عرض مشاركة واحدة
01-08-2008, 11:12 AM   #47
شريرة
مشرفه
Crown4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين - خان يونس
المشاركات: 3,245

* العباسية:

من قرى قضاء يافا الكبيرة، في الجهة الشرقية من يافا على بعد (13) كيلاً، ويقع بالقرب منها مطار اللد الكبير. تقوم على البقعة التي كانت تقوم عليها قرية (يهود) بمعنى (مدح) الكنعانية، وكانت تعرف باسم (اليهودية) وكان مدير مدرستها سنة 1936م الاستاذ مصطفى الطاهر، فسماها (العباسية) نسبة إلى قبر الوالي المدفون بها.

من أشجارها الحمضيات (4099) دونم. يسقيها 0150) بئر. والزيتون 0450) دونم وبعضهم كان يصنع الحصر من أوراق البردي التي يجلبونها من مستنقعات الحولة وكان بها سوق اسبوعية يوم السبت. بلغ سكانها سنة 1945م (5650) نسمة ينتمون إلى الحمايل التالية:

1- البطانجة، وهم من بني تميم واقاربهم في قرية يازور.

2- المناصرة: ويعودون إلى قرية (دير دبوان) وهم من أعقاب المقداد بن الاسود.

3- الدلالشة.

4- المصادروة.

5- الحميدات: وهم أقدم سكان العباسية.

يقولون إنهم من أحفاد الملك الظاهر بيبرس. وفي القرية مقامات منها مقام النبي يهوذا، بن النبي يعقوب. ومقام الشيخ عباس، لعله الفضل بن العباس الذي قيل إن قبره في الرملة.

وينسب إليها: زكي عبد الرحيم (1909 ـ 1063م) م أصدقاء الشيخ حسن سلامة، خاض معه معارك، ولماعاد الشيخ حسن سلامة من ألمانيا عام 1944/ اخفاه زكي في بيارته فلم يهتد اليه الانجليز، وبعد النكبة التجأ إلى دمشق حتى توفي.

دمرها الاعداء سنة 1948م وأقاموا عليها مستعمرة (يهود). ولما تسلم الشيخ حسن سلامة، قيادة القطاع الغربي، بعد قرار التقسيم سنة 1947م اتخذها مركزاً لتموين ذلك القطاع. وتنادى اهل القرية فألفوا لجنة قومية، أذكر من أعضائها: زكي محمد عبد الرحيم، مختار القرية، وعلى محفوظ ابو لاوي، من المخاتير، والشيخ مصطفى أبو سلبد، والشيخ خميس حماد، وخميس صالح الحجة، من المخاتير، وعبد الله الرشيد، ويونس رباح الحوراني، وإسماعيل الحنطي. وجمعوا الاموال من القرية واشتروا الاسلحة. ومن يوم صدور قرار التقسيم حتى جلوا عن قريتعم لم ينقطعوا يوما واحداً عن منازلة الاعداء والنيل منهم، رغم قربها من مستعمرة ملبس اليهودية. واحتلها اليهود في 5/7/1948م، بعد قتال عنيف مع مجاهدي القرية.

* عبدس:

قرية على بعد 43 كيلاً شمال شرق غزة، و13 كيلاً شرق المجدل. هدمها الاعداء.

* عبدة:

قرية تقع وسط مثلث النقب، في منطقة المجاري العليا لوادي الذانا، بين رافدي وادي أم كعب ووادي الرميلة، وتبعد زهاء (50) كيلاً في خط مستقيم باتجاه جنوب مدينة بير السبع. سميت بهذا الاسم نسبة إلى الملك النبطي عبيدة الثاني أو عبداس، وعرفت في العهد الروماني باسم (أبود) وكانت مزدهرة، حيث كانت محطة على طريق القوافل، وبلغت أوج ازدهارها في عهد الملك النبطي الحارث الرابع (9 ق. م ـ 40م) الذي بنى قيها المعبد الكبير، وكانت بيوتها منقورة في الصخر اصبحت فيما بعد موقعاً قروياً بدوياً حتى أوائل القرن العشرين، عندما استقر بها عدد من قبيلة العزازمه. دمر الاعداء البيوت سنة 1948م، وأنشأوا مستعمرة (سدي بولكر) وتعرف باسم (عفدات) أو (افدات).
شريرة غير متواجد حالياً