عرض مشاركة واحدة
09-29-2012, 05:11 AM   #15
safynaz
شريك محترف
stars-2-8
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: اخر تواجد بتاريخ 18 - 3 - 2013
المشاركات: 3,244

ثالثا زيارة الى مدينة من احلى مدن مصر

مدينةالفيوم

هي عاصمة محافظة الفيوم في مصر.
وتنقسم إلى حيين سكنيين تفصلهما ترعة بحر يوسف
الذي ينتصف مدينة الفيوم ،وهى عبارة عن منخفض
يقع فى قلب الصحراء الغربية إلى جنوب غرب القاهرة
على بعد 103 كم وهو محاط بالهضاب المرتفعة
يفصلها عن وادى النيل حافة مرتفعة شرقاً
هى فتحة اللاهون تستمد مياهها من نهر النيل
عن طريق بحر يوسف الذى يخرج
من ترعة الإبراهمية عند أسيوط

فيها ظهرت حضارات ما قبل التاريخ
التى تركت بصماتها الخالدة
من خلال الأثار الفرعونية – اليونانية
الرومانية – القبطية – الإسلامية.
وتعد محافظة الفيوم صورة مصغرة لمصر
حتى أن البعض يطلقون عليها مصر الصغرى.
ويعود ذلك إلى أنها يوجد بها العديد من الملامح
التي توجد في مصر فمثلاً مصر تعيش على نهر النيل
كذلك الفيوم تعتمد على ترعة "بحر يوسف"
ويوجد بالفيوم مجتمع زراعى ومجتمع صناعي
كذلك مجتمع بدوى بل وهناك مجتمع الصيد
على ضفاف بحيرة قارون.
واختلف المؤرخون في تسمية الفيوم بهذا الاسم
فمنهم من يرجع تسمية الفيوم إلى اصل الكلمة وهي "بيوم"
أي "بركة الماء" والتي حورت مع الاستخدام إلى فيوم
ثم أضبف إليها الألف واللام ومنهم من ينسبها الي قصة
سيدنا يوسف عليه السلام حيث قام بعملية استصلاح زراعي
في وقت الف يوم 1000يوم وهذا الارجح.
وتمتاز المنطقة بجمال الطبيعة والجو المعتدل طوال العام،

الاثار بمدينة الفيوم

الأثار الفرعونية

هرم هوارة
هرم هوارة – اللاهون – قاعدة هرم امنحات
مسلة سنوسرت
مدينة ماضى ومعظمها يرجع إلى الأسرة 12
( 1991 – 1778 ق.م ) بالإضافة إلى أثار أخرى


الأثار اليونانية والرومانية
أطلال لعدة مدن وقصور منها مدينة كرانيس الأثرية
كوم الاتل - ديمية السباع – قصر قارون
مدينة أم البريجات - قصر الصاغة – بيهمو – أهريت.

المزارات الحالية

العيون الطبيعية

وهى جزيرة صغيرة أقيم عليها فندق سياحى يوجد العديد
من العيون أشهرها السيلين التى تتدفق مياهها الجوفية
من عدة شقوق متفرعة وتنساب فى ترعة رئيسية
تمر بالمنطقة وهى صالحة للشرب
كما يوجد عيون أخرى هى:
الشاعر – بيهمو – المندرة.

بحيرة قارون

تعد ثالث بحيرة فى مصر يتراوح عمقها بين
5 م شرقاً و12 م غرباً
وهى جزء متبقى من بحيرة موريس القديمة
التى زارها هيرودت عام 450 ق.م ويقع بداخلها
جزيرة القرن الذهبى وتصلح لممارسة الرياضات المائية
منها الشراع وصيد السمك

الفيوم ما قبل التاريخ

سجل التاريخ للفيوم حضارة خاصة بالإقليم ترعرعت
على ضفاف البحيرة التي كانت تغطي المنخفض كله
أطلق عليها اسم حضارتي الفيوم الأولى والثانية قبل التاريخ.
يوجد حفريات للعديد من الحيوانات مثل الفيلة والقرود
والحيتان والفقاريات المنقرضة
مثل ديناصور الفيوم Paralititan stromeri
في جبل قطراني شمال بحيرة قارون.

