عرض مشاركة واحدة
01-07-2008, 08:38 PM   #7
ملك
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - فى رحمه الله
المشاركات: 14,674

هناك متاعب أخرى، مثلاً عند مغادرة أحد الوالدين المنزل
في هذا السن أو غيره يخاف من فراق أمه مثلاً
فيتعلق بملابسها ويسحب نفسه على الأرض
وهي تمشي وصياح ودموع وشيء يقطع القلب،
أكثر الآباء والأمهات يخادعون الطفل ويتسللون في غفلته،
أفضل من أن تخادعه أن تودعه وهو يراك تغادر،
اجعل هذه اللحظة قصيرة، وأظهر فيها الفرح
وليس الحزن أو القلق على نفسية طفلك،
وتدرج في غيابك، يعني هذه المرة ودعه
وارجع بعد ساعة، المرة القادمة بعد ساعتين وهكذا،
وسيدرك الطفل أنك ستعود أثناء غيابك اتصل
وتحدث معه ممكن تقول له توقعات عن الأشياء
التي فعلها في البيت أو الأكل الذي أكله
أو الألعاب التي لعبها، وأفضل كذلك لو
أنك ختمت مكالمتك بأنك تركت مفاجأة
صغيرة في غرفة من غرف البيت يبدأ يبحث عنها
وينسى أصلاً أنك لست موجوداً.
أيضاً صوِّر نفسك بكاميرا فيديو وأنت تقرأ قصة
مع ولدك سيهدأ في غيابك ويستمتع بمشاهدة نفسه
ومشاهدتك وسماع القصة وستحببه في القراءة أكثر وأكثر.

بالنسبة لمخاوف الطفل بشكل عام تحتاج منك
أيتها الأم إلى بعض المراعاة، الحقيقة طفلك
لن يشعر بالأمن والطمأنينة إذا استهنتِ بهذا الخوف
الذي عنده أو تجاهلتيه أو استهزأتِ فيه، وكذلك
لن يطمئن أبداً إذا بالغتِ في مجاملته وإظهار
حمايتك الزائدة له كلما عبّر عن الخوف؛
لأن طريقتك هذه تجعله يعتقد بأن الخطر حقيقي وجدّي،
طفلك الخائف لن يطمئن إلا إذا شعر
أنكم تحترمون خوفه لكنكم ما تشاركونه
هذا الخوف وتتصرفون بطريقة هادئة تشعره بالطمأنينة،
ومهم جداً أن نسيطر ولو ظاهرياً
على مخاوفنا التي ننقلها بسلوكنا إلى أطفالنا،
مثل: خوف البعض من الفأر والصرصور
والبريصي أو الوزر، كما تشير لذلك آنداكوس
في كتابها القيم (طفلك من ثلاث سنوات إلى ست سنوات).


دورنا مع الطفل في مختلف مراحله العمرية،
وبالذات في هذه المرحلة التي يقدر متوسطها
بسن الثلاث سنوات ونصف أن نطمئن ونشعر بالأمان
من خلال احتضانه من خلال وجودنا وحديثنا معه
ومشاركته اللعب والقراءة بالهدايا والأعطيات
بأن يرانا نتمتع بالسكينة والهدوء، بأن يستشعر لطفنا معه،
يسمعنا ندعو له الله يحفظك الله يحميك،
بأن نعلمه أن الله يحبه وهو الذي يحفظه،
نعلمه أنه إذا خاف يلجأ إلى الله ويقول يا رب احفظني،
يقول آية الكرسي والمعوذات،
ربطه دائماً بالله وإشعاره دائماً بالأمان
ولا نتخيل أبوين قلقين يستطيعان يريحان طفلهما القلق
ويزيلان عنه التوتر أو أبوين متخاصمين
أو أبوين يخوفانه عمداً يستغلان مخاوفه حتى يخضعانه
لإرادتهما في أمور ما تستاهل، ترى إن ما قعدت
عاقل سأذهب بك إلى الطبيب، وإلا هاه أجيب الإبرة،
تعالي يا القطة، بياكلك الذيب، يأخذك الحرامي،
أنادي الشرطي.

إذا كنت تريد تربية ابنك على الشجاعة
على الجهاد في سبيل الله على الصدق
على الثقة في نفسه وفيك فابتعد
عن هذه العبارات واستمع لما تقوله عابدة المؤيد
العظم في كتابها (عبارات خطيرة)
تقول: استخدام عبارات التخويف
مع الابن لتعجيل استجابة الطفل
تجعله جباناً ضعيفاً يتعلم الطفل منها الكذب
لتحقيق منافع عاجلة كما كانت أمه
تستعجل هدوءه بالكذب عليه بمثل هذه العبارات
المخيفة التي تضعف مصداقية الوالدين في نفس الطفل
. انتهى كلامها.

