عرض مشاركة واحدة
09-07-2012, 03:41 AM   #1
safynaz
شريك محترف
stars-2-8
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: اخر تواجد بتاريخ 18 - 3 - 2013
المشاركات: 3,244
التينة الحمقاء للشاعر ايليا ابو ماضى

basmala

وتينة غضة الافنان باسقة
قالت لأترابها والصيف يحتضر
بئس القضاء الذي في الأرض اوجدني
عندي الجمال وغيري عنده النظر
لأحبسن على نفسي عوارفها
فلا يبين لها في غيرها أثر
لذي الجناح وذي الأظفار بي وطر
وليس في العيش لي فيما أرى وطر
اني مفصلة ظلي على جسدي
فلا يكون به طول ولا قصر
ولست مثمرة الا على ثقةٍ
ان ليس يطرقني طير ولا بشر
عاد الربيع الى الدنيا بموكبه
فازينت واكتست بالسندس الشجر
وظلت التينة الحمقاء عاريةً
كأنها وتد في الأرض أو حجر
ولم يطق صاحب البستان رؤيتها
فاجتثها، فهوت في النار تستعر
من ليس يسخو بما تسخو الحياة به
فإنه احمق بالحرص ينتحر


التعريف بالشاعر

تلخيص مضمون النص


جسد إيليا أخطار وأضرار الحمق المتحكم في نفوس بعض الناس
في قصة شعرية تروي حكاية تينة حمقاء أنكرت وضعها
واعتبرته مزريا فهي تتعب وتبذل جهدا والخير لغيرها
فقررت وضع حد لهذا الأمر .
وعاد الربيع واكتست الأشجار بأجمل أثوابها لاستقباله
إلا هي فبقيت جرداء فاجتثها البستاني ورمى بها في النار تستعر .


الفكرة العامة

الحماقة تودي بحياة صاحبها

الأفكار الأساسية

1- غرور التينة وكفرها بالقدر
2- قرارها بالانعزال وتركالعطاء
3- نهاية الحمق هو الفناء


دراسة الأفكار

الغرض


ينتمي النص إلى غرض الشعرالاجتماعي
تناول فيه إيليا عواقب الحمق والغرور
بأسلوب قصصي شيق غير مباشر عن طريق عرضها
باللجوء إلى الطبيعة وجعل التبنة تتحدث وتعبر عن نفسها …
والشعر الاجتماعي بدا يحبو في العصر العباسي
على يد ابن الرومي في مقطوعاته الشعرية مثل الحمال البائس
. ويهدف إيليا إلى تربية الفرد ونزع الشر من نفسه
ليصلح المجتمع لكن تناول موضوع اجتماعي
في قصة تتحدث فيها الطبيعة وتعرب عن مشاكلها
يعد أمرا جديدا .
__________________

signature

safynaz غير متواجد حالياً