عرض مشاركة واحدة
10-06-2012, 10:19 PM   #3
safynaz
شريك محترف
stars-2-8
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: اخر تواجد بتاريخ 18 - 3 - 2013
المشاركات: 3,244

عن حاشية مبارك !!..



بقلم مجدى مهنا..

على سرير المرض وبينما كنت أتلقى جرعة علاج كيماوي لمقاومة المرض اللعين .. زارني في غرفتي اللواء نبوي إسماعيل وزير الداخلية الأسبق .. و الذي كان يقيم في الحجرة المجاورة بالمستشفى نفسه .. و انفتح اللواء النبوي إسماعيل في الحديث و الكلام .. و قال ضمن ما قال ، إنه طلب من الرئيس حسني مبارك بعد حادث اغتيال الرئيس السادات ، و بعد تأمين البلاد أن يترك منصبه في وزارة الداخلية .. و عندما سأله الرئيس مبارك : لماذا ؟ قال : حتى لا أكون عبئاً عليك .. و لا أحمل سيادتك و نظام الحكم الجديد أي مسؤولية - عن الفترة التي توليت فيها منصب وزير الداخلية في نهاية عهد الرئيس السادات .
أدرك النبوي إسماعيل بذكائه و حسه السياسي ، أنه لم يعد الرجل المطلوب .. و أن عليه أن يرتاح و يغادر كرسي الوزارة .. و ترك منصب وزير الداخلية ليتولى منصب نائب رئيس الوزراء للحكم المحلي ، لفترة محدودة ، ليطلق العمل الوظيفي بعدها .
تذكرت كلام النبوي إسماعيل .. عندما دارت في ذهني تساؤلات عن عدد الوزراء و كبار المسؤولين في الدولة ، الذين يجب عليهم المبادرة بإخطار الرئيس مبارك برغبتهم في ترك مناصبهم لأنهم أصبحوا عبئاً على الرئيس و على نظام حكمه .
و بدأت استعرض الأسماء و المناصب .. فمن بين هؤلاء السيد حبيب العادلي و زير الداخلية ، بعد أن جلس على كرسي وزير الداخلية عشر سنوات كاملة .. و هي فترة طويلة لم يقضها أي وزير داخلية آخر .
كذلك فضيلة شيخ الجامع الأزهر د. محمد سيد طنطاوي ،فالناس تنظر إلى رأي فضيلته على أنه رأي السلطة و الحكم .. فلا يقول و لايصدر عنه إلا ما تقوله السلطة و ما يصدر عنها .. و لذلك لم يعد فضيلته يفيد الحكم في شيء بل أصبح عبئاً عليه
تذكرت أيضاً أسماء" اتحرقت " بلغة رجل الشارع . مثل د. فتحي سرور رئيس مجلس الشعب ، و د.مفيد شهاب وزير الشؤون البرلمانية ، و صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى .. كل هؤلاء و غيرهم أصبحوا عبئاً على نظام الحكم بأكثر من استفادة الحكم منهم .. و من خبراتهم السياسية و التنفيذية .. إذ مجرد بقائهم في مناصبهم لسنوات طويلة .. جعلهم يفقدون بريقهم .. خاصمهم الرأي العام .. و لم يعد يتقبل ما يطرحونه من أفكار و دفاع عن الحكم و سياساته .، و تقدم على الخطوة التي اتخذها النبوي إسماعيل منذ 25عاماً عندما طلب من الرئيس مبارك أن يرتاح حتى لا يكون عبئاً على النظام .
و حتى أكون واضحاً فالبديل لهؤلاء المسؤولين ليس رجال أمانة السياسات بالحزب الوطني .. و ألا نكون قد سلكنا الطريق الخطأ .. ومن سيء إلى أسوء فبديل مفيد شهاب ليس أحمد عز .
إن الرئيس مبارك لا يفكر ، كما يبدو ، في الاستغناء عن خدمات رجاله مهما تسببوا لسيادته و لنظام الحكم من مشكلات مع الرأي العام .. فالعمر الافتراضي لهم لا ينتهي بطول مدة بقائهم على كراسي السلطة .. طالما أن سيادة الرئيس مبارك مرتاح في التعامل معهم .. لكن هذه الطريقة في التفكير .. تسبب عنها أن أدت إلى فقدان ثقة الناس بالحكم و بهؤلاء المسؤولين .. و بالرجال المحيطين بالرئيس .. فلماذا لا يرفع رجال الرئيس الحرج عن سيادته .. و يبادرون بطلب تقديم استقالاتهم خدمة للرئيس و حرصاً على تجديد الدماء في شرايين نظام الحكم و لأنهم أصبحوا عبئاً عليه .. و أيضاً كرامة للشعب المصري الصابر و المبتلى .
هل يملكون شجاعة النبوي إسماعيل ؟

مجدي مهنا
__________________

signature

safynaz غير متواجد حالياً