عرض مشاركة واحدة
02-06-2013, 04:01 PM   #18
almonalyza
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 939




الشيخ سعد الغامدي





سيـــرة الشيـــخ ومعلومـــات عن حياتـــه :

هو الشيخ سعد بن سعيد بن سعد الغامدي
من مواليد مدينة الدمام بالمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية.
وهو متزوج من كريمة الشيخ سعد بن عمر الغامدي حفظه الله،
ولديه أربعة من الأبناء الكرام. ويرجع الفضل في تربيتهِ ونشأتهِ بعد الله سبحانه وتعالى
الى والده الشيخ سعيد بن سعد الغامدي حفظه الله ورعاه،
الذي يعتبر أكثر شخصيه تأثر بها ولها وقعٌ جميل في حياته الأسرية والعلمية والعملية.
له من الإخوة أربعة وهم: محمد وأحمد والدكتور يوسف ( إمام وخطيب جامع العيسى بمدينة الدمام ) ومروان.






الدراســـة :

درس المرحلة الإبتدائية بمدرسة مصعب بن عمير والمتوسطة بمدرسة الفيصل المتوسطة
والمرحلة الثانوية بمدرسة الشاطئ الثانوية بمدينة الدمام.
ومن ثم درس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بـمحافظة الأحساء
( كلية الشريعة، تخصص أصول الدين ) وقد تخرج منها عام 1410 هـ.






أتم الشيخ رعاه الله حفظ كتاب الله عام 1415ه‍.
حصل على إجازة الإسناد برواية حفص عن عاصم في العام 1417ه‍،
وقد أجازه الشيخ أحمد أبوضيف حفظه الله ورعاه.






ويُعتبرصاحب الفضل الأول بعد الله تعالى تجاه الشيخ سعد الغامدي
هو الشيخ الفاضل والمربي الجليل الشيخ مروان القادري إمام وخطيب جامع المجدوعي بمدينة الدمام،
حيث تأثر به كثيراً وبالأخص من ناحية قراءة القرآن الكريم.
بدأ الشيخ سعد الغامدي في الإمامة عام 1411 هـ في جامع عقبة بن غزوان بمدينة الدمام،
وكان يصلي فيه صلاة التراويح والقيام من كل عام.
وفي عام 1421 هـ تم تعيينه إماماً وخطيباً على جامع يوسف بن احمد كانو بمدينة الدمام.
وفي العام 1430هـ تم تعيينه إماماً في الحرم النبوي لشهر رمضان المبارك ..





العمـــل :

 عمل في حقل التدريس من عام 1411ه‍ إلى عام 1415ه‍.
 عمل مشرفاً تربوياً لمادة التربية الإسلامية من عام 1416ه‍ إلى عام 1423ه‍.
 عمل مديراً لمدارس محمد الفاتح الأهلية بالدمام من عام 1424هـ إلى العام 1429هـ
 ويعمل حالياً مشرفاً تربوياً في إدارة التوعية الإسلامية بإدارة التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية .




أعمالـــه و مشاركاتـــه:

 عضو اللجنة العلمية السعودية للقرآن الكريم.
 المشرف العام على مركز منار الهدى الثقافي .
 إمام و خطيب جامع يوسف بن أحمد كانو بالدمام من العام1420هـ إلى عام 1431هـ.
 وغير ذلك من المشاركات المحلية و الخارجية.





الإصـــدارات :

له العديد من الإصدارات والخطب والدروس، منها:
 المصحف المرتل للقرآن الكريم، أصدر في عام 1417هـ‍.
 نظم هداية المرتاب في متشابه الكتاب للإمام السخاوي رحمه الله ( صوتي ).
 نظم ألفية العراقي للحافظ العراقي ( صوتي ).
 أرجوزة الآداب في الأخلاق للشيخ الدكتور عبدالله بن سفيان الحكمي ( صوتي ) .
 التحفة والجزرية في مقام التجويد ( صوتي ).
 رسالة إلى أهل القرآن.
 الأذكار.
 الرقية الشرعية.






