عرض مشاركة واحدة
10-17-2012, 05:16 PM   #1
جابر الخطاب
vip
Crown2
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: العراق - فى رحمه الله
المشاركات: 820
حوار مع الشاعر الجواهري3 جابر الخطاب

basmala

حــــــــوار مـــع الشــــاعـر الجــواهــري
الحلقة الثالثة
جابر جعفر الخطاب
للأرق في حياة الناس حكايات مثقلة بالهموم
لأنه ضيف ثقيل يسكن أجفانهم المتعبه
فيسرق منها لذة الكرى ويغرق أحلامها
في بحار القلق المتلاطمة الأمواج .
وللأرق في حياة الجواهري طعم خاص
وصورة مغايرة للآخرين فهو يمنحه القدرة
على اصطياد القوافي المحلقة في أجواء
الخيال الشعري المرهفة ويضمها إلى كنوزه الأدبية الممتلئه

معنى ورقة وجمالا .
تسللت إلى ليله المزروع بالأرق لأقطف من سمائه
نجوم القوافي المترفة الأنيقة .
كانت نافذته مشرعة على عوالم الجمال
الغافية في ليل الغربة الطويل ..
تنور وجهه المتعب باشراقة المودة
وسر للقائي الذي سيحول الليل إلى دفاتر ذكريات
والنجوم إلى قصائد وأغنيات ..ٍقلت له متسائلا

1 – للأرق في حياتك مساحة واسعة
فهل هو ضيف دائم اعتدت لقاءه وماذا تقول له


مرحبا أيها الأرق ُ...فُرشت أنسا لك الحدق ُ
لك َ من عيني َ منطلقُ...إذ عيون الناس تنطبق ُ

2 – عندما يفر ليلك ويحرم أجفانك
لذة الكرى تتوقد روح الشعر عندك
فأنت تحول الألم إلى حياة زاخرة بالعطاء وهذا أمر غريب .

فرَّ ليلي من يد الظلم ِ...وتخطاني ولم أنم ِ
كلما أوغلت ُ في حلمي ِ..خلتني أهوي على صنم ِ
يستمد ُ الوحي َ من ألمي ...ويبث ُ الروح في قلمي

3 – تستضيف الأرق لينهل من قلقك
ويملأ أوراقك بنجوم الشعر المضيئة


لكَ زاد ٌ عندي َ القلقُ .. واليراع ُ النضوُ والورقُ

4 – في قلبك صراع جبار بين اليأس والأمل
واصرارعلى انتزاع شعاع
النور
من قبضة الظلام موقدا سراج الفكر


أنا عندي وان خبا أمل ُ...جذوة ٌ في الفؤاد تشتعل ُ
إنما الفكرُ عارِما ً بطل ُ...أبد َ الآبدين يقتتلُ

5 - كيف تصف حال السياسيين
الذين يتحولون بين ليلة وضحاها
إلى
أثرياء يملكون الأموال والعقارات
في كل مكان بعد أن كانوا معدمين
يحلمون بسقف متواضع يقيهم برد الشتاء وحر الصيف ؟

يا نديمي إن النضال َ مريرٌ....بدؤهُ الفقر ُ والردى منتهاه ُ
ونضال ٌ ونعمة ٌ وقصورٌ..ليسَ يدري معناه ُ إلا الله ُ

6- ولكنك عندما تستعرض تاريخهم القريب
تجدهم بعيدن كل البعد عن
حاضرهم المترف
الذي لم يكونوا يحلمون به

السراة ُ المبغددون كثارُ ...ألفُ دار ٍ لهم هناك ودارُ
كم كؤوس ٍ بما تشَهَوا تُدارُ...ونعوت ٍ ليست لهم تُستعارُ
كلُ بيت ٍ للمترفين مزارُ....بدم ِ الخلق لا بزيت ٍ يُنارُ

7 – وعندما يتصدرون الحكم في بلدانهم
سرعان ما تثار حولهم الشبهات
فهل كانت شعاراتهم غطاءا للوصول إلى السلطة والمال ؟

يا نديمي وفي خضم نضال ٍ...ينزوي تارة وطورا يوالي
وجد العائشون في الأدغال ِ..فرصة ًلانتهاب كرم الدوالي
يا نديمي وبين قيل ٍ وقال ِ...كسر اللصُ مُصمَت َ الأقفال ِ
غير ساهٍ في وهجة ِ الدرر ِ..عن نصيب الحراس ِ والخفر ِ

7- تمتلئ الجدران العربية منذ عقود بشعارات عريضة
لا تنتمي إلى الواقع
المرير للشعوب بحرف واحد
وأنا أرثي لحال هذه الجدران المظلومة
التي
لو كانت تملك قدرة لطردت تلك الشعارات
عن وجهها لضخامة الأكاذيب
التي لا يستطيع الحجر تحملها .

يا نديمي كم من شعار ٍ كذوب ٍ...من مضامينهِ تـَهزا الحروفَُ
كلُ ما فيه من هناء ٍ وطيب ِ..عن معان ٍ أضدادها تحريفُ

8 – الحياة صراع بين الخير والشر وبين الجمال
والقبح بشقيه المعنوي
والمادي
إلى متى يبقى هذا الصراع محتدما ؟


يا نديمي إن الجمالَ متاع ٌ ..وحياة بلا متاع ٍ جحيم ُ
ليت هذا النصف اللطيف اقتراع ٌ...لا كظيظ ٌ منه ولا محروم ُ
ظلم َ الشرقُ عند شرق ٍ جياع ٌ...كضباع ٍ وعند غرب ٍ حريم ُ
يا نديمي وهكذا سيدوم ُ..في صراع ٍ مع الشقاء النعيم ُ