في سن الثلاث سنوات ونصف تتأثر علاقات
الطفل بوالديه وبالآخرين، تتأثر بسبب
عدم اطمئنانه العاطفي يظهر عدم اطمئنانه
العاطفي في كثرة بكائه وكثرة أسئلته عن حبكم له،
يا أمي أنتِ تحبيني، يا أبي لماذا ما تحبني،
تسمعون مثل هذه الكلمات أحياناً، وتخيل الخطأ الكبير
الذي يقع فيه الآباء والأمهات لما يقابلون
هذه التساؤلات القلقة بضحكة بايخة ما تزيد الطفل إلا قلق،
أسوأ من هذا لما تتلاعب بعض الأمهات
بهذا الجانب الحساس بأن تعاقبه عند الخطأ،
وتقول: ما أحبك وتصد عنه، خطأ كبير مع أي عمر،
وبالذات مع هذا العمر، طيب
ما المطلوب من الوالدين في هذه المدة؟
لا بد أن يعبّر الوالدان عن حبهم له
وبكل كرم بالطرق اللفظية والحركية
نتفنن في استخدام كلمات المحبة: تعال يا ابني يا بعد قلبي،
تعال أحضنك، تعال أحطك في قلبي، يا بعد عمري أنت،
أنت حبيبي، أنت روحي، أنت حياتي كلها،
نسعده دائماً بتقبيله واحتضانه والمسح على
رأسه ووجه ولمسه في معظم جسمه،
لا تفكري أن هذا يدلّله أو يفسده لما تسعدينه
بكلماتك الحانية وتغمرينه بحركات المحبة
وتذوبين الوقت معه، كلما ذكرت من
رحمة الوالد بولده وهذه الرحمة
أقرها رسول الله _صلى الله عليه وسلم_
جاء في البخاري عن أبي هريرة _رضي الله عنه_
أنه قال:
أتى النبيَّ _صلى الله عليه وسلم_
رجلٌ ومعه صبي فجعل يضمه إليه،
فقال النبي _صلى الله عليه وسلم_:
"أترحمه قال: نعم. قال: فالله أرحم بك منك به،
وهو أرحم الراحمين".
كان أحد الآباء على عادته يقبّل أبناءه ويلاعبهم
ويحتضنهم ويداعبهم، وكانت بقربه بنت صغيرة
من الأقارب عمرها سبع سنوات تتأمل حنان
هذا الأب على أولاده، طالعت فيه
وقالت: أنت حنون على عيالك،
يا ليتك أنت أبونا وأنا بنتك..

إخواني وأخواتي لا تجعلوا أولادكم يتمنون آباءً
وأمهات غيركم.. رجاءً، أخبروا أولادكم
عموماً وبالذات ابن الثالثة والنصف عن حب الأقارب له،
جدك علي يحبك، جدتك فاطمة تحبك،
وجدتك عائشة تحبك، وخالك العنقري يحبك،
وعدّد له مع البقية، والأهم أن تذكره أمه دائماً
وتغرس في نفسه أن الله يحبه أكثر مما هي
نفسها وأبوه وأقاربه يحبونه،
أنا أحبك كثير والله يحبك أكثر،
وأبوك يحبك كثير، والله يحبك أكثر،
وفلانة تحبك كثير والله يحبك أكثر،
وهكذا أكرر مع البقية،
وأن الله _سبحانه وتعالى_ هو الذي يجعلني أحبك،
والله هو الذي يجعل أباك يحبك،
والله هو الذي يجعل جدك فلان يحبك،
والله هو الذي يجعل جدتك فلانة تحبك،
وهكذا أكرر مع البقية.