وهذا جزء من احدى خطبه

إن أهم ما يميز المسلم الإيجابي جملة من الأمور :

أولاً : أنه يتعامل مع الأحداث والمواقف بحذر ،
فهو لا يتعجل الأحكام ولا يقدم رأيه إلا بعد تأن ولا يصدر عن رأي العلماء ،
بل يزن الأمور بميزان الشرع ، فما وافقها أخذ وما خالفها ترك .

ثانياً : أنه في زمن الفتن ، يمسك زمام نفسه ويلجم لسانه عن الإشاعة ويتحرى الصدق ،
يتأمل حكمة الله فيما قدره وكتبه على عباده من الفتن المزلزلة ،
التي قدرها لحكمة وكتبها لعلم يعلمه سبحانه .

ثالثاً : في المصائب التي منها الموت والمرض والهموم والغموم ،
يكل المسلم الأمر إلى الله ويحوقل ويسترجع ، ولا تقعده المصيبة عن العمل ،
ولا تقعده الهموم عن بذل الجهد ، لعلمه ويقينه أنها قدرت عليه قبل خلق السماوات والأرض ،
ومادام الله تعالى قد كتبها وقدرها فهي حبيبة لنفسه لأن الله هو الذي كتبها عليه .

رابعاً : وأهم ما يميز المسلم الإيجابي أنه ذو همة عالية ، يرمق أعلى الجنة وهو يعمل ،
ويتطلع إلى مرافقة النبي صلى الله عليه وسلم فيما أمر ونهى ،
ويطمع فوق ذلك كله إلى ذلك اليوم الذي يرى فيه وجه الخالق جل جلاله ،
حين يكشف الستر عن عباده ، ( نسأل الله أن نكون منهم ) .

قد يقول قائل : إذا كانت الإيجابية بهذه الأهمية ، فكيف يكون الطريق إليها ؟؟ فأقول له :

أولاً : بالنية السليمة والعمل الصالح .

ثانياً : بالعلم وهو علم الدين وإذا أضيف له علم الدنيا كان خيراً على خير ،
خاصة ونحن في عصر القوة العلمية والتقنية .

ثالثاً : الانشغال بتقوية الإيمان من ذكر وصلاة وتلاوة وصدقة وتذكر للآخرين وقيام ليل وصيام نهار .

رابعاً: الحفاظ على الهمة وهو العامل المهم في حياة المسلم ، أن يحتفظ بهمته ولا يضيعها ،
قال الجنيد رحمه الله ( عليك بحفظ الهمه فإن الهمة مقدمة الأشياء ) ،
وقال بعضهم ( إذا فتح لأحدكم باب خير فليسرع إليه ، فإنه لا يدري متى يغلق عنه )

خامساً: النفسية المتفائلة ، وهذه من أهم مميزات المسلم الداعية خاصة ،
فإنه في غمار الحركة يصنع من الشمعة ضوءاً ، ومن المصائب مغنماً ،
ومن الموت حياةً ، لا ييأس إذا قنط الناس ، ينظر للحياة بعين الرضا لا بعين السخط ،
ويدفع مكاره الحياة بالصبر والتسليم ولا يعني هذا أنه لا يحزن ولا يتألم بل يصيبه ذلك كله ،
ولكنه لا يقعد ولا يفتر عن الحركة والعمل.
يظل شعور المسلم بالعجز وافتقاره إلى الله تعالى وعونه وتسديده هو العامل المحرك لكل أسباب هذه الإيجابية ،
فبقدر إظهار ذله لربه تعالى واستمداد العون منه ، بقدر ما ينال التوفيق والإعانة ،
حتى أنه ربما سن سنناً في الخير لم يسبقه إليها أحد .
قال تعالى ﴿ ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لّنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْراتِ بِإِذُنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُو الفضل الكبير ﴾ (فاطر /32).

نسأل المولى جل علاه ، أن يرزقنا نيةً صالحةً وعملاً مباركاً ............

أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين فاستغفروا إنه هو الغفور الرحيم









وهذا رابط الخطبة لمن اراد متابعتها



دعاء القنوت بصوت الشيخ سعد الغامدي




دعاء القنوت للشيخ سعد الغامدي




دعاء خاشع للشيخ سعد الغامدي




سورة -- يس -- بصوت الشيخ // سعد الغامدي



تلاوة هي من أروع ما سمعتُ لسعد الغامدي





almonalyza غير متواجد حالياً