عرض مشاركة واحدة
02-24-2013, 09:48 PM   #4
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554



الأسباب التي تستجلب بها محبة رب الأرباب
************************
فمن ذلك :
1- معرفة نعم الله على عباده، التي لا تعد ولا تحصى
(وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللهِ لَا تُحْصُوهَا)
وقد جبلت القلوب على محبة من أحسن إليها،
والحب على النعم من جملة شكر المنعم،
ولهذا يقال: إن الشكر يكون بالقلب واللسان والجوارح

ومن الأسباب أيضا:
2- معرفة الله تعالى بأسمائه وصفاته وأفعاله
فمن عرف الله أحبه ومن أحب الله أطاعه ومن أطاع الله أكرمه
ومن أكرمه الله أسكنه في جواره ومن أسكنه في جواره فطوبى له.

3- ومن أعظم أسباب المعرفة الخاصة:
التفكر في ملكوت السموات والأرض وما خلق الله من شيء
وفي القرآن شيء كثير من التذكير بآيات الله الدالة على عظمته
وقدرته وجلاله وكماله وكبريائه ورأفته ورحمته وبطشه وقهره وانتقامه
إلى غير ذلك من أسمائه الحسنى وصفاته العليا،
فكلما قويت معرفة العبد بالله قويت محبته له ومحبته لطاعته
وحصلت له لذة العبادة من الصلاة والذكر وغيرهما على قدر ذلك.

4- ومن الأسباب الجالبة لمحبة الله عز وجل
معاملة الله بالصدق والإخلاص ومخالفة الهوى
فإن ذلك سبب لفضل الله على عبده وأن يمنحه محبته.

5- ومن أعظم ما تستجلب به المحبة كثرة ذكر الله تعالى
فمن أحب شيئا أكثر من ذكره وبذكر الله تطمئن القلوب،
ومن علامة المحبة لله دوام الذكر بالقلب واللسان.



6- ومن أسباب محبة الله لعبده:
كثرة تلاوة القرآن الكريم بالتدبر والتفكر ولا سيما الآيات المتضمنة
لأسماء الله وصفاته وأفعاله الباهرة ومحبة ذلك يستوجب به العبد
محبة الله ومحبة الله له.

7- ومن أسباب المحبة تذكر ما ورد في الكتاب والسنة من رؤية
أهل الجنة لربهم وزيارتهم له واجتماعهم يوم المزيد فإن ذلك تستجلب به المحبة لله تعالى




وذكر ابن القيم رحمه الله أن الأسباب الجالبة لمحبة الله
لعبده ومحبة العبد لربه عشرة:
********************
أحدها: قراءة القرآن بالتدبر لمعانيه وما أريد به.

الثاني: التقرب إلى الله تعالى بالنوافل بعد الفرائض
كما في الحديث القدسي
«ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه» رواه البخاري.

الثالث: دوام ذكره على كل حال باللسان والقلب والعمل والحال
فنصيبه من المحبة على قدر هذا.

الرابع: إيثار محابه على محابك عند غلبات الهوى.

الخامس: مطالعة القلب لأسمائه وصفاته ومشاهدتها وتقلبه
في رياض هذه المعرفة وميادينها.




السادس: مشاهدة بره وإحسانه ونعمه الظاهرة والباطنة.

السابع: وهو أعجبها انكسار القلب بين يديه.

الثامن: الخلوة به وقت النزول الإلهي آخر الليل
وتلاوة كتابه ثم ختم ذلك بالاستغفار والتوبة.

التاسع: مجالسة المحبين الصادقين والتقاط أطايب ثمرات كلامهم،
ولا تتكلم إلا إذا ترجحت مصلحة الكلام وعلمت أن فيه
مزيدا لحالك ومنفعة لغيرك.

العاشر: مباعدة كل سبب يحول بين القلب وبين الله عز وجل،

فمن هذه الأسباب العشرة وصل المحبون إلى منازل المحبة
ودخلوا على الحبيب اهـ من مدارج السالكين 3/ 17، 18.



هذا، ومن علامات المحبة الصادقة لله ولرسوله
التزام طاعة الله والجهاد في سبيله واتباع رسوله،
قال الله تعالى:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ
يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي
سَبِيلِ اللهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ
وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) [المائدة: 54]

وقال تعالى: ( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ
وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) [آل عمران: 31]



وصف سبحانه المحبين له بخمسة أوصاف:
أحدها: الذلة على المؤمنين:
والمراد بها لين الجانب والرأفة والرحمة للمؤمنين وخفض الجناح لهم
كما قال تعالى: ( وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ )
[الشعراء: 215]
ووصف أصحابه بمثل ذلك في قوله
( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ )
[الفتح: 29]
وهذا يرجع إلى أن المحبين لله يحبون أحبابه ويعودون عليهم
بالعطف والرحمة.

الثاني: العزة على الكافرين، والمراد بها الشدة والغلظة عليهم
كما قال تعالى:
( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ )
[التحريم: 9]
وهذا يرجع إلى أن المحبين له يبغضون أعداءه،
وذلك من لوازم المحبة الصادقة.

الثالث: الجهاد في سبيل الله وهو مجاهدة أعدائه بالنفس واليد والمال
واللسان وذلك أيضا من تمام معاداة أعداء الله الذي تستلزمه المحبة.




الرابع: أنهم لا يخافون لومة لائم
والمراد أنهم يجتهدون فيما يرضى به من الأعمال،
ولا يبالون في لومة من لامهم في شيء إذا كان فيه رضي ربهم،
وهذا من علامات المحبة الصادقة أن المحب يشتغل بما يرضى به
حبيبه ومولاه ويستوي عنده من حمده في ذلك أو لامه.

الخامس: متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم، وطاعته واتباعه في
أمره ونهيه وقد قرن الله بين محبته ومحبة رسوله في قوله:
( أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ ) [التوبة: 24]
والمراد: أن الله لا يوصل إليه إلا عن طريق رسوله صلى الله
عليه وسلم باتباعه وطاعته.



قال ابن رجب:
ومحبة الرسول على درجتين؛
إحداهما فرض
وهي المحبة التي تقتضي قبول ما جاء به الرسول
صلى الله عليه وسلم من عند الله وتلقيه بالمحبة والرضا والتعظيم
والتسليم وعدم طلب الهدى من غير طريقه بالكلية ثم حسن الاتباع
له فيما بلغه عن ربه من تصديقه في كل ما أخبر به من الواجبات
والانتهاء عما نهى عنه من المحرمات ونصرة دينه والجهاد لمن
خالفه بحسب القدرة فهذا القدر لا بد منه ولا يتم الإيمان بدونه

والدرجة الثانية: فضل
وهي المحبة التي تقتضي حسن التأسي به وتحقيق الاقتداء بسنته
في أخلاقه وآدابه ونوافله وتطوعاته وأكله وشربه ولباسه وحسن
معاشرته لأزواجه وغير ذلك من آدابه الكاملة وأخلاقه الطاهرة
والراقية والاعتناء بمعرفة سيرته وأيامه واهتزاز القلب عند ذكره
وكثرة الصلاة والسلام عليه لما سكن في القلب من محبته وتعظيمه
وتوقيره ومحبة استماع كلامه وإيثاره على كلام غيره من المخلوقين،
ومن أعظم ذلك الاقتداء به في زهده في الدنيا الفانية والاجتزاء
باليسير منها والرغبة في الآخرة الباقية،
اهـ من كتاب استنشاق نسيم الأنس.



ومن علامات محبة الله ورسوله:
أن يحب ما يحبه الله ويكره ما يكرهه الله ويؤثر مرضاته على ما
سواه وأن يسعى في مرضاته ما استطاع وأن يبعد عما حرمه الله
ويكرهه أشد الكراهة ويتابع رسوله صلى الله عليه وسلم يمتثل أمره،
ويترك نهيه كما قال تعالى:
( مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللهَ ) [النساء: 80]

فمن أحب الله وأطاعه أحب الرسول وأطاعه
ومحبة الله تستلزم محبة طاعته
فإنه يحب من عبده أن يطيعه
والمحب يحب ما يحبه محبوبه


فالحب في الله والبغض في الله والموالاة في الله والمعاداة في الله
من أهم أمور الدين، وأوثق عرى الإيمان وأفضل الأعمال عند الله








نتابع
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً