عرض مشاركة واحدة
06-11-2012, 10:02 AM   #25
امل نيازى
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 19,883

[]زنوبيا ملكة تدمر



تبدو زنوبيا كأنها واحدة من الأساطير
وما أكثر الأساطير القديمة التي توارثها البشر
في ذلك الزمان من مختلف الجهات والشعوب
من الشرق ومن الغرب
كانت عربية الأصل ، ذات شخصية قوية
تتحلى بتربية عالية ، تجيد اليونانية والآرامية
وتتكلم بهما بمثل الطلاقة التي تتكلم بها العربية
ولم تكن تجهل اللاتينية، ولها اطلاع
على تاريخ الغرب بالإضافة إلى كونها
قد دونت لنفسها خلاصة لتاريخ الشرق
مما يدل على سعة اطلاعها فهي امرأة ليست كالنساء
عاشت عظيمة وتوارت عظيمة أيضاً
إنها نموذج رائع للبشر


ملكة تدمر (بالميرا) و الشام والجزيرة
وهي الزباء بنت عمرو بن الظرب بن حسان
ابن أذينة بن السميدع كانت عربية تسمي زينب
في التاريخ العربي ، وأمها إغريقية من سلالة كليوبترا
ملكة مصر في عصر البطالمة
وقد كانت زوجة لأذينة ملك تدمر
الملقب بسيد الشرق الروماني و ملك الملوك
امتدت سلطته على سورية وسائر آسيا الرومانية
و كثيراً ما حارب الفرس وردهم عن بلاده
وكان إذا خرج إلى الحرب أناب الملكة
زنوبيا لتحكم تدمر بمهارة، وكانت تدمر (بالميرا)
مدينة تجارية توجد أطرافها بطرف الجزيرة
علي حدود الشام والعراق، وتحيط بها الجبال
وكانت محط قوافل الجمال

[]وكانت الملكة زنوبيا قد إشتهرت بجمالها
وولعها بالصيد والقنص قيل عنها
(أنها كانت ذات رأي وحكمة وعقل وسياسة
ودقة نظر وفروسية وشدة بأس وجمال فائق.

وكانت سمراء اللون قوية اللحظ، وكانت الهيبة والجمال
والعظمة تلوح على وجهها وكانت أسنانها بيضاء
كاللؤلؤ وصوتها قوياً وجهوراً، وجسمها صحيحاً سالماً
وكانت الابتسامات لا تفارقها، فعاشت بعظمة ملوكية
مقلدة ملوك الأكاسرة، فكانت تضع العمامة على رأسها
وتلبس ثوباً أرجوانياً مرصعاً بالجواهر وكثيراً
ما كانت تترك ذراعها مكشوفة.

وتثقفت بالثقافة الهيلينية،وكانت تتكلم الآرامية
وبعض اللاتينية (الرومانية) والإغريقية والقبطية
وكان لها اطلاع على تاريخ الشرق والغرب
وكانت تقرأ لهوميروس وأفلاطون وألِفَت
تاريخاً عن الشرق ومصر وآسيا.

[/]
كانت زنوبيا زوجة لأذينة سيد الشرق الروماني
الذي امتدت سلطته على سورية
وما يليها ولقب ملك الملوك. فاستأثر أذينة بسورية
وسائر آسيا الرومانية ، وكان كثيراً ما يحارب الفرس
ويردهم عن بلاده. وكان إذا خرج إلى الحرب أناب
عنه في حكومة تدمر امرأته زنوبيا، حتى قيل
إن ما وصل إليه أذينة من البراعة في القيادة
والدراية في تعبئة الجيوش يرجع إليها.

ولما قتل أذينة
( وتشير بعض أصابع الاتهام إليها في مقتل زوجها)
اعتلت أريكة الملك باسم ابنها وهب اللات
ثم أخذت تسعى لابنها بتثبيت عرشه
وتقوية الدولة التدمرية وبعد حين ساءت العلاقات
بين الإمبراطور الروماني والدولة التدمرية
فأرسل الإمبراطور بعض الكتائب الرومانية
لإعادة بسط النفوذ الروماني ولكن زنوبيا
حطمت هذه الكتائب وأولتها شر هزيمة.

واستفادت من الاضطرابات في روما
فتوجهت إلى مصر تلك البلاد الغنية بالحبوب
وفتحتها بكل اقتدار وبذلك عززت مكانة
تدمر التجارية وجعلت علاقاتها التجارية
تمتد إلى الحبشة وجزيرة العرب ولم تقنع بمصر
بل شرعت تغزو بلاداً وتفتح أوطاناً وتقهر جنوداً
وتهزم جيوشاً حتى اتسعت مملكتها اتساعاً عظيماً
فامتدت حدودها من شواطئ البسفور حتى النيل
أطلقت عليها الإمبراطورية الشرقية.

[/]
امل نيازى غير متواجد حالياً