيف بقى أمنيّة.. يرحم جمال عبدالناصر!!






فيه ناس بتنهب وتسوِّف
لا يهمّها من عاش أو مات
ورضا العدو عنّا يخِوِّف
معناه أكيد إننا قَفَوات.. من يوم مامات عبدالناصر!!

الأرض رجْعت للإقطاع
وقالوا: «رجعت لصْحابها»
وصاحبَك الفلاح تانى ضاع
ضاعْت العقود واللى كتبها.. وخط إيد عبدالناصر!

أنا أذكُرك من غير ذكرى
والناس بتفتكرك بخشوع
الأمس واليوم ده وبكره
يبكوك بعظمة مش بدموع.. يكفَى نقول: «عبدالناصر»

دلوقت رجعوا الفقرا خلاص
سكنوا جحورهم من تانى
رحل معاك زمن الإخلاص
وِجِهْ زمن غير إنسانى.. ماهوش زمن عبدالناصر!!

صحينا على زمن الألغاز
يحكمنا فيه «أهل الأعمال»
وللعدو.. صدّرنا الغاز
بفرحة وبكل استهبال.. نكاية فى عبدالناصر!

بنمدها بغاز الأجيال
تحويشةِ الزمن القادم
إتوحَّشوا فْ جمع الأموال
ورجعْنا سادة.. وخوادم.. ضد اتجاه عبدالناصر

يا جمال.. نجيب زيك من فين




يا نار.. يا ثورة.. يا ندهِةْ ناى..
البوسطجى.. إللى اسمه «حسين»
- أبوك - منين جابك؟ وإزاى.. عمل جمال عبدالناصر؟!




لو حاكتبك.. ما تساع أقلام
ولا كلام غالى وأوراق
الأمر وما فيه.. أنا مشتاق
فقُلتْ امسِّى عليك وأنام.. نومةْ جمال عبدالناصر!!

للاستماع للقصدية بصوت الشاعر عبد الرحمن الابنودى



__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً