عرض مشاركة واحدة
06-11-2012, 10:07 AM   #26
امل نيازى
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 19,885

[]

انتقل الحكم في روما إلى الإمبراطور أورليانوس
الذي بادر حالا إلى التفاوض مع زنوبيا وأوقف
زحف جيوشها مقابل هبات عظيمة لها واعترف
بألقاب ابنها وامتيازاته وضربت النقود في إنطاكية
والإسكندرية فكانت صورة وهب اللات على وجهها
الأول وعلى الوجه الثاني صورة أورليانوس
وفي خطوة تالية عهدت بملك مصر إلى ولدها
وأزالت من النقود صورة الإمبراطور
ونادت بالاستقلال المطلق.

وما أن اطلع أورليانوس على عمل زنوبيا
هذا إلا وصب عليها جام غضبه ووطن نفسه
على التنكيلبها وسحق الدولة التدمرية عبأ
جيشاً علاماً وعلى رأسه القائد بروبوس
وبعث به إلى مصر سنة 271م وتولى بنفسه جيشاً
آخر توجه بهإلى آسيا الصغرى على أن يلتقي
الجيشان في تدمر
بدأت الخطة تلاقي النجاح ، حيث احتل بروبوس
مصر بدون أن يلقى مقاومة كبيرة ، أما أورليانوس
فوصل أنطاكية واستطاع أن يقهر القوات التدمرية
في معركة كبرى دامية مما اضطرها إلى الانسحاب
إلى تدمرتعقبهم أورليانوس نحو حمص متابعاً زنوبيا
التي انسحبت إليها ، فأوقع بجيشها هزيمة أخرى
شابهت ظروفها معركة أنطاكية ووصل تدمر
وحاصرها حصاراً تاماً قضى على ما لدى التدمريين
من المؤن ،وكانت قد أعدت كل ما تستطيع إعداده
من وسائل الدفاع إذ وضعت على كل برج من أبراج
السور اثنين أو ثلاثة من المجانيق تقذف المهاجمين
بالحجارة، وتمطرهم بقذائف النفط الملتهبة،
وصممت على المقاومة بشجاعة بطولية
معلنة أنه إذا كان لا بد لحكمها من النهاية
فلتقترن هذه بنهاية حياتها.

عرض أورليانوس على زنوبيا التسليم
لقاء شروط معتدلة: أن تنسب انسحاباً كريماً
وأن يحتفظ مواطنوها بامتيازاتهم القديمة
لكنها رفضت شروطه بإباء وشمم
لا بل اقترن الرفض بالإهانة
وبعد أن استبد بها اليأس حاولت زنوبيا
الاستعانة بالفرس ووصلت نهر الفرات
إلا أنها وقعت في الأسر واقتيدت
إلى أورليانوس وهو في ميدان القتال
فأحسن معاملتها سنة 282م.
م اقتادها معه إلى روما ولم يقتلها
بل قتل بعض كبار قادتها ومستشاريها بعد محاكمة
أجريت لهم في حمص.

وعلى أرجح الأقوال أن حياتها قد انتهت في منزل
في تيبور أعده لها اورليانوس، ولم يتحقق
من طريقة وفاتها ، إلا أن لإحدى الروايات تقول
أنها امتصت سماً وماتت به، أما بناتها
فقد تزوجهن بعض أشراف الرومان.

[/]
امل نيازى غير متواجد حالياً