عرض مشاركة واحدة
01-08-2008, 10:58 AM   #39
شريرة
مشرفه
Crown4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين - خان يونس
المشاركات: 3,245

* طوبة:

قرية عربية ومخيم لبدو شمال بحيرة طبرية قرب الحدود السورية عند مجرى نهر الاردن. سكانها سنة 1961م (640) عربي [فلسطين المحتلة سنة 1948م]. وقد تكتب (طوبى) بمعنى الحسنى والخير، أما الطوب، وواحدته طوبة، فهو لغة مصرية قديمة.

* الطور: (جبل).

أو طور زيتا، الجبل المقدسي، راجعه في (الزيتون).

* الطور:

قيل هو الجبل المشرف على نابلس الذي يحج اليه السامرة، ويعتقد اليهود ـ كذبوا ـ أن إبراهيم أمر بذبح اسحق عنده، وهو جبل جرزيم. (أنظره في حرف الجيم).

* طور سينا:

هو جبل الزيتون، وهو الذي نودي منه موسى عليه السلام.

[أنظره في الزيتون].

* الطور (جبل):

ويسمى جبل طابور. يقع شرقي الناصرة ويرتفع (563) متر فوق مستوى سطح البحر، ومناظر قمته من أجمل ما تقع عليه العين في فلسطين الشمالية، فيظهر منها جبل الشيخ وجبال شرق الاردن الشمالية، وبحيرة طبرية، ومرج بني عامر، والكرمل والبحر المتوسط. كان الملك المعظم عيسى بن محمد العادل الأيوبي (576 ـ 624هـ) سلطان الشام. قد بنى عليه قلعة حصينة. ذكره ياقوت باسم جبل الطابور. ويوجد فوق قمته بعض أماكن العبادة (دير). وهو مكان مأثور عند النصارى، يكرمون فيه تجلي المسيح.

* الطور (قرية):

قرية في ظاهر القدس الشرقي، أخذت اسمها من الجبل الذي تقوم عليه. أقرب قرية لها (العيزرية) في جنوبها الشرقي. والنسبة إليها (طورى) و(طوراني) على غير قياس. تقوم على موقع بلدة (بيت فاجي) المعروفة في العهد الروماني والافرنجي، ومعه (بيت التين). ويقال أن المسيح استراح عندها يوم قدومه من ريحا الى القدس، وفي القرن الرابع الميلادي اقيمت كنيسة في هذا المكان. ويحتفل المسيحيون في كل عام في يوم أحد من شهر آذار بهذه الذكرى، ويدعونها (أحد الشعانين) أو (أحد النخلة) أو (أحد الفصح) بمناسبة أن المسيح أحضر له جحش، ركبه، وتبعته الجموع يوم دخوله القدس على أصوات التهاليل. ذكر الادريسي (بيت فاجي) في القرن السادس الهجري، وذكر قصة دخول المسيح الى القدس. وينسب الى القرية محمد بن موسى بن أحمد الطوري متوفى سنة 721هـ، من العلماء. من أكثر اشجارها الزيتون في (323) دونم. وجميع أراضيها اقيمت عليها الاديرة والمساجد وما تبقى هي وقف اسلامين، فلا يملك السكان الا بيوتهم ونحو الفي دونم في الوديان والتلال شرقي جبل الطور حتى الخان الأحمر.

بلغ عدد السكان سنة 1961م (4280) يعودون الى حلحول والدوايمة ودير الهوا. وفيها جامع ينسب بناؤه الى عمر بن الخطاب وفي شرقي الطور مقام سلمان الفارسي وعليه جامع ومئذنة بناه محمد عيسى أبو الهدى على نفقته وهو من ابناء الطور. ويقسم أهل البلدة بسلمان الفارسي.

* طورة الغربية:

قرية تقع شمال قرية برطعة (جنين) معمورة بالناس وبها آبار عديدة. وبلغ سكانها سنة 1961م (336) نسمة، وفيها مدرستان.