إخواني وأخواتي.. إذا عرفنا أن في هذا السن
تزيد عند الطفل مشاعر القلق والخوف من
أن تتركونه أو يتوقف حبكم له،
وفي هذه المرحلة التي يمر فيها نفترض
أن نفسياتكم متوترة مشحونة غير
قادرة على بث الطمأنينة في نفسه
وإشعاره بالحب والحنان كما يجب،
وفي هذه الظروف يرزقكم الله بطفل
آخر يسرق منه ما تبقى من حبكم
وعنايتكم التي يقتات عليها،
وهو لم ينضج عنده مفهوم المشاركة بعد،
ما يقبل أن يشاركه الآخرون في لعبة، فضلاً عن حب،
هذه اللعبة إما لي أو لغيري،
حب أمي وأبي إما لي أو لغيري،
في هذه الظروف ماذا يصير للولد،
حتى تحسين به كيف تكون غيرته،
استشعري بس أختي المستمعة
إحساسك كزوجة لما يتزوج عليك الزوج
ثم لا يعدل في المعاملة ويوجه عواطفه
وعنايته للزوجة الجديدة، لو فوق هذا
ما أحد حس بك أو شعر بهمك،
وليس فقط الزوج كل الذين
حولك مهتمين بالزوجة الجديدة
وفرحين بها ولم يهتموا بك، لو تخيلي خيالاً فقط،
أن زوجك وبدون أي مراعاة جلس يغازلها أمامك
ويظهر فرحته بها وشوقه لها، وأنت تشاهدينهم بعيونك،
كيف غيرتك، كيف أملك، كيف عذابك،
الطفل يمر بظروف أصعب وعذابه أشد،
ما عنده مثلك مفهوم الرضا بقضاء الله وقدره،
ما عنده مثلك مفهوم الصبر وثواب الاحتساب،
ما عنده مفهوم المشاركة، ثم إنك تنفسين عن همك
لمن حولك هو ما يعرفه، أنت تتفاهمين مع زوجك
وتأخذين وتعطين معه، هو ما يقدر،
وإذا كان الزوج الذي تخافين تفقدينه جزء مهم وكبير
من حياتك، صار الوالدان هم فعلاً كل شيء لهذا الطفل،
وإذا كان تعبير الزوج عن حبه لزوجته الثانية
ما يحصل أمام الأولى، الولد لا كل شيء أمامه،
يموت قهراً يا جماعة، لذلك نؤكد على
أهمية الإشباع العاطفي لطفلك بالكلمة
والحركة والهدية وقضاء الوقت معه في كل عمر،
وبالذات عمر الثلاث سنوات ونصف، وتزداد أهميتها
بالتأكيد إذا كان الطفل يشعر بالغيرة.

طيب هل توجد أفكار عملية للتعامل مع غيرة الطفل؟
نعم فيه، بداية تهيئة الكبير
منذ مدة الحمل إلى أنه سيولد له أخ
بحاجة إلى أن يهتم به ويرعاه،
كما يشير لذلك كتاب (كيف تفهمين نفسية طفلك)،
بعد الولادة تزداد العناية بالطفل الكبير، نضحك معه أكثر،
نلعب معه أكثر، نتكلم معه أكثر، نطلع معه وحده أكثر،
مع عدم المبالغة في العناية بالصغير أمامه،
وخصوصاً أن الصغير لا يدرك حالياً معاني الغيرة،
وهذه بحد ذاتها من نعم الله،
أن تشبعوا حاجة الكبير للحب
والاهتمام بالقدر الذي يريحه
ويسعده دون عوائق أو متاعب
يخشى منها مع الصغير.

تعليق لوحة خاصة بالكبير تعلّق عليها نجوم
وعبارات ثناء وتشجيع ينالها الكبير من خلال
تصرفاتها الجيدة، هدف اللوحة أن تكون
مصدراً لتقدير الذات يلجأ إليها كلما
احتاج إلى إحساس وقيمته ومكانته عند والديه
واستقلاليته وأهميته.
اطلبي من الكبير أن يساعدك في العناية بالصغير
وأظهري فرحك بهذه المساعدة وحاجتك لها وشكرك له.

كذلك بدلاً من أن تتكلمي عن الصغير
باسمه على مسامع الكبير، أحسن لو قلتِ ولدنا،
ولدنا نام، ولدنا صحا، ولدنا يضحك لك،
ولدنا يحبك، دائماً اذكروا للكبير
كيف كان هو وقت ما كان صغيراً، كيف كان شكله،
كيف كانت فرحة الجميع به، ماذا قالوا عنه؟
كيف جاءت هدايا حلوة له، بمناسبة الهدايا،
الزوار أحياناً يحضرون هدايا للمولود وينسون الكبير،
لذا وفّر عندك كمية من الألعاب
حتى يأخذ الكبير هدية أيضاً ونشاركه اللعب بها،
على ذكر الهدايا بين مدة وأخرى
قدّمي لعبة جميلة للولد أو البنت الكبيرة
وقولي لها: مريم حبيبتي هذا أخوك سليمان يحبك
ووده يهديك بس ما يقدر علشان صغير،
علشان كده أنا بأعطيكي
هدية بدل سليمان تفضلي
واكتبي عليها هدية من سليمان
لأختي الحبيبة مريم، كرروا
هذه الهدايا حتى يبدأ تأثيرها الإيجابي،
ثم أثيروا رغبة البنت أو الولد ليقدم
بدوره هدية للصغير، هذا بالنسبة للغيرة.

ملك غير متواجد حالياً