الفيوم الفرعونية

عاصمة الفيوم القديمة اهناسيا.
وكانت الفيوم جزء من المقاطعة العشرين
من مقاطعات الوجه القبلي. ولما زادت مساحتها أصبح اسمها
"شدت" وتعني الأرض المستصلحة كما سميت "بر سوبك"
وتعني بيت التمساح لوجود التماسيح في بحيرة الفيوم
لأن الإله سوبك، أي التمساح، كان معبودا في الفيوم
وفي عهد الأسرة الثانية عشر من 1891 حتى 1778 ق.
الفيوم في العصور القديمة هي المقاطعة 21
من الأقاليم الإدارية للوجه القبلي وكانت تسمى
Mc rt-pht وتعنى الشجرة السفلي
وكانت هي والمقاطعة 20 تكونان مقاطعة واحدة
قبل أن تستقل كل منهما عن الأخرى .
وقد سميت الفيوم بإسم ( مير وير ) أى البحر العظيم
يوم كانت المياه تغمر كل منخفض الفيوم
ثم سميت شيدتsdt sdt أى أرض البحيرة المستخلصة
بناءاً على عمليات إستصلاح الأراضي باستخلاصها
من مياه البحيرة ، وفى العصر اليونانى الرومانى أطلق عليها
اسم ( كريكوديلوبوليس Crocoddilipolis)
لوجود التمساح بالمنطقة والذى كان معبوداً بها
تحت إسم (الإله سبك) وكان يطلق عليها أيضاً إسم (برسوبك)
أى دار الإله سوبك وتغير الإسم إلى (أرسينوى)
تكريماً لأخت زوجة بطليموس الثاني فيلادلفوس
وذكر في النصوص Q وQ10
وهى أصل ديموطيقى P3-ym أى بى يم
معناها اليم أو البحيرة التى تحورت إلى فيوم
وأضيفت إليها آداة التعريف العربية بعد الفتح العربي
إضافة إلى آداة التعريف المصرية p فأصبحت ( الفيوم ) .
تتميز محافظة الفويم بأنها من المحافظات القليلة
التى جمعت بين مواقع أثرية هامة جداً من العصر الفرعونى
وأخرى لا تقل أهمية من العصرين اليونانى والرومانى
ليس هذا فحسب بل إنها شهدت مرحلة هامة من مراحل
تطور حضارة الإنسان فى عصور ما قبل التاريخ الفيوم .
مثل هذا التميز يشير بوضوح إلى الظروف الطبيعية
والبيئية فى الفيوم كانت ملائمة لاستيطان الإنسان
عبر هذه العصور منذ عصور ما قبل التاريخ
وحتى نهاية العصر الرومانى مما يعنى ثراء
فى المنشآت الأثرية وثراء كذلك فى المقتنيات
التى ضمتها هذه العمائر.

وتزخر الفيوم بالعديد من المناطق الأثرية الهامة وهى:
1- سيلا: وتضم هرم سيلا
2- إبجيج: وقد عثر بها على مسلة الملك سنوسرت الأول
من الجرانيت الوردى.
3- اللاهون: وبها هرم اللاهون وآثار أخرى
موضوع بحثنا هذا إن شاء الله.
4- هوارة: وبها هرم امنمحات الثالث ومعبد اللابيرنت.
مقبرة نفر بتاح . جبانات من العصر المتأخر.
5- بيهمو: بها أطلال قاعدتين ضخمتين من الحجر الجيرى.
6- مدينة ماضى : بها معبد من الدولة الوسطى.
7- قصر الصاغة: بها معبد بحالة جيدة.
8- مدينة الفيوم: وهى عاصمة الفيوم اسست فى عهد
الملك مينا وهى كيمان فارس الحالية.
9- كوم الغراب: عثر بها على أطلال معبدين كبيرين.
وبها أثار أخرى اندثرت وآثار قبطية وآثار إسلامية.

ولكى نتحدث عن الآثار الموجودة فى اللاهون
لابد لنا أن نعرف اسم مؤسس تلك الآثار الخالدة إنه
(سنوسرت الثانى من الأسرة الثانية عشر1906: 1883 ق.م )
تولى الملك بعد أمنمحات الثانى ابنه سنوسرت الثانى
الملقب (خع خبر رع) بعد أن اشترك معه فى الحكم
حوالى 7 أعوام وقد ذكر مانيتون أنه من أطول الملوك
الذين جلسوا على عرش الملك قامة فكان طوله
حسب قول مانيتون نقلاً عن (يوسبيوس)
أربع أزرع وثلاث أشبار وإصبعين أى نحو 6 أقدام
أما مدة حكمه للبلاد فكانت قيرة إذا لم يمكث على العرش
أكثر من تسع عشرة سنة بما فيها سبعة أعوام
التى اشترك فيها مع والده فى الحكم

هرم سنوسرت الثانى ومدينته

بنى سنوسرت لنفسة هرماً سماه (خع)
سنوسرت (المضئ) ومدينة مجاورة له تسمى (عنخ سنوسرت)
مما يعطينا فكرة تامة عن مدنية هذا الفرعون
وعصره أكثر مما نعلمه عن غيره من ملوك الدولة الوسطى
أقام سنوسرت هرمه فى اللاهون بالقرب من مدخل الفيوم
ذلك الإقليم الذى كان موضع عناية فراعنة هذا العصر
ولذلك لم يحد سنوسرت عن فكرة آبائه وأقام هرمه
عند مدخلها أى فى بقعة يمكن فيها رؤية بلدة الفيوم
من قمة هذا الهرم وبناء الهرم نفسه غريب فى تركيبه
إذ أنه أقامه فوق صخرة كبيرة أصلح بعض جوانبها
ثم أكمل البناء بالحجر واللبن ثم كساه بالحجر الجيرى الأبيض
مثل الأهرام الأخرى وهرم سنوسرت الثانى
هو أهم آثار هذه المنطقة

المعبد الجنائزى :

ويقع المعبد الجنائزى العادى شرقى الهرم
ولكن لم يبق منه إلا ما يدل على موضعه
وقد كان فى الأصل مزيناً بالنقوش والرسوم
ولكن أصابه ما أصاب جميع المبانى القديمة
التى تقع فى الأماكن التى بنى فيها (رمسيس الثانى)
فقد خربه بناؤه تخريباً كاملاً ونقلوا أحجاره
إلى إهناسيا حيث لا تزال إحدى الكتل الحجرية
التى أعيد استعمالها تحمل اسم (سنوسرت الثانى)

بعض الصور من الفيوم








بحيرة قارون



عين السيلين



وادى الريان


محمية وادى الحيتان
__________________

signature

safynaz غير متواجد حالياً