عرض مشاركة واحدة
07-05-2012, 02:25 PM   #116
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550

الدمامل المتكررة .. وعلاقتها بالجهاز التناسلي للمرأة


الســؤال
******
منذ ثلاث سنوات تكررت إصابتي بالدمامل
وراجعت كثيراً من الأطباء ولم تنقطع حتى لشهر واحد.
في البداية كانت بالثدي ثم تكررت في المهبل ولازالت
أرجو أرشادي ما السبب؟ وما الحل الناجع؟
وهل هناك فحوصات يلزم عملها عند غير أطباء النساء؟
, علما بأنني وصلت لقناعة بأن منشأ ذلك هو الحسد أو العين.
أرشدوني جزاكم الله خيرا



الاجابة
******
باختصار شديد يمكن تلخيص الدمامل بأنه التهاب جرثومي عميق
لجذور الأشعار ويعالج بالوقاية من أسبابه وبإعطاء المضادات
الحيوية المناسبة نوعاً ما وجرعة ومدة.
كما يجب عدم عصرها ولا تفريغها - كما سنفصل أدناه – والعمر
الافتراضي للدمل لا يزيد عن أسبوعين إلا إذا حدث أمر ينقص
المناعة أو يزيد من حدة الالتهاب .

فإن الوصف السابق مع أنه يتوافق مع الدمامل جزئياً لأن الدمامل
لا تصيب المهبل لأنه لا شعر فيه.
أما لو قصدت المنطقة التناسلية الخارجية فالوصف ينطبق،
إلا أننا سنعتمد تشخيص الأطباء بأنها دمامل.

إن من أسباب الدمامل الرضوض الموضعية،
أو استعمال ملابس ضيقة نايلون عند من
عنده القابلية لتشكل الدمامل،
ومن أسبابها أيضاً ضعف المناعة،
وقلة التغسيل،
والبدانة،
ووجود السكري.
أو حتى كثرة تناول السكريات.

وللتخلص من الدمامل يجب تحسين الحالة العامة للمريض،
مثل نفي وجود الأمراض المرهقة والمزمنة، مثل الداء السكري،
ويجب استعمال الماء والصابون بشكل دوري للغسل اليومي
المتكرر، أو شبه اليومي بعد التحسن أو الشفاء،
خاصة بعد التعرق واللعب والتعب،
كما يجب استعمال المضادات الحيوية الموضعية،
ومن المهم جداً عدم عصر أو تفريغ الدمامل،
لأن ذلك يخرب الغلاف الواقي الذي يضربه الجسم لحصار
الالتهاب،
وفي حال عدم الكفاية يجب إجراء مزرعة جرثومية مأخوذة من
إفرازات الدمل
ومن ثم أخذ المضادات (المضادات الحيوية) حسب ما تظهره
نتائج الزرع وتحت إشراف طبيب،
ويجب أيضا تغيير الملابس دوريا،
وتجنب المأكولات السكرية،
وأما في حال عدم جدوى كل ما ذكرنا فعندها تصبح مراجعة
الطبيب ضرورة والمتابعة معه لا بد منها.

لا يجب استئصال الدمل، ولا يجب حتى لمسه،
لأن التداخل عليه هو من أهم أسباب النكس أو تكرر الإصابة.

وأما ما يبقى من آثار الدمامل فيمكن التخفيف منه عن طريق
استعمال الكريمات المبيضة، مثل : كريم أناشي أوالدوكين أو
وايت أوبجيكتيف،
كما يجب تخفيف الرضوض والحك والفرك على المناطق المسودة
والآثار المتبقية، لأن التخريش الموضعي يزيدها حدة وغمقا.

في الختام: إذا بحثنا في الأسباب ولم نجد أياً منها
ينطبق على حالتنا،
أي أنه لا يوجد الداء السكري ولا البدانة، ولا ضعف المناعة،
فحينها نطمئن،
ولكن عندها يجب علينا أن نعتني بالغسل
بالماء والصابون بشكل دوري،
وأن نتجنب الملابس الضيقة،
واستعمال مضاد حيوي موضعي عند أول ظهور خفيف للدمل،
وعدم عصره، وعدم اللعب به لتفريغه،
وهذا يكفي للتخلص من النكس والمعاودة.

ويجب التذكير بأن الحياة الصحية والنظافة العامة
تمنع وجود الدمامل.

كما يجب التنويه إلى أن الدمامل تنتهي من نفسها من
غيرعلاج لو كانت الظروف التي يعيشها المريض صحية
وأقصد أنه بأسوأ الظروف لا ينبغي أن تمتد لأكثر من أسبوعين
إلا إن كان هناك خطأ كعصرها
أو وجود انخفاض في المناعة الموضعية أو العامة .

وأما عن الحسد وما يتعلق به،
فسوف نتعرض لهذا الموضوع فى وقت آخر








__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً