عرض مشاركة واحدة
09-21-2012, 10:19 AM   #17
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550




فإن من سنة الله فيمن يؤذي رسوله، صلى الله عليه وسلم،
أنه إن لم يجاز في الدنيا بيد المسلمين،
فإن الله سبحانه ينتقم منه ويكفيه إياه،
والحوادث التي تشير إلى هذا في السيرة النبوية
وبعد عهد النبوة كثيرة، وقد قال الله تعالى:
(فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين
إنا كفيناك المستهزئين) [الحجر:95].

والقصة في سبب نزول الآية وإهلاك الله لهؤلاء المستهزئين
واحدا واحدا معروفة قد ذكرها أهل السير والتفسير
وهم على ما قيل نفر من رؤس قريش:
منهم الوليد بن المغيرة، والعاص بن وائل، والأسودان ابن
المطلب وابن عبد يغوث، والحارث بن قيس.

وقد كتب النبي صلى الله عليه وسلم إلى كسرى وقيصر،
وكلاهما لم يسلم،
لكن قيصر أكرم كتاب النبي صلى الله عليه وسلم،
وأكرم رسوله، فثبت ملكه.

قال ابن تيمية في الصارم:
"فيقال: إن الملك باق في ذريته إلى اليوم"،
ولا يزال الملك يتوارث في بعض بلادهم.

وأما كسرى فمزق كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم،
واستهزأ برسول الله صلى الله عليه وسلم،
فقتله الله بعد قليل ومزق ملكه كل ممزق،
فلم يبق للأكاسرة ملك،
وهذا والله أعلم تحقيق لقوله تعالى:
(إن شانئك هو الأبتر) [الكوثر: 3]،
فكل من شنأه وأبغضه وعاداه،
فإن الله يقطع دابره ويمحق عينه وأثره،
وقد قيل: إنها نزلت في العاص بن وائل،
أو في عقبة بن أبي معيط، أو في كعب بن الأشرف،
وجميعهم أخذوا أخذ عزيز مقتدر.




وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
"يقول الله تعالى من عادى لي وليا فقد بارزني بالمحاربة"
فكيف بمن عادى الأنبياء؟

يا ناطح الجبل العـالي ليثلـمه
أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل

إن من عقيدة أهل السنة أن من آذى الصحابة ولاسيما من تواتر
فضله فإسلامه على شفا جرف هار، يجب ردعه وتأديبه،
فكيف بمن آذى نبياً من الأنبياء،
فكيف بمن آذى محمداً صلى الله عليه وسلم؟

(إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ
فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُهِيناً)
[الأحزاب:57].



وإذا استقصيت قصص الأنبياء المذكورة في القرآن
تجد أممهم إنما أهلكوا حين آذوا الأنبياء،
وقابلوهم بقبيح القول أو العمل،
وهكذا بنو إسرائيل إنما ضربت عليهم الذلة وباءوا بغضب من الله
ولم يكن لهم نصير لقتلهم الأنبياء بغير حق،
مضموماً إلى كفرهم كما ذكر الله ذلك في كتابه، فقال عز شأنه:

(ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ
النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ
ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ
بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ)
[آل عمران:112].

فحري بمثل هذا المستهزء المستهتر أن يُتمثل له قول الأعشى:

أَلَستَ مُنتَهِياً عَن نَحتِ أَثلَتِنا وَ لَستَ ضائِرَها ما أَطَّتِ الإِبِلُ
كَناطِـحٍ صَخرَةً يَوماً لِيَفلِقَها فَلَم يَضِرها وَأَوهى قَرنَهُ الوَعِلُ
لا تَقعُـدَنَّ وَقَد أَكَّلتَها حَطَباً تَعُوذُ مِـن شَرِّها يَوماً وَتَبتَهِلُ

إن مجرد إخراج النبي رفع للأمان وإيذان بحلول العذاب،
ولهذا قال الله تعالى:

(وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الْأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا
وَإِذاً لا يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلَّا قَلِيلاً)
[الاسراء:76]،




فإذا كان هذا جزاء الإخراج فكيف بالأذى والسخرية والاستهزاء؟
لعلك لا تجد أحدا آذى نبيا من الأنبياء ثم لم يتب
إلا ولابد أن تصيبه قارعة،
وقد قال شيخ الإسلام بعد أن ذكر حديث
أنس بن مالك رضي الله عنه، قال:

كان رجل نصراني فأسلم وقرأ البقرة وآل عمران
وكان يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم فعاد نصرانيا
وكان يقول لا يدري محمد إلا ما كتبت له
فأماته الله فدفنوه فأصبح وقد لفظته الأرض
فقالوا هذا فعل محمد وأصحابه لما هرب منهم
نبشوا عن صاحبنا فألقوه،
فحفروا له فأعمقوا له في الأرض ما استطاعوا
فأصبحوا وقد لفظته الأرض فعلموا أنه ليس من الناس فألقوه،
وهذا حديث صحيح ثابت عند البخاري وغيره.

__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً