عرض مشاركة واحدة
02-25-2013, 05:51 PM   #9
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554



هيا نُجرب
******
قال أحد السلف :
مساكين أهل الدنيا خرجوا منها وماذاقوا أطيب ما فيها
قيل وماذاك
قال محبة الله ومعرفة الله .

فلنجِرب نعلَق القلب بالله وحده
نُخرج منه كل شوائب الدنيا وشهواتها
ونقف مع الله ونسأله أن يوّفقنا ويزيدنا محبة له .
اسمع موسى عليه ا لسلام وهو يقول كما
قال تعالى ((وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى )) طه84
يارب أنا قادم إليك .. أنا منطلق إليك
لماذا .. لأرضيك فأرضى عني يا أرحم الراحمين





وهذا ابراهيم علية السلام يقول
كما قال تعالى: ((وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ ))الصافات99
وهذا نبييا محمد صلى الله عليه وسلم يدعو الله ويقول

(( اللهم إلى اسألك حبك ))
هل هذا يكف ؟ لا
(( وحب من يحبك وحب كل عمل يقربني الي حبك)).
اللهم ما رزقتني مَما أحب فأجعله قوة لي فيما تحب.





فلننظر ونتفكر ونتدبر
*************


كل إنسان يعاملنا ليربح منا ويكسب علينا
أما الله يعاملنا لنربح نحن منه ونكسب عليه
فالحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة
لأنه يحبك والسيئة عليك واحدة وهي أسرع شيء إلى المحو
دمعة واحدة تمحو آلآف الخطايا وخطوة قصيرة في الطاعة
تنسف أطنان الذنوب كيف لا وقد سمى نفسه الغفور .
سبحانه جل وعلا يشكر اليسير من العمل ويمحوا لكثير من الزلل
لأنه يحبك أسمع إليه وهويقول :
((إذا هم عبدي بحسنة ولم يعملها كتبتها له حسنة
فإن هو عملها كتبتها له عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف
وإذا هم بسئية ولم يعملها لم أكتبها عليه
فإن عملها كتبتها سيئة واحدة ))
وقال جل وعلا كما في الحديث القدسي
((إذا تقرب إلي عبدي شبرا تقربت إليه ذراعا وإذا تقرب إلَي ذراعا
تقربت إليه باعا وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة ))

سبحانه ماذا يكسب منك ماذا سيربح عنك
حاشاه هو الغني لا تنفعه طاعاتنا ولا تضره معاصينا
هذا كله لإنه يحبك .
إذاً لماذا لا تحبه وتجعل حياتك كلها في رضاه .



لإنه يحبك ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة نزولا يليق بجلاله فينادي
الجموع الغافلة والأجفان النائمة بلطيف قوله وحلو ندائه فيقول :
((هل من سائل فأعطيه سؤاله هل من مستغفر فأغفر له ))

لإنه يحبك لا يزداد على كثرة السؤالا جودا وكرما
سبحانه هذا حبه لك فأين حبك له
لو ناداك أبوك يطلب منك منفعة له لأجبته
وهذا هو الله العلي العظيم يناديك فتنام عنه.
لو أسدى إليك أحد أصحابك معروفا
ثم طلب منك أن ترده في السحر لما تأخرت عنه
اذا لم التأخير مع من أنت مغمور في بحر نعمه
أين رد الجميل ياناكر الجميل ،
وتأمل .. مع كثرة معاصيك تواتر إحسان الله إليك .
قواك على طاعته وأعانك على بره
وحبب إليك الإيمان وزينه في قلبك.
غرس في قلبك غرس الفطرة فعَرفك نفسك قبل أن تطلب.
أسجد الملائكة لأبيك بل وطرد إبليس من سمائه وأخرجه من جنته
وابعده عن قربه لإنه لم يسجد لك وأنت لم تزل بعد نطفة في صلب أبيك .
وبعد فهل لا زالت قلوبنا بعيدة عن الله إلى الآن .




ارفع شكواك، قدم نجواك هنا في الثلث الأخير
هنا فاتحة الأحزان وفاتحة الرضوان
وجنات النعيم الدنيوي والكرم الألهي .

أنا العبد الذي كسـب الذنوبا *** وصـدته الأمـاني أن يتوبا
أنا العبد الذي أضحى حزينـا *** علـى زلاتـه قلقـاً كئيبا
أنا العبد المسئ عصيت سـراً *** فمالي الآن لا أبـدي النحيبا
أنا العبد المفرط ضـاع عمري *** فلم أرعَ الشـبيبة والمشـيبا
أنا العبـد الغـريق بُلجِّ بحـر *** أصيح لربمـا ألقـى مجيبـا
أنا العبد السـقيم من الخطايا *** وقـد أقبلت ألتمس الطبيبـا
أنـا الغدّار كم عاهدت عهداً *** وكنت على الوفاء به كذوبـا
فيا أسـفي على عمر تقضّـى *** ولـم أكسب به إلا الذنوبـا
ويا حزناه من حشري ونشري *** بيـوم يجعـل الولدان شـيبا
ويا خجـلاه من قبح اكتسابي *** إذا ما أبدت الصحـف العيوبا
ويا حـذراه مـن نـار تلظى *** إذا زفـرت أقلقـت القلوبـا
فيا من مدّ في كسـب الخطايا *** خطاه أما آن الأوان لأن تتوبـا



سئل الجنيد ما هي صفات من يحب الله فقال :
هو عبد ذاهد عن نفسه متصل بربه إن تكلم فعن الله
وإن سكت فمع الله وإن تحرك فبأمر الله
وإن نطق فبالله ومع الله.

كان بن عمر يدعو على الصفا والمروة وفي مناسكه
((اللهم اجعلني ممن يحبك ويحب ملائكتك
ويحب رسلك ويحب عبادك الصالحين)).

وكان حكيم بن حزام الصحابي الجليل يطوف بالبيت ويقول
(لا اله الا الله نعم الرب ونعم الاله احبه واخشاه)

وقال الحسن البصري في قوله تعالى ((ياأيتها النفس المطمئنة ))
النفس المؤمنة أطمأنت الى الله واطمأن اليها واحبت لقاء الله واحب
لقاءها ورضيت عن الله ورضي عنها فأمر بقبض روحها فغفر لها
وادخلها الجنة وجعلها من عباده الصالحين))

لله در القائل :
فليتك تحلوا والحياة مريرة *** وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر *** وبيني وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين *** وكل الذي فوق التراب تراب




أخوتى أخواتى .. هل امتلأت قلوبنا حبا لله .



نتابع
علا الاسلام غير متواجد حالياً