عرض مشاركة واحدة
07-26-2012, 09:14 AM   #7
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 26,200

ولم يمض كثيرًا من الوقت حتى عاد عقبة بن نافع
إلى قيادة الجهاد ببلاد المغرب
بعد وفاة الخليفة معاوية، فعينه الخليفة يزيد بن معاوية
على إفريقية، وانتقل أبو المهاجر في صفوف الجنود
مجاهدًا مخلصًا، وقرر عقبة بن نافع
استئناف مسيرة الفتح الإسلامي
من حيث انتهى أبو المهاجر
وهكذا نرى خير الأمة ينتقل الواحد منهم
من الرئاسة إلى عامة الجند بمنتهى اليسر والسهولة
بلا مشاكل أو اعتراض، وبلا أحقاد وأضغان
وذلك لأن الكل يبتغي مرضات الله ولا يريد شيئًا
من عرض الدنيا الزائل، إنهم رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه
فلا المناصب تبهرهم ولا الدنيا تفتنهم
ولا الأحقاد تعرف إلى قلوبهم طريقًا
إنهم خالصون مخلصون لا يريدون إلا وجه الله
وبهذه النفوس الصادقة والقلوب المؤمنة
والعزائم الفائقة انتشر الإسلام في ربوع الأرض.

عقبة بن نافع خطيبًا

كان عقبة بن نافع خطيبًا بارعًا عباراته فائقة
تلخص رسالة المجاهد في سبيل الله
فخطب في جيشه أثناء تحركه لفتح طنجة قائلاً:
"أيها الناس إن أشرفكم وخياركم الذين رضي الله تعالى عنهم
وأنزل فيهم كتابه، بايعوا رسول الله بيعة الرضوان
على قتال من كفر بالله إلى يوم القيامة
وهم أشرفكم والسابقون منكم إلى البيعة
باعوا أنفسهم من رب العالمين بجنته بيعة رابحة
وأنتم اليوم في دار غربة وإنما بايعتم رب العالمين
وقد نظر إليكم في مكانكم هذا
ولم تبلغوا هذه البلاد إلا طلبًا لرضاه وإعزازًا لدينه
فأبشروا فكلما كثر العدو كان أخزى لهم
وأذل إن شاء الله تعالى، وربكم لا يسلمكم
فالقوهم بقلوب صادقة، فإن الله قد جعل بأسه
على القوم المجرمين"
وبهذه الكلمات الموجزة استثار عقبة حمية رجاله
وأعطى درسًا بليغًا للأجيال من بعده
عن حقيقة دعوة المجاهد.

عندما وصل بخيله إلى المحيط الأطلنطي
اخترق عقبة بفرسه ماء المحيط
ثم قال بقلب المؤمن الصادق الغيور:
"يا رب لولا هذا البحر لمضيت في البلاد مجاهدًا في سبيلك
اللهم اشهد أني قد بلغت المجهود
ولولا هذا البحر لمضيت في البلاد
أقاتل من كفر بك حتى لا يعبد أحد دونك".

بروزه مبكرًا على ساحة الجهاد

برز اسم عقبة بن نافع مبكرًا على ساحة
أحداث حركة الفتح الإسلامي
فبلغ بجهاده ما بلغ خالد بن الوليد وسعد بن أبي وقاص
وعمرو بن العاص، فشارك في فتح مصر سنة 21هـ
أي في وقت كان عمر عقبة نيف عن العشرين سنة
أو يفوقها بقليل، حيث اشترك هو وأبوه نافع
في الجيش الذي توجه لفتح مصر
بقيادة عمرو بن العاص.
هالة متواجد حالياً