عرض مشاركة واحدة
02-11-2013, 08:53 PM   #10
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550



تابع فوائد و وقفات مع القصة


6- من أحسن الظن بربه كان الله عند ظنه .
إن هذه القصة تدل على عظيم لطف الله و حفظه
و كفايته لعبده إذا توكل عليه وفوض الأمر إليه
و أثر التوكل على الله في قضاء الحاجات ,
فالذي يجب على الإنسان أن يحسن الظن بربه على الدوام ,
و في جميع الأحوال ,
و الله عز و جل عند ظن العبد به , فإن ظن به الخير كان الله له بكل خير
أسرع , و إن ظن به غير ذلك فقد ظن بربه ظن السوء .





7- فَضْل التَّوَكُّل عَلَى اللَّه وَ أَنَّ مَنْ صَحَّ تَوَكُّله
تَكَفَّلَ اللَّه بِنَصْرِهِ وَ عَوْنه

إذا بلغ العبد الغاية من الزهد ، أخرجه ذلك إلى التوكل
فإذا اتكلت فكن بربك واثقاً
لا ما تحصل عندك الموثوق


قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَوَكَّلُونَ عَلَى اللَّهِ حَقَّ تَوَكُّلِهِ لَرُزِقْتُمْ
كَمَا يُرْزَقُ الطَّيْرُ تَغْدُو خِمَاصًا وَتَرُوحُ بِطَانًا .

(...وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِ
هِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً)

(الطلاق:3)



8- فضل الأمانة

وهي أول ما يُضَيَّع ،
وقد بوب البخاري في صحيحه باب : رفعِ الأمانه ،
وساق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :
«لَا يَكَادُ أَحَدٌ يُؤَدِّي الْأَمَانَةَ فَيُقَالُ : إِنَّ فِي بَنِي فُلَانٍ رَجُلًا أَمِينًا » .
ولا أدري أجاء هذا الزمان أم لا .
ولقد أضاعها كثير من الخاصة فكيف بغيرهم .
إنك لتجد المرء من أحسن الناس صلاةً ، وربما تصدر للخطابة والحديث ،
فإذا عاملته بالمال بان لك حقيقة أمره ، والله المستعان ، وإليه المشتكى .



وقد قال تعالى : {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا }
وقال النبي صلى الله عليه وسلم :
«اضْمَنُوا لِي سِتًّا مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَضْمَنْ لَكُمْ الْجَنَّةَ :
اصْدُقُوا إِذَا حَدَّثْتُمْ ، وَأَوْفُوا إِذَا وَعَدْتُمْ ، وَأَدُّوا إِذَا اؤْتُمِنْتُمْ ،
وَاحْفَظُوا فُرُوجَكُمْ ، وَغُضُّوا أَبْصَارَكُمْ ، وَكُفُّوا أَيْدِيَكُمْ»
[خرجه الإمام أحمد]




فى أمان الله و حفظه


__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً