عرض مشاركة واحدة
09-15-2012, 10:51 PM   #4
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,556




هناك حقيقة يجب ان تُدرك ،وإقرار يتحتم الإقراربه:

إننا مهما كتبنا من كتب، ومهما سطرنا من سطور،
و مهما تكلمنا من كلمات، فلن نفى بحق الرسول صلى الله عليه و سلم علينا.

إن المداد لينفد، وإن الأوراق لتنتهى وما أتينا على جزء من مائة
جزء من فضائل هذا النبى الكريم و جميل خصاله وكريم فعاله وحسن سجاياه !!!

إن العقل ليعجز عن وصف هذا النبى الكريم، و وصف بعض محاسنه
وإن اللسان يكل وإن العمر لينقضى ، وما وفينا رسولنا الكريم جزءاً من حقه علينا.

فالعفو يا ربنا والمعذرة يا ربنا فقد خلقتنا ضعفاء لا علم لنا إلا ما علمتنا ،
ولا قوة لنا إلا بك، ولا حول لنا إلا بك ،
فنسألك اللهم أن تغفر لنا تقصيرنا فى إمتثال أمرك فى توقير هذا النبى وتعزيره ،
و تسبيحك بكرةً وأصيلا .





إمام المرسلين فداك روحي
وأرواح الأئمة والدعاة
رسول العالمين فداك عرضي
وإعراض الأحبة والتقاة
ويا علم الهدى يفديك عمــري
ومالي يا نبي المكرمات
ويا تاج التقى تفديك نفسي
ونفس أولي الرئاسة والولاة
فداك الكون يا عطر السجايا
فما للناس دونك من زكاة
فلو جحد البرية منك قولا
لكبوا في الجحيم مع العصاة
وذكرك يا رسول الله زاد
تضاء به أسارير الحياة
وما لجنان عدن من طريق
بغير هداك ياعلم الهداة
ولم تنطق عن الأهواء يوماً
وروح القدس منك على صلات
عليك صلاة ربك ماتجلى
ضياء واعتلى صوت الهداة
يحاراللفظ في نجواك عجزا
وفي القلب اتقاد الموريات
ولوسفكت دمانا ماقضينا
وفاءك والحقوق الواجبات





أعداء الدين ما تجرأوا على النبى صلى الله عليه و سلم
إلا بذنوب أتباعه وضعفهم، وعدم تمسكهم بتعاليم الدين العظيم،
وهدى النبوة الكريم، الذى كفل لهم العزة فى الدين و الدنيا والآخرة.

إن نصرة النبى صلى الله عليه و سلم لا يمكن ان تكون
إلا بالإتباع الصادق لسنته وامتثال أوامره، و اجتناب نواهيه
فإن كنت صادقا فى محبته و نصرته فأبدأ بنفسك
والتزم بسنته الشريفة فى كل شأن من شؤون حياتك.

وحتى تكون ممن اشتاق إليهم صلى الله عليه وسلم
فقد جاء بالحديث الشريف:

وددت أن قد رأينا أخواننا، قالو، أو ليس أخوانك يا رسول الله،
قال، أنتم أصحابى ،وأخواننا الذين لم يأتوا بعد.
( رواه مسلم )





ونحن إذ ندافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم نحمي بذلك ديننا وعقيدتنا ,
ونؤكد شيئاً من حبنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم
وهذا أقل الواجب في حق نبي كريم جعل الله محبته مقدمة
على النفس والولد والمال والأهل والعشيرة ،
قال الله تعالى :

{ قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم
وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها
ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله
وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره

والله لا يهدي القوم الفاسقين}،

وقال صلى الله عليه وسلم :
( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه
من ولده ووالده والناس أجمعين)
رواه البخاري .



نسألك يا ربنا يا من مننت علينا ببعثة هذا النبى الكريم فينا و إلينا ،
أن تجازى نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم عنا خير الجزاء،
وأن تؤتيه الوسيلة و الفضيلة، وأن تبعثه المقام المحمود الذى وعدته،
إنك لا تخلف الميعاد.


__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً