عرض مشاركة واحدة
01-07-2008, 12:16 PM   #19
شريرة
مشرفه
Crown4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين - خان يونس
المشاركات: 3,245

*رفيديا:

بكسر أوله وثانيه، وسكون الدال. قد يكون أسمها من (رفد) وهو جذر سامي مشترك بمعنى (كمن) وزحف، فيكون معناها، الممتدة، المسطحة وقد تكون قبيلة (بنو رفيدة) العربية، من كلب من القحطانية، أو قبيلة (رفيدة) م لخم نزلت هذه الجهات... وهي قرية قع غربي نابلس، وعلى مسافة نحو ميل منها. يزرع في ارضها الحبوب والقطاني والخضار والزيتون والفواكه. ويعنى أهلها بتربية الاغنام والطيور الداجنة.

وتشرب من ينبوع ماء غزير، يقع شرقها. بلغ عدد السكان سنة 1961م (923) عربي. [الضفة الغربية].

*رقعة:

في قضاء الخليل، كان بها سنة 1961م (137) نسمة.

*الرقة:

بالقاف. تقع في اراضي طوباس، وكان بها سنة 1961م (141) شخصاً.

*الرمادة:

ذكرها ياقوت وقال: رمادة فلسطين وهي رمادة الرملة، ينسب إليها عبد الله بن رحامس القيني الرمادي. وهي مجهولة.

*الركبة (جبل):

جبل يقع بين قريتي قبلان، وجوريش ويرتفع (891) متر وهو ثالث قمم جبال نابلس أرتفاعاً.

*رمانة:

قرية تقع شمال غرب جنين على بعد 17 كيلاً منها وترتفع (180) متر، تزرع الحبوب والقطاني والخضار، ومن أشجارها الزيتون (860) دونم وأشجار الفاكهة (2400) دونم. ويربون الاغنام، للاستفادة من اللبن والجبن.

بلغ السكان 18/ 11/ 1961م (1214) نسمة. أصلهم من (يعبد) وكفر راعي ودير الغصون. وبينهم مصريون من بقايا حملة إبراهيم باشا. وأما عائلة الصبيحات فهي من عرب الصبيح المقيمين، في جوار جبل طابور في قضاء الناصرة. وتشرب القرية من بئرين، فإذا شح الماء، جلبوه من بئر سالم، ومن عيون (تل الذهب) على بعد خمسة أكيال من القرية. مسجدها مبني منذ 1306هـ، بناه أحمد القاسم، جد عائلة آل الاحمد. ومدرستها منذ 1306هـ في العهد التركي، وبعد النكبة أصبح فيها مدرستان.

*رمانة:

قرية تقع على طرف سهل البطوف الجنوبي شمال الناصرة على نحو عشرة أكيال. تقوم على بقعة (رمون) الكنعانية بمعنى الرمان، وفي العهد العبي عرفت باسم (رمان). كان بها عام 1945م (590) مسلم وفي عام 1961م بلغ عددهم (120) نسمة (فلسطين المحتلة سنة 1948م.

*رمل زيتا:

تقع في اراضي (زيتا) قضاء نابلس، ويقال لها خربة قزازة، كان بها سنة 1949م (140) نسمة.

*الرملة:

تعتبر مدينة الرملة، الممر أو الجسر الذي يصل يافا ـ الساحل بالقدس ـ الجبل، وبالغور، شرق الاردن ـ كما تصل شمال السهل الساحلي بجنوبه.

احتلها المسلمون العرب رغم وجود اللد، بجوارها، لأن اللد، بلدة رومية في سكانا وعاداتها. ولموقع الرملة الحربي الخطير كانت هي وجوارها ميداناً للمعارك التي حدثت بين الدول العربية التي ظهرت في الشام ومصر. وكانت في الحرب العالمية الاولى من القواعد الحربية للعثمانيين والالمان، ومن بعدهم للجنرال (اللنبي) البريطاني. وهي في موقع خصيب محاط

بالحقول المزروعة بانواع الحبوب والبقول والبرتقال. أحدثها سليمان به عبد الملك يوم تولى جند فلسطين في عهد أخيه الوليد بن عبد الملك.

أول من ذكرها، أحمد بن يحيى البلاذري المتوفي سنة 279هـ في كتابه (فتوح البلدان) وقال اليعقوبي: أتت الخلافة سليمان وهو في الرملة، وقد نزل (لد) أولاً ثم اختط الرملة، وأمر الناس بالرحيل عن اللد، وهدم بيوتهم والانتقال الى الرملة. وكانت عاصمة لفسطين الى أن أحتلها الفرنجة سنة 1099م. وصفها أبو عبد الله محمد بن أحمد البشاري المقدسي المتوفي سنة 380هـ في (احسن التقاسيم) وقال: لو كان للرملة ماء جار، لما استثنينا أنها أطيب بلد في الاسلام، ظريفة خفيفة، بين قدس وثغور، وغور وبحور، معتدله الهواء، لذيذة الثمار، سرية الاهل. قيل: سميت الرملة، لكثرة الرمل فيها، وقيل باسم امرأة (رملة) وجدها سليمان أبن عبد الملك، في بيت من الشعر وهو يرتاد الامكنة فأكرمته. فسماها باسمها. ومن حوادثها المشهورة:

1- ظهرت ثورة (المبرقع) في الرملة وناحيتها في العصر العباس سنة 226هـ.

