عرض مشاركة واحدة
06-14-2012, 02:14 PM   #11
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

المنبر الجميل
والمحراب البديع، والمدخل الواسع:
وفي بيت الصلاة هذا منبر جميل بديع،
على طراز منبر جامع محمد علي في القاهرة،
وبلغت قطعه التي ركب منها
اثني عشر ألف قطعة من الأبنوس،
صنعت كلها في مصر
ثم ركبت على الهيكل الخشبي
والمنبر هذا قدمته هدية للمسجد
الحكومة المصرية
التي قدمت أيضاً
ألف كتاب نفيس في مختلف العلوم الشرعية
والعربية والكونية



لتكون نواة للمكتبة النفيسة
التي يعتز بها المركز الإسلامي
الثقافي المجاور للمسجد.
كما قدمت مصر أيضاً
الثريا المركزية البرونزية الرائعة
التي تزن طنين وهي تتوسط القبة الصغيرة
في بيت الصلاة كأنها العروس الفاتنة






ويلحظ الناظر
في بيت الصلاة في مسجد واشنطن كذلك
المحراب المجوف الذي يتوسط جدار القبلة



وهو يشابه محراب
مسجد الإمام الرفاعي في القاهرة
من حيث النقش والفخامة
وله وقع في النفس كبير،
وتزينه رسومات نباتية
وآيات صنعت فوق القاشاني الملون

كما لا تخطىء العين في بيت الصلاة هناك
منظر الآيات القرآنية الكريمة وأسماء الله الحسنى
التي نقشت بخطوط عربية متقنة ومزخرفة على الجدران،
وعلى أطراف السقف،
حتى غدا بيت الصلاة تحفة فنية رائعة



المئذنة السامقة والهلال الشامخ:
أما مئذنة مسجد واشنطن
فيبلغ ارتفاعها نحو 160 قدما.
وهي مكونة من جزئين:
الأسفل منهما مربع الشكل
تتوسط كل ضلع فيه نافذة طولية
وضع أسفلها مقرنصات حجرية
بينما تعلو تلك النافذة
المغطاة بأحجار مخرمة
نافذة أخرى مغلقة ترتكز عليها
وينتهي هذا الجزء المربع من بدن المنارة
بشرفة الأذان الكبرى
المحلاة بنقوش عربية إسلامية.
ومن وسطها ترتفع بقية المئذنة مدورة الشكل
إلى أن تختم بشرفة أخرى أصغر.


وفوق تلك الشرفة قبة تعلوها عرموطة حجرية
ترفع عموداً ضخماً من النحاس
يحمل فوقه الهلال الإسلامي الشامخ
شموخ الأذان المنطلق
عبر الأجواء من هذه المنارة
والمئذنة كلها مبنية في وضع
يتخيل الناظر إليها
وكأنها قائمة فوق المدخل الرئيسي.
حسين مؤنس





يجر بالذكر أن عدد المشاركين
في صلاة الجمع يصل الآن
إلى ما يقرب من 3000 شخص
كما يقصده آلاف الناس باستمرار
فأما المسلمون فيقصدونه على اختلاف
طبقاتهم للصلاة
وطلب العلم والتزود بالمعرفة
وللتباحث فيما يهمهم في حياتهم من أمور
ولحل بعض مشاكلهم أو استيضاح أحكام دينهم
ولكن المسجد أيضاً يجذب إليه
ـ بحكم موقعه وجمال بنائه ـ
الكثير من الأمريكيين
الذين يجتذبهم تصميمه المعماري
أو يودون التعرف على الحضارة الإسلامية .



ويبقى المركز من الناحية المعمارية
حاملا لتوقيع المعماري الفذ
ماريو روسى



وكما أسلفنا القول
واحد من أجمل المباني
التي بناها المسلمون في الولايات المتحدة.


تم بحمد الله
تحياتى
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً