عرض مشاركة واحدة
04-30-2008, 12:09 PM   #1
يوسف
شريك ذهبي
stars-1-6
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 530
حضارات اشرقت من المغرب العربى

basmala

السلام عليكم ورحمة الله
أحاول من خلال هذا الموضوع ان شاء الله
التعريف بتاريخ المغرب من خلال الحضارات التي تعاقبت عليه
عبر مختلف العصور التي عرفتها البشرية


حضارات فترة ما قبل التاريخ

لقد عرف المغرب خلال فترات ما قبل التاريخ تعاقب عدة حضارات

العصر الحجري القديم

الحضارة الآشولية:تعود بقايا هده الحضارة إلى حوالي 700.000 سنة وأهم الاكتشافات تمت بمواقع مدينة الدار البيضاء( مقالع طوما وأولاد حميدة، وسيدي عبد الرحمان...). الأدوات الحجرية الخاصة بهذه الحضارة تتكون من حجر معدل، حجر ذو وجهين


العصر الحجري الأوسط

الحضارة الموستيرية:عرفت هذه الحضارة في المغرب بين حوالي 120.000و 40.000 سنة ق.م ومن أهم المواقع التي تعود إلى هذه الفترة نذكر مــوقع جبل "يعود" والذي عثــر فيــه علــى أدوات حجرية تخص هذه الفــترة

( مكاشط...) وكذلك على بقايا الإنسان والحيوان


الحضارة العاتيرية:تطورت هذه الحضارة في المغرب بين 40.000 سنة و 20.000 سنة وهي حضارة خاصة بشمال إفريقيا وقد عثر عليها في عدة مستويات بعدة مغارات على الساحل الأطلسي: دار السلطان 2 ومغارة الهرهورة والمناصرة 1و2

العصر الحجري الأعلى

الحضارة الإيبروموريزية:ظهرت هذه الحضارة في المغرب منذ حوالي 21.000 سنة وتميزت بتطور كبير في الأدوات الحجرية والعظمية. أهم المواقع التي تخلد هده الفترة نجد مغارة تافوغالت والتي تقع في نواحي مدينة وجدة

العصر الحجري الحديث

يلي هذا العصر من الناحية الكرونولوجية الفترة الإيبروموريزية وقد تطور في المغرب حوالي 6000 سنة ق م. تتميز هذه الحضارة بظهور الزراعة واستقرار الإنسان وتدجين الحيوانات وصناعة الخزف واستعمال الفؤوس الحجرية...في المغرب هناك عدة مواقع عثر فيها على هذه الحضارة ونذكر على سبيل المثال: كهف تحت الغار وغار الكحل ومغارات الخيل ومقبرة الروازي الصخيرات

عصر المعادن

يرجع هدا العصر إلى حوالي 3000 سنة ق.م وأهم مميزاته استعمال معدني النحاس ثم البرونز وأهم خصائصه ما يعرف بالحضارة الجرسية ثم حضارة عصر البرونز.


حضارات العصر الكلاسيكي بالمغرب

عرف المغرب نزوح شعوب متعددة من شرق البحر الأبيض المتوسط منها الفينيقيون و القرطاجيون ، وخلفوا به عدة تأثيرات

1 – يقع المغرب و فينيقيا و قرطاج في حوض البحر الأبيض المتوسط:

*.تتمركز فينيقيا في الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط في حين تتوسط قرطاج ساحله الجنوبي لنجد المغرب في أقصى جنوبه الغربي.مما جعلها نقط التقاء للملاحة التجارية بهذا البحر.
*ويشير الخط الزمني إلى أهم المراحل التاريخية التي عرفتها المناطق الثلاثة على أنها انتهت باحتلال روماني.

