عرض مشاركة واحدة
01-31-2013, 10:22 PM   #8
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554




هذا الحديث أحد الأحاديث الصحيحة من أحاديث كثيرة
قصها علينا النبي صلى الله عليه وسلم من قصص الأقدمين
فهو يشتمل على ثلاث فوائد وكل فائدة تشتمل أيضاً على فوائد
الفائدة الأولى : فضل الصدقة
الفائدة الثانية : فضل النفقة على العيال
الفائدة الثالثة :الأخذ بالأسباب





الفائدة الأولى فضل الصدقة

فقد قال الرجل: (فإني أتصدق بثلثها).
وقد وردت في فضل الصدقة أحاديث كثيرة نقتصر على بعضها.
وأصل الصدقة مأخوذ من الصدق، ولهذا يلزم المتصدق أن يكون
صادقاً، فإن كان كذلك فإن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال:
(إن الله يقبل الصدقة بيمينه، ثم يربيها للعبد كما يربي أحدكم فلوه)،
والفلو: هو المُهر.
أقسم النبي عليه الصلاة والسلام -مع أنه قلما يقسم في الأحاديث-

فقال كما رواه الترمذي وغيره:
(ثلاثٌ أقسم عليهن: ما نقص مالٌ من صدقة...)



وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يتصدق بحبات العنب،

فَيُسأل: وما تغني حبة عنب، فإنها لا تشبع ولا تروي ظمأ ظامئ؟
فقال: ( إن فيها مثاقيل كثيرة،
قال الله عز وجل: فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَه
والذرة لا ترى بالعين المجردة، فلو فعلت مثقال ذرة خيراً لوجدته،
فما بالك بحبة عنب! فإن فيها مثاقيل كثيرة.




ويروى أن السيدة عائشة رضي الله عنها كانت تعطر الدنانير

والدراهم قبل أن تتصدق بها، فتسأل عن ذلك؟ فتقول:
إنني أضعها في يد الله تبارك وتعالى قبل أن تصل إلى يد المسكين.



لقد أدبنا الله تبارك وتعالى أدباً آخر،
فقال تعالى: ( وَلا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ ) ،
فإذا كان لديك تمر، أو أي شيء تريد أن تتصدق به،
فإياك أن تذهب إلى الرديء منه فتخرجه.



وهناك أمر آخر، وهو: أن مهمتك أن تخرج الصدقة من عندك
وليست مهمتك أن تصل الصدقة إلى موضعها المرجو ولكن نلفت
نظرك إلى شيءٍ هام، وهو: أنك إن أعطيت بعض أهل المعاصي
مثل هذه الصدقات فقد يرق قلبه.
فإياك أن تحتقر أهل المعاصي، لا تشدد عليهم، وارحمهم،
وأنت إنما تفعل ذلك رجاء وجه الله تبارك وتعالى،
وهذا الحديث حجة في هذا الباب: فيجوز أن تعطي الزكاة -فضلاً
عن الصدقة- لأهل المعاصي، وكم يحصل الإنسان من الأجر إذا
سلك طريق الصدقة مع أنها لا تضره!
فإذا جاء إليك السائل فلا ترده،
وأعطه من مال الله الذي أعطاك، ولذلك قال الله تبارك و تعالى:
وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ









__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً