عرض مشاركة واحدة
01-08-2008, 10:43 AM   #33
شريرة
مشرفه
Crown4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين - خان يونس
المشاركات: 3,245

*صفا:

قريتان صغيرتان، وهما (صفا التحتا) و(صفا الفوقا). كان بهما سنة 19061م (261) نسمة. وتقعان في اراضي (بيت أمر) الخليل. والاسم من الصفا بمعنى الصخرة.

*صفا:

بفتح الصاد المهملة، وتشديد الفاء. قرية في الغرب من رام الله. أقرب قرية لها بيت سيرا. قد تكون تحريف (صوفانا) السريانية بمعنى (التصفية) والتقنية. كانت في العهد التركي مركز نايحة يقيم بها مدير يتبعه (22) قرية. وفي 18/ 7/ 1948م هجم عليها الاعداء للاستيلاء عليها لأهميتها بالنسبة لوقوعها على طريق رام الله ـ اللطرون. غير أن الجيش العربي صدهم. تغرس القرية الزيتون في (1600) دونم وفيها أشجار التين والخرنوب والفواكه الاخرى. بلغ عدد السكان سنة 1961م (1364) نسمة معظمهم من آل قراجا، ويقولون إنهم من الاشراف، ولهم أقارب في دير (أبزيع) و(حلحول) وجماعة من السكان تقول إنهم من (داريا) بالقرب من دمشق. سقى الله أيام داريا ومن حل في ربعها. تشرب القرية من مياه الامطار، وكانت بها مدرسة منذ العهد العثماني، أصبحت بعد سنة 1948م مدرسة ثانوية.

*صفد:

مدينة عربية، وقاعدة قضاء، يحمل أسمها، وعاصمة الجليل الاعلى. وهو اسم آرامي بمعنى الشد والربط. وقضاء صفد يقع بين جمهوريتي سورية ولبنان، وقضائي عكا وطبرية. كان يضم في العهد التركي 78 قرية ومزرعة. وفي العهد البريطاني ضم (69) قرية وعشائر متعددة ويضم المناطق الطبيعية التالية:

1- السهول: تقع في اراضيه الشرقية والشمالية الشرقية، وف اراضيه المجاورة لبحيرة طبرية. وتقع بحيرة الحولة في منتصف هذه السهول.

2- الجبال: جبالها قسم من جبال الجليل الاعلى وفيها تقع أعلى قممه.

أما المدينة: التي يقول فيها ابنها (سليم الخضرا):

صفد وطني

وبها وطري

حيا صفداً

وبل المطر



فهي ترتفع بين 790 و 840 متر، وتعود بتاريخها الى أيام الكنعانيين، ولم يكن لها ذكر في الفتوحات الاسلامية، ولا في كتب الرحالة العرب، وأقدم ذكر لها في القرن الرابع الهجري حيث نزلها الزاهد شيخ الصوفية أحمد بن عطاء وكان شيخ الشام في وقته. توفي في قرية (منوات) من أعمال عكا، وحمل الى صفد فدفن بها سنة 369هـ. احتلها الصليبيون وحصنوها، ولكن صلاح الدين استردها سنة 584هـ (سيرة صلاح الدين لابن شداد). وفي عهد المماليك كانت إحدى نيابات السلطنة في بلاد الشام، ومحطة من محطات البريد بين الشام ومصر، يأتي غليها الحمام الزاجل من مصر.

وينسب إليها في القرون الاسلامية عدد من العلماء باسم (الصفدي). وفي القرن الثامن عشر كانت للشيخ ظاهر العمر الزيداني، وكان أبوه عمر بن زيدان شيخاً على ديار صفد يساعد الامير منصور ابن أخي بشير الشهابي. وولد لعمر ابنه ظاهر سنة 1106هـ في صفد، وخلف أباه على صفد، واستطاع منافسة آل الشهابي (خطط الشام لكرد علي) ثم قضت عليه تركيا عام 1196هـ.

بلغ عدد سكانها سنة 1945م (11930) عربي. وهي مدينة جيدة الهواء محاطة بالكروم والبساتين والزيتون. وفي 21/ 10/ 1947م أطلق العرب أول رصاصة على يهودي في السوق فقتلته، واضطربت الاحوال حتى 9/ 5/ 1948م حيث هاجر أهلها واستولى عليها الاعداء بعد جهاد كبير قام به أهل الديار. ومن أشهر قبائلها: قبيلة الخضرا، هاجر أكثرهم الى سورية، ونبغ من هذه العائلة عدد من المحامين والاطباء والمهندسين والرجال المشهورين. [خارطة 59]، وعائلة الاسدي، وسعد الدين.

*الصفصاف:

قرية تقع الى الشمال الغربي من مدينة صفد، على بعد كيلين الى الجنوب من قرية (الجش) كانت تدعى في العهد الروماني باسم (صفصافة). بلغ عدد سكانها سنة 1945م (910) نسمة، أخرجهم الاعداء سنة 1948م بعد أن استشهد من اهل القرية (65) رجلاً أثناء الدفاع عن القرية. أقام الاعداء مكانها مستعمرة (صفصوفا).
شريرة غير متواجد حالياً