عرض مشاركة واحدة
11-13-2012, 10:23 AM   #4
SaMaR_ BakR
شريك محترف
stars-2-8
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
الدولة: cairo
المشاركات: 3,482

الأب..

تلبس حذائه فتتعثر من كبر حذائه لصغر قدمك


تلبس نظارته تشعر بالعظمة


تلبس قميصه فتشعر بالوقا
ر

أنا لما قريت أول الموضوع
حسيت بنشوة الذكريات الجميلة بيني وبين أبويا الله يشفي عنى
واسمحيلي كده في وسط الكلام أقول أبويا
هههههههه
احلى عندى من بابا أو دادي ,, اللى أنا بعلمها ليوسف للأسف
مش عشانها حاجه أحلى من أبويا ولكن لأ دى الكلمة اللى بيستخدموها في المدرسة
ولازم لما يتسأل يجاوب باللفظ ده

المهم
لما كملت الموضوع
وأنا بستعجل نفسي عشان أستوعب كل صفات الأب

أتخنقت جدا جدا
لأنى فوجئت أنك واجهتيني بكم الجحود الفظيع من الأولاد تجاه أبائهم
وإن في كتير من الظروف بيكون فعلا تصرفات الأولاد تجاه أبائهم ناكرة للجميل , وجاحده لحقوق الوالدين علينا

لكن ,,,, اسمحيلي
أشوف الصورة المشرقة بس وأدور وشي عن المظلمة تماما
في كتير أبناء ,, بارين بآبائهم
في كبرهم - والكبر عبر - بيعتنوا بيهم وبيكونو بيهم رحماء
بياخدوا بالهم منهم وبيحاولوا طول الوقت ينفذولهم متطلباتهم

انا أعرف صديقة ,,, الله يعوضها خير
توفى ابوها وأمها ,, وهي وحيدة تماما ,, إلا من الأصدقاء
تعاملت مع أمها التى عانت معاناة شديدة من المرض في آخر أيامها
بكل الحب والوفاء والتفاني في الرعاية والمواساة
كانت بتخلص شغلها ,, الى كانت بتصرف منه على الأم وتروح على المستشفي
تفضل تحت رجليها ,,, بكل الرعاية بدون تأفف ولا تمنتلها في يوم أن يتوفاها الله
زى ما بنسمع دلوقت الأبناء ,, يقولو (الله يريجه ,, أصله تعب )
الصديقة دي كانت بتدور على آباء وأمهات الأصدقاء عشان تخدمهم
وتحاول تبقى ليهم بنت تانية
الصديقة دي فعلا أنا في اعتقادي ,, ان التوفيق من الله بسبب دعوة الأم لها على فراش الموت
أن ما في أزمة مرت بها ,, غير وسبحان الله تشعر أن ربنا يزيح عنها همومها و يرزقها باللى يفرج كربها

آسفة للإطالة ,, لكن حبيت أسرد القصة دي
أشجع بها أى بنت أو ولد حاسين انهم مقصرين في حق أب أو أم
يقوموا فورا ,, يتصلوا أو يروحوا لآبائهم وأمهاتهم
ويقولولهم سامحونا ويبوسو ايديهم ويراضوهم
اللهم أجعل دعواتهم لنا لا علينا
اللهم اجعلنا بارين بأبائنا ,, أرضهم عنا
وأرض عنا يا الله
وأصلح أولادنا ,,
__________________

signature

SaMaR_ BakR غير متواجد حالياً