2 – وصول الفينيقيين و القرطاجيين إلى المغرب:
.* وصل الفينيقيون إلى المغرب حوالي القرن 12 ق م بهدف التبادل التجاري كما حملوا معهم الكتابة الأبجدية التي اخترعوها، و كانت سفنهم تنطلق من مدن بيبلوس ،صيدا ، و صور : حاملة ( أواني فخارية ، أمشاط عاج، قنان العطور، أقراط، مصنوعات زجاجية ، و ملابس مطرزة، ... في اتجاه مدينة تنجيس و ليكسوس لتحمل معها في طريق العودة عدة بضائع منها: العاج، الذهب، الحيوانات المفترسة، بيض و ريش النعام، الأحجار الكريمة، و التمور...
* وصل القرطاجيون إلى المغرب حوالي القرن 6 ق م و من بين مراكزهم التجارية البحرية في المغرب: روسادير، تمودة، سبتة، تنجيس، أصيلا، ليكسوس، تاموسيدا، سلاكولونيا، سيريني، الساقية الحمراء إضافة إلى وليلي، و باناسا وكان التبادل بينهم بأسلوب المقايضة
3 – أثر القرطاجيين على أساليب الحياة في المغرب:
خلف القرطاجيون في المغرب عدة عادات من بينها الحناء و الكحل و تعدد الزوجات و الملابس ذات الأكمام العريضة و الطربوش و الكندورة و البرنس إضافة إلى التأثير في بعض الحرف كصناعة المعادن و الجلد و الخزف و النسيج و الملاحة البحرية.......
خاتمة: بالرغم مما تركته الحضارتان القرطاجية و الفينيقية على الأمازيغيين فإن الآثار تدل على ازدهار الأمازيغيين في الزراعة قبل وصول الفينيقيين و القرطاجيين

الفترة الفينيقية

يرجع المؤرخ Pline l’ancien بدايات تواجد الفينيقيين بالمغرب إلى حوالي نهاية القرن الثاني عشر ق.م مع ذكر موقع ليكسوس - قرب مدينة العرائش حاليا جنوب طنجة - كأول ما تم تأسيسه بغرب المغرب. لكن بالنظر إلى نتائج الحفريات الأثرية نجد أن استقرار الفينيقيين بالمغرب لا يتجاوز الثلث الأول من القرن الثامن ق.م. بالإضافة إلى ليكسوس نجد موكادور - الصويرة حاليا - التي تعتبر أقصى نقطة وصلها الفينيقيين في غرب المغرب. الاكتشافات الأخيرة أغنت الخريطة الأركيولوجية الخاصة بهذه الفترة بالمغرب حيث تم اكتشاف عدة مواقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط


موقع ليكسوس قرب مدينة العرائش حاليا

الفترة البونيقية

في القرن الخامس ق م قام حانون برحلة استكشافية على طول شواطئ المغرب حيث قام بتأسيس عدة مراكز، التأثير القرطاجي يظهر بالخصوص في عادات الدفن وانتشار اللغة البونيقية. ومنذ القرن الثالث ق.م ، مدينة وليلي - قرب فاس - الموريطانية كانت تخضع لحكم يشبه حكم قرطاج



أطلال وليلي الأثرية

الفترة الموريتانية

أقدم ما ذكر حول الملوك الموريتانيين يعود إلى الحرب البونيقية الثانية حوالي 206 ق م و ذلك حين وفر الملك باكا حماية للملك ألنوميدي ماسينسا تتمثل في 4000 فارسا. أما تاريخ المملكة الموريطانية فلم تتضح معالمه إلا مع نهاية القرن الثاني ق.م و ذلك مع الاهتمامات التي أصبحت توليها روما لهذا الجزء من أفريقيا. في سنة 25 ق م، نصبت روما الملك جوبا الثاني علـــى رأس المملكة. و بعــد اغتيال" الملك بتوليمي" من طرف الإمبراطور كاليكيلا سنة 40 ق م تم إلحاق المملكة الموريتانية بالإمبراطورية الرومانية.

الفترة الرومانية

بعد إحداث موريتانيا الطنجية، قامت روما بإعادة تهيئة لعدة مدن: تمودة، طنجة، تاموسيدة، زليل، بناصا، وليلي، شالة ... . كما قامت بإحداث عدة مراكز ذات أهداف عسكرية، و خلال هذه الفترة عرف المغرب انفتاحا تجاريا مهما على حوض البحر الأبيض المتوسط. في سنة 285 بعد الميلاد تخلت الإدارة الرومانية على كل المناطق الواقعة جنوب اللكوس باستثناء سلا و موكادور. مع بداية القرن الخامس الميلادي خرج الرومان من كل مناطق المغرب
يوسف غير متواجد حالياً