2- من اروع ما شهدته الرملة في العهد الطولوني، مرور موكب (قطر الندى)، واسمها (أسماء) ابنة الامير خمارويه، وحفيدة أحمد بن طولون، وهي في طريقها الى بغداد لتزف الى المعتضد الخليفة العباسي سنة 281هـ. ومما حفظ في العهد الاغنية التي ما زالت موجودة:

الحنا الحنا يا قطر الندى

شباك حبيبي يا عيني جلاب الهوى

3- نزلها المتنبي الشاعر في أيام الاخشيديين، وكان عليها، الحسن ابن عبيد الله بن طغج.

ومن مشاهير المنسوبين الى الرملة: إبراهيم بن شمر، ثقة تابعي متوفي سنة 151هـ وكان الوليد بن عبد الملك يوجهه من دمشق الى القدس لتقسيم العطاء. وضمرة بن ربيعة الفلسطيني الرملي، محدث، مات سنة 202هـ (تذكرة الحفاظ) وكشاجم: محمد بن الحسين أبو الفتح الرملي، الشاعر المشهور. وينسب إليها حوالي اربعين عالماً وأديباً قبل الحروب الصليبية. ومن مشاهيرها من القرن السادس الهجري الى نهاية العصر التركي ذكر الدباغ خمسة وثلاثين شهيراً بين عالم وأديب وشاعر.

ترتفع الرملة عن مستوى سطح البحر (108) متر ويكثر في جوانبها بساتين البرتقال والزيتون. احتلها اليهود في 12/7/1948م وفي إحصاءات الاعداء سنة 1973م أن في الرملة 36،000 نسمة من بينهم (4800) عربي.

ومن آثار مدينة الرملة:

1- الجامع الكبير، وهو كنيسة القديس مار يوحنا المعمدان، أقامها الفرنجة في القرن الثاني عشر الميلادي، وحولت مسجداً منذ القرن الثالث عشر الميلادي، رمم عدة مرات آخرها في زمن السلطان العثماني محمد رشاد.

2- بركة العنزية: شمال غربي الرملة بنحو كيل واحد، تعود بتاريخها الى عام 172هـ وقد تكون هي بركة الخيزران التي ذكرها ياقوت التي بنتها الخيزران زوجة المهدي، لخزن مياه الامطار. وكان الحجاج المسيحيون يدعونها (بركة هيلانة). ويسميها الاعداء (بركة الاقواس).

3- الجامع الابيض، غرب الرملة، أقامه سليمان بن عبد الملك، ودمره الافرنج ثم أعاده صلاح الدين، وجدده بيبرس. ولم يبق منه الا بقايا جدران.

4- أطلال قصر بناه سليمان بن عبد الملك، وتقوم مكانه اليوم حديقة البلدية ولا تزال بعض جدرانه شاخصة.

5- قبر القضل بن العباس، استشهد يوم اجنادين عام 13هـ في خلافة ابي بكر.

وممن نزلها الشاعر أبو الحسن علي بن محمد التهامي الشاعر، وصار خطيبها، مات له ولد فيها فقال يرثيه:

ارى الرملة البيضاء بعدك اظلمت

فدهري ليل ليس يفضي الى فجر

وقال فيه القصيدة التي مطلعها (حكم المنية في البرية جار).

وذكرها كثير في شهره فقال:

حموا منزل الاملاك من مرج راهط

ورملة لد أن تباح سهو له

ومن مواسم المدينة: موسم النبي صالح، وموسم (عيد البيض) في الربيع ويسمى في خان يونس (باب الدارون).

وبين اهل الرملة واللد، مداعبات أخوية، تروي فيها كل مدينة عن الاخرى فكاهات تدل على المنافسة لتكون كل مدينة أعلى منزلة من الاخرى.

ومما يروى في ذلك، أن اهل اللد يحسدون اهل الرملة على مأذنة جامعهم فكان بعض أهل اللد يربط المأذنة بخيط ويشدها نحو اللد، ويقول: (شد شد، الرملة قربت الى اللد).. ويحصل مثل هذا بين القرى المتجاورة في البلاد العربية، كالذي يحصل بن (حمص وحماه في سورية).

ومن مواسم الرملة موسم النبي صالح في يوم الجمعة من شهر نيسان، وهو يوم الجمعة الذي يلي عيد الفصح عند المسيحيين، ويشارك فيه المسلمون والمسيحيون حيث يقال أن النبي صالحاً: مدفون في مغارة تحت الارض في صحن الجامع الابيض.
شريرة غير متواجد حالياً