* طولكرم:

أصل الاسم (طور كرم) والطور: الجبل، فالمعنى جبل الكرم. وبقيت بهذا الاسم (طور) كرم. حتى القرن الثاني عشر الهجري، والثامن عشر الميلادي. ثم حرفت الى (طول كرم) وبقيت الى يومنا، وذلك لقرب مخرجي اللام والراء، ولسهولة النطق حيث تخلص الناطق من احدى الرائين. ثم ركبت تركيا مزجياً وكتبت (طولكرم) وفي سنة 1310هـ أحدث السهل الساحلي الفلسطيني على الخط الحديدي بين حيفا وسيناء ومحطتها تقع على الكيلو (345) عن القنطرة المصرية. ترتفع من 55 ـ 125 متر وتبعد (15) كيلاً من شاطئ البحر المتوسط وعن جنين (53) كيلاً وعن اريحا (100) كيل. ونتيجة لاتفاقية رودس اغتصب الاعداء (30) الف دونم من اراضي البلدة ورغم ذلك استصلح السكان الاراضي، وعمروها بالبساتين المتعددة الانتاج، وتكثر زراعة البرتقال. وبلغ عدد سكانها سنة 1980م حوالي ثلاثين الف نسمة. وكان بها سنة 1967م ثمان مدارس للأولاد وسبع مدارس للبنات. ومدرسة خضوري الزراعية أنشئت بأموال تبرع بها خضوري الثري البريطاني اليهودي، وافتتحت سنة 1931م. وفي العهد العربي أصبحت (معهد الحسين الزراعي) يدخله الطلاب بعد الثانوية. وقد أنجبت طولكرم كثيراً من العلماء والادباء، ينسب اليها (الكرمي) ومن أشهرهم اسرة الكرمي في العصر الحديث التي تبدأ بالشيخ سعيد بن علي الكرمي عالم وأديب ولغوي (عضو المجمع العلمي في دمشق توفي سنة 1935م في طولكرم). وابنه أحمد شاكر سعيد الكرمي، أديب وصحفي، وأخوه الشاعرالمشهور الذي غنى لفلسطين الشاعر أبو سلمى، وشقيقه المذيع المشهور حسن الكرمي.

وفي جنباتها خربة البرج، أو البرج الاحمر، اقطعها بيبرس سنة 663هـ مناصفة بين قائدين. وخربة (أم صور) وخربة (بورين).

* الطويل:

قرية في الجنوب الشرقي من عقرباء (قضاء نابلس) ترتفع (337) متر. كان بها سنة 1961م (126) نسمة.

* الطَّيْبة: At Taiyba

بتشديد الطاء المهملة وسكون الياء، وهي كلمة عربية، وبلدة طيبة، كثيرة الخير، آمنة، وتقوم على بقعة قرية (تبتا) الرومانية. وفي عام 663هـ أقطعها الظاهر بيبرس الى الامير سيف الدين قلاوون الالفي وللامير عز الدين إيغاب سم الموت. وذكرت باسم (طيبة الاسم) (السلوك لمعرفة دول الملوك).

تقع القرية في جنوب طولكرم على بعد خمسة أكيال وترتفع من 50 ـ 100 متر في جوب طولكرم.

من أهم اشجارها الزيتون (3165) دونم والبرتقال (878) دونم كان بها سنة 1945م (4290) عربي وتعتبر عائلة (جبارة) التي تنسب الى عرب الجبارات، من بئر السبع أقدم وأكبر عائلات البلدة. وقد سلمت للأعداء، بموجب إتفاقية رودس في سنة 1949م وبلغ سكانها حسب إحصائيات اليهود سنة 1961م (7500) عربي، ارتفع العدد الى (9000) تسعة آلاف سنة 1965م، وهي قسمان:

الفوقا، والتحتا، وتشرب من آبار النبع، ومن مياه الامطار. يعود أهلها الى عرب المرامرة، وعرب البصة، والمجدل.
شريرة غير متواجد حالياً