عرض مشاركة واحدة
09-13-2012, 05:09 PM   #8
السيلاوي
شريك فنان
stars-2-6
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: بلاد العرب أوطاني
المشاركات: 2,032

ختاما، أعتقد أنني قد نقلت الأمانة ولو متأخرا كثيرا (كنت قد رويتها مرات عدة لأشخاص مختلفين). وأقول أنني حين أقارن بين هذين الرجلين الفلسطينيين أجد أن ياسر عرفات هو الرمز الفلسطيني الزائف وناجي العلي هو الرمز الفلسطيني الحقيقي والأصيل.
الإغتيال الثاني لناجي العلي
قام صديقه ورفيقه وزميله شربل فارس ولمدة ستة شهور كاملة بصنع تمثال لناجي العلي

وفي غمرة النشاطات التي كانت تقوم بها لجنة تخليد ناجي العلي في الذكرى السنوية الأولى لإستشهاده ومنها إزاحة الستار عن النصب التذكاري له ، قامت مجموعة مسلحة بتطويق المكانوتفجير النصب الأمرالذي أثار استياءا وغضبا في نفوس الجميعوقد وجد التمثال ملقى في مخيم عين الحلوة وقد كانت عينه اليسرى مصابة بطلق ناري
ويده مشوهة ممزقة وكأنها صافحت قذيفة ،ولا يخفى على أحد أن أهم ما في ناجي كان عينه ويده

وكأنها رسالة من رسل الظلام بأننا فقأنا عينه حتى لا تنظر إلينا شذرا وقطعنا يده حتى لاتفضحنا بما ترسم ولا تشير الينا بسوء وهي رسالة لا يخفى مغزاها على أحد .
حوار أجريته مع شخصيات ناجي العلي

حنظله
انا اسمي حنظله اسموني هكذا ربما بسبب المرارة والحسرة ولدت في الخامس من حزيران من عام1967 ولدت وعمري 10 سنوات وسيبقى عمري 10 سنوات لم أعرف أمي ولم أعرف أبي توفيت أمي مريم المجدلية عند مخاضها بي حيث هزت جذع النخلة اليها فتساقطت حمما اسرائيلية


مات ابي ولم ابلغ العام من عمري بعد شهيدا في معركة الكرامة عام 1968


بعد ذلك كفلني ناجي العلي وبسبب كثرة مشاغله في زيارة السجون العربية
وكثرة تنقله بين المنافي القسرية عهد بي الى أسرة طيبة لرعايتي
تعجبني قصة شعري مثل شجرة الصبار أتدرون لماذا
حتى لايمسح رأسي مسؤول غبي ويدعي أن مسحه على رأس اليتيم صدقه .
منذ مابعد عام 1973 أدرت ظهري للعالم وشبكت يدي خلف لأعلن
رفضي للتطبيع والتطويع ولماذا نطبع ؟ ألم ننتصر ؟؟ أجيبوني


ولغاية هذه اللحظة أرفض أن أدير وجهي لأحد حتى لا تتأذى عيناي برؤية وجه مسؤول أمتهن الكرامة ورضي بالذل ولن أدير وجهي حتى تعود الكرامة العربية الممتهنه ويبدو لي انني لن أديره أبدا
والأن أقدم لكم أمي فاطمه المرأة التي ربتني ورعتني

فاطمه
انا اسمي فاطمه امرأة فلسطينية من غزة من صفد من حيفا من يافا من الجليل من الخليل من نابلس من جنين لايهم انا من فلسطين كل فلسطين
أنا امرأة بسيطة ومع ذلك لاأهادن أقول رأيي بصراحة قد أكون جاهلة قد أكون أميه ولكن لي بصيرة قويه أتشبث بالحياة وأرفض الموت ما دمت بعيدة عن وطني

زوج فاطمه
انا انسان فلسطيني خرجت من وطني وتركت اسمي بداخله أرفض الافصاح عنه حتى أعود الى وطني وأحمل هويته
كل أطفال المخيم هم اولادي وكل شهيد هو أخي
أمثل الطبقة الكادحة المسحوقة تحت أحذية المنتفعين وذوي الكروش
أحمل فوق رأسي الكبير هموم وطني وآلام طبقتي في كل العالم العربي
أنظروا الى يدي تعرفون طبيعة عملي

السمين صاحب الكرش
نلتقي الآن بشخص ذو سحنة كريهة غير مريح النظر الى وجهه ونتعرف عليه

أنا ...أنا
أنا ياساده أمثل كل مسؤول فلسطيني أو عربي فاسد كنت مناضلا يوما وكنت رشيق القد كعارضة أزياء اكتشفت أن مصلحتي أهم من كل قضية دوما أردد شعارات فارغة لا معنى لها .

أنا ياساده صورة لكل مسؤول متخلف إذا نظر في مرآته رآني
أرجوكم لا تحتقروني فذلك يجرح شعوري ! ! !
لاتلقوا باللوم علي بل القوه على ذلك الشئ المسمى ناجي فهو الذي صنعني وهو الذي وضعني في قالبي الذي أنا فيه
ولكن لاأخفيكم أنني سعيد بذلك أحمد الله أنه لم يجعلني فقيرا حقيرا
والآن اسمحوا لي فأنا مشغول بالإعداد لمؤتمر عن ... حق العوده

الوجه القبيح ذو الأنف الطويل
ألا تعرفون من أنا ؟
أنا ..دافيد ..شمعون ..
الأسماء غير مهمه أنا جندي من دولة عظمى إسمها إسرائيل اذلتكم جميعا
نحن ياساده لا نحب الكلام أفعالنا تتحدث عنا

إذا سرت تتزلزل الأرض تحت قدمي وتتزلزل كيانات عربية كبرى
ولكن للأمانة !!
أقول لكم :
إن أكثر ما يخيفني هم هؤلاء الأطفال الملاعين الذين يخرجون من تحت الأرض حاملين حجارتهم بأيديهم ويرجموننا بها مع أننا قوم مسالمون


آلتنا العسكرية هي لحفظ السلام في المنطقة ولا نريد شرا بجيراننا فنحن أناس مسالمون طيبون
نعم نعم .. قتلنا الأسرى المصريين العزل في سيناء وذبحنا النساء والأطفال في كل مكان داسته أقدامنا ليس لأننا بلا قلب .. أبدا ولكن لنرسلهم الى الجنة ألستم تقولون أن من يموت شهيدا يذهب الى الجنة ؟ أم أنا مخطئ ؟
السيلاوي غير متواجد حالياً