عرض مشاركة واحدة
07-20-2012, 11:45 AM   #2
منى سامى
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 15,426



ثانى فقرات الخيمة الرمضانية
فكرت لو انى اعطيت المايك لكل شهرزاد
تحكى عن شهريارها
ياترى هتقول ايه




كلنا عارفين مين هى شهرزاد ملكة اجمل الحكايات
وشهريار بطل الليالى الالف الطوال
وكيف جعلته اسير قصصها ليل نهار
واصبح عقله محتار فى حل جميع الاسرار
حملته الى عالم اخر من الالغاز
ليجد نفسه فى النهاية قد فاز
بمعرفة اجمل خصال تاهت منه وسط الزحام
ويجد فى محبوبته شهرزاد اجمل كلام
فيؤجل موعد اعدامها لينعم بمعسول كلامها




فتقمصتنى روح الجميلة زوزو نبيل
لاقص عليكم اثناء الليل
حكايات لها القلب يميل
وتكون امامكم اكبر دليل
ان الحب وحده ليس له بديل
وتجعل قلب شهرزاد فى قبضة الملك شهريار
واتمنى ان تتركونى احيا عند طلوع النهار
لاكمل لكم باقى الحكاية
التى ليس لها نهاية الا البداية
لانها من حكايات شهرزاد 2012

واسمحو لى ان اقول
-بلغنى ايها الجمع الكريم
الذى تربع على عرش القلب بلا شريك
ان شهريار هذا الزمان هو هو شهريار كل زمان
يبحث عن الجمال والامن والاستقرار
فالجمال هو اول شروط اختياره لشريكة حياته
فكان شهريار يبحث وسط النساء
عن ذات الطلعة البهية والقوام الممشوق
ونسى الجوهر والمضمون وان الجمال جمال الروح
ولان الجمال اصناف والوان احتار شهريار
فترك لوالدته المصونه والجوهرة المكنونه حرية الاختيار
فهى تعرف ناس من الاخيار تقدر تدخل بيوتهم وتختار
وفى يوم من الايام واصحاب البيت نيام
رن جرس الباب ليعلن عن وجود ضيف بلا ميعاد
ففتحت الباب وانا ارتدى ابسط الثياب
فاذا بجارتنا العزيزة الحاجة نفيسة
تنظر الى بنظرات فاحصة وكأنى امام كاميرات مراقبة
فاقول لها وانا اتثاءب
تفضل ياطنط سوف اوقظ والدتى
ثم اهرول الى غرفة امى التى تفتح عيناها
وتنظر باستغراب لماذا اتت جارتنا العزيزة فى مثل هذا الوقت
وفى ثوانى كانت امى تحتضنها ويتبادلا القبلات
ولان حسن استقبال الضيف واجب
حتى لو جاء بدون موعد سابق
ذهبت لاحضار كوب عصير واعود الى فراشى
ولكن لاحظت شئ غريب نظرات الحاجة نفيسة
تتفحصنى حتى انها اخجلتنى
فاسرعت الى غرفتى لانظر الى مرآتى
واضحك من هيأتى فانا احب البساطة
اترك شعرى براحته وارتدى ابسط الثياب
فاذا بامى تأتى لتوقظ اختى التى تصغرنى بعام
وتقول لها هيا انهضى وألبسى واتزوقى عوزاك عروسة
فتاخذنا الدهشة ونتساءل فى نفس واحد
لماذا يا امى؟
فتقول امى اسمعى الكلام وتعالى ورايا فى الحال
فاترك انا الحوار حتى لا احتار
واحتضن وسادتى كعادتى وانام
ولكنى اتابع بنظرات خفية تحركات اختى
التى تملك من الجمال قسط اكبر منى
فاذا بها تتزين وتتعطر وتفك رباط شعرها لينسدل على ظهرها
ثم تحدق فى المرآة لترسم عيونهاالجميلة وتحدد شفاها الصغيرة
حتى تبدو كالاميرة
ثم تبتسم لى بدهاء وتذهب حيث امها تشاء
وما ان تمر لحظات حتى تتعالى الصيحات
لتودع الضيفة العزيزة التى شرفتنا بخطوتها العزيزة
وكانت جلستها لذيذة
فنظرت الى امى واختى لاجد نظرة مخباة فى عيونهم
تخفى شئ ما
اخذنى الفضول لاسال عما يدور
فاجابت امى اختك جالها عريس مش
كنتى لبستى واتذوقتى كنتى انتى اللى فزتى
لم اتمالك نفسى من الضحك
وسالت اختى هل حقا وافقتى؟
فاجابت امى تلاحقها لتؤثر على تفكيرها
( راجل محترم وجاهز من كله)
فندهشت لهذه العبارة التى اصبح بها كل مقومات الزواج
واندهشت اكتر عندما علمت ان اختى وافقت عليه بمجرد رؤية صورة له
فهو فعلا جان ووسيم يشبه النجوم الى حد كبير
وبعد اتمام الزواج بعد فترة خطوبه قليلة
سقط القناع وظهر مافى القاع
وشبت الخلافات بعد الوقت مافات
ظل شهريار برونقه واهتمامه بذاته
واهملت حالها شهرزاده
بسبب انشغالها بالحمل اللى جالها
ولكن شهريار يريدها جميلة ليل نهار
لا يعنيه كل هذه الاعذار التى تعتذر بها باستمرار
فشهريار يطالب بحقوقه الابدية
فى كمال شهرزاد ووصولها العالمية فى تحمل المسؤلية
وعندما سمعنى شهريار رد على وقال
(فيها ايه يعنى انا مش طالب المستحيل
ارجع من شغلى الاقى فى انتظارى ملاك جميل
ولقمة حلوة متحضرة واولادى فى سريرهم نايمين
و فى دراستهم متفوقين وتتعامل مع اهلى كانهم اهلها
ودايما تكون مهتمة بشكلها----ماهو اناكمان فى شغلى مطحون
عشان اعيشهم ملوك الكون)
عوزة اقولك ياشهريار كلمتين صغيرين
الراحمون يرحمهم الرحيم
والكمال لله وحده العظيم
وتعالى نبص بصة لحياة نبينا الكريم
كان بيساعد زوجاته طول حياته
ويحن عليهم حتى مماته
وامرك تترفق بالقوارير
وتشيلهم فى عيونك شيل
عشان تكون فى قلوبهم انت الامير

اما الان
فقد اردرك شهرزاد الصباح
لازم تسكت عن الكلام المباح
منى سامى غير متواجد حالياً