9 - الحب هل هو عاطفة مشبوبة أم قيم مغروسة في النفوس ؟
يا نديمي والحبُ محضُ نفاق ٍ...ما تخلى عن حرمة ٍ وذمام ِ
كم ظنين ٍ حتى برقية ِ راق ٍ راح يعطيك روحه في الكلام ِ

10 - وكيف تحكم عليه دون تجربة معاشة ؟

لك منه الأشواق يوم التلاقي وعناق ما بين عام وعام ِ

11-وهل يبقى مخلصا في حبه وقيمه
عندما ترفعه الأقدار إلى واقع
أفضل ؟

ثم يعلو ببرج بدر ٍ تمام ِ...ويخليك َ تائها في الظلام ِ

12- كثرة الهتافات والتصفيق التي يحاط بها
بعض الزعماء هل تمثل
قاعدة جماهيرية
صلبة أم موجة عاطفية سرعان ما تزول مثل السحب العابرة ؟


يا نديمي وقد بَشِمت ُ احتقارا ...لضجيج الهتاف والتصفيق ِ
عشتُ أشقى ليلاً به ونهارا ... عاش فيهن من دمي وعروقي
ثم لم ألف ِ إذ لقيت ُ العثارا... في الملايين من صديق ٍ صدوق ِ
غيرَ دعوى كفارغ الهذر ِ....كصفير الرياح في الشجر ِ

13- بعض الأمم تنهض من كبوتها
لكنها سرعان ما تصاب بالخدر فتعاود الإغفاء ؟


يا نديمي وأمة ٌ تثب ُ... ثم تغفو لـَقِصَة ٌ عجب ُ
نهزة ٌ للرياح تنتحب ُ....فإذا هزَّ عودها غضب ُ
آذنت للعيون بالشرر ِ...ثم َّ تغفو فليسَ من خبر ِ


14-مصير ُالشعوب معلق بين إرادات القوى العظمى
في العالم فلوأنفقت الأموال المخصصة
لتطوير الأسلحة في إطعام الشعوب الفقيرة
لزال الجوع من العالم ورفرفت رايات السلام

يا نديمي كم جائعين طعاما....أطعموهم قنابرا وحريقا
خيروا بين أن يشبوا ضراما ...لعتاة ٍ أو أن يساقوا رقيقا


15- وهل يمكن مواجهة هذه القوى المتجبرة


يا نديمي وكان ذاك نظاما ...حاز عونا وناصرا ورفيقا
يا نديمي ولن تُحِسَ العقوقا ...لحقوق الشعوب حتى تذوقا


16-هنالك شعوب آثرت الكسل والخنوع
وشعوب استثمرت ثروة الوقت
وحولته إلى بناء حضاري شامخ


كم شعوب ٍ لها النعاس ُ مراسُ....وشعوب ٍ لم تدر ِ كيف النعاس ُ

17-للأمية دور كبير في تخلف المجتمع
وضياع حقوقه أين تضع مجتمعنا في هذه المعادلة ؟


يا نديمي وشاه مجتمع ٌ....نخرت في عظامه البدع ُ

18-ولكنه ابتلي بالغزاة والحروب ولم يجد فرصة للنهوض ؟

منذ ألف ٍ وأهله شيع ُ ....من غزاهم فهم له تبَع ُ
يتهزا بالجائع الشبِع ُ.... ويُسَب ُ العفيف ُ والورع

19-للشيخوخة طعم خاص في حياة الإنسان

تجعله يتشبث بالبقاء عن طريق استعارة ألوان الشباب .


يا نديمي ورهبة ُ العدم ِ...شأن حب الحياة ملء ُ دمي

وشباب ٌ حصيلة ُ الألم ِ...ظلَّ ذكرى تشاب ُ بالندم ِ
غير أني وجدت ُ في الهرم ُ....طعمـَه ُ الحلو َ عالقا بدمي


20- وهل يمكن التشبه بالشباب في خريف الحياة ؟

يا نديمي وأرذل ُ العمر ِ....ما يعيد ُ التلوين َ في الصغر

21-يكتنف التناقض حياة الطبقة العاملة
في العالم فهي تبني وتتهدم وتفجر
كنوز الخير وتعاني الفقر ..


يا نديمي وهذه الزمرُ.....هي أغلى ما خلّّفَ البشرُ
هي أمّارة ٌ وتأتمرُ...وهي كل الغنى وتفتقرُ


22 - وعندما يتجبر الطغاة نراها إعصارا

يزلزل الأرض تحت أقدامهم

وهي إن عاث َفاتك ٌ أشِرُ....قوة ٌ للشعوب تـُدَخر
يا نديمي وخيرُ مـُدّّخـَر ِ...بشرٌ عاطف ٌ على البشر ِ

كان الليل يمضي سريعا كأنه في سباق مع الزمن
أو كعاشق يحاول الوصول إلى موعد جميل
بدأت أنسام الصباح تبعث رسائل الحب المعطرة
عبر نوافذ الأمل وقامت الحياة من سباتها
فالشمس تتثاءب في الأفق الذهبي
معلنة ميلاد يوم جديد من حياة الإنسان

يا نديمي وهبَّ حقل ٌ وحقلُ .. نافضا عنه من خمول ٍ دثارا
وتنحى عنه من الليل ِ ظل ُ...فهو يشتد ُ روعة ً واخضرارا
كل ُ غصن ٍ به تعلق َ طل ُّ...دب َّ فيه دفء ُ الحياة فغارا
إن َّ كونا في حسنه لا يُبارى ...سَل َّ من ربقة الظلام إسارا
المصدر ديوان الجواهري الجزء الخامس
جابر الخطاب غير متواجد حالياً