عرض مشاركة واحدة
01-08-2008, 11:28 AM   #49
شريرة
مشرفه
Crown4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين - خان يونس
المشاركات: 3,245

* عجور:

قرية تقع شمال غرب مدينة الخليل في نهاية السفوح الغربية لسلسلة جبال الخليل. تتوسط المسافة بين قريتي زكريا ودير الدبان، وترتفع بين 250 ـ 275م عن سطح البحر. دعيت عجور بهذا الاسم نسبة إلى عرب (العجاجرة) الذين سكنوها. بلغ عدد السكان سنة 1945م (3730) نسمة شتتهم الاعداء سنة 1948م ودمروا قريتهم واقاموا عدداً من المستعمرات منها (عجور) و(ماسو) و(لوزيت). والمنقطة مأهولة منذ القدم لكثرة الخرب الاثرية في منطقتها منها خربة الصورة وخربة عسقلان، وخربة العدس والشويكة (ذكرها ياقوت).

* عجور:

تقع في الجنوب من قراوي الفوقا على الطريق العام المؤدية من نابلس إلى اريحا. بلغ سكانها سنة 1961م (2021) نسمة.

* عجول:

قرية في الجهة الشمالية من رام الله. اقرب قرية لها: عارورة وأم صفا. من أهم اشجارها الزيتون (1500) دونم وبلغ سكانها سنة 1961م (600) مسلم. ويجاورها خربة جروان وخربة عين مشرقة.

* عداثر (جبل):

يقع بالقرب من قرب سعسع من أعمال صفد، ويلغ ارتفاعه (3301) قدم.

* العديسة:

قرية تقع بين الشيوخ، والخليل، وترتفع (1010) متر كان بها سنة 1961م (179) مسلم وتقع في اراضي قرية الشيوخ. أسست مدرستها بعد سنة 1948م.

* العذراء (عين):

نبع ماء قديم في وادي (قدرون) أو وادي جهنم، إلى الشرق من مدينة القدس. ورد ذكره في التوراة باسم (جيحون). ويعرف اليوم باسم عين العذراء. جر اليبوسيون القدماء مياه عين العذراء إلى داخل الحصن الذي اقاموه، والذي عرف بحصن يبوس، عبر نفق شقوه في الجبل الصخري، وفي عهد حزقيا ملك يهوذا، كرى النفق، وأقام في نهايته بركة تعرف اليوم (بركة سلوان) وأطلق اسم (عين العذراء) على عدة عيون عبر تاريخها، منها (عين أم الدرج) لوجود درج ينزل اليها، وهو لا يزال قائماً حتى اليوم. و(عين ستنا مريم) و(عين روحل) ذات المياه الغزيرة، ولعلها السبب في إقامة مدينة القدس في مكانها الحالي. وقد حرض الحكام المتعاقبون على القدس على كري النبع وترميمه مع النفق باستمرار.

* عَرَّابة:

بفتح العين، وتشديد الراء. قرية تبعد (13) كيلاً جنوب غرب مدينة جنين. ترتفع (380) متر عن سطح البحر. قد تكون من (عرب) السريانية بمعنى غربل ونقى الحب. أو بمعنى: (غرب) بمعنى ذهب غرباً. وهي أكبر قرية في قضاء جنين، والثانية في عدد سكانها. أكثر مواردها من الحبوب ثم الزيتون (3370) دونم ثم أشجار اللوزيات. يشربون من مياه الامطار، ومن (بئر الحفيرة) شرقي البلدة. زارها عبد الغني النابلسي سنة 1101هـ وذكر فيها مقام نبي الله (عرابيل) من أولاد يعقوب. وتنقسم القرية إلى قسمين.

الحارة الشرقية المحاطة بالسور الذي بناه حسين عبد الهادي، وتقطنها حمولة (أبو بكر) وآل عساف، وغيرهم.

والحارة الغربية: ويسكنها الذين يزرعون الارض.

بلغ سكانها سنة 1980م سبعة آلاف نسمة. ومن حمايلها: اقدمهم: أبو عميرة، والشرايعة، والحسيتي. وحمولة الخالدين نسبة إلى خالد بن الوليد، من قرية دير القاسي من أعمال عكا. وعائلة (لحلوح) أصلهم من حلحول الخليل. وحمولة العارضة: اصلهم من مصر. وأبو بكر وأصلهم حجازيون. والشقران: وينقسمون إلى ست عائلات: عبد الهادي، وحمدان، وموسى، وصالح، وعبد الله، وقاسم أو الزريقي. وعائلة عبد الهادي تنتسب إلى جدهم عبد الهادي ابي بكر، وكان هلا في القرن التاسع عشر، مكانه في البلاد وبخاصة في العهد التركي حيث كانت لهم الزعامة في جبل نابلس، ثم انتقلت الزعامة إلى آل طوقان حتى سنة 1858م ثم عادت إلى (محمود عبد الهادي).

* عرابة: (سهل):

من أكبر السهول الداخلية شبه المغلقة في مرتفعات نابلس، يمتد في قضاء جنين شمالي عرابة، ويبلغ طوله عشرة أكيال، ومتوسط عرضه ثلاثة أكيال، ويتراوح ارتفاع ارضه بين 230 ـ 245 متر فوق سطح البحر، وهو يتخلل جبال نابلس. عرفه الكنعانيون باسم (دوثان) ويجري في هذا السهل وادي النص الذي ينتهي في نهر المفجر. ووادي دعوق، يسيل بين قريتي فخمة ومركبة.
شريرة غير متواجد حالياً