عرض مشاركة واحدة
05-27-2012, 03:23 PM   #27
جابر الخطاب
vip
Crown2
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: العراق - فى رحمه الله
المشاركات: 820

غاليتي ابنتي الحبيبة هالة
إضاءتك الجميلة لشخصية الشاعرة ولادة بنت المستكفي أيقظت في نفسي كوامن الذكريات وحملتني على أجنحة الخيال الى الماضي السعيد حين كنا طلابا نترنم بقصائد الحب الساخنة العواطف لشعراء اقترنت أسماؤهم بأسماء حبيباتهم ومنحوا الأدب العربي لوحات رائعة من صور العشق النقي الذي يحفظ القيم والاصالة في أعلى درجات الصبابة فكانت قصائد جميل بثينة وكثير عزة وليلى الأخيلية وسواهم ترانيم عذبة تشدو بها القلوب وما زالت تطرب لها النفوس ومنها قصيدة ابن زيدون الخالدة
نكاد ُ حين تناجيكم ضمائرنا....يقضي علينا الأسى لولا تأسينا
لا تحسبوا نايكم عنا يغيرنا.......اذ طالما غيـَّر النايُ المحبينا
دومي على العهد ما دمنا ..محافظة ً..فالحرُ من دان انصافا كما دينا
وكانت لها جارية سوداء ولكنها حسنة المعاني ..أحست بميل ابن زيدون لها فعاتبته بشعرها
لو كنت َ تنصفُ في الهوى ما بيننا...لم تهوَ جاريتي ولم تتغير ِ
وتركت َ غصنا مثمرا بجماله ِ...وجنحت َ للغصن الذي لم يثمر ِ
أصبحت قصة ولادة وابن زيدون مثلا سائرا للدلالة على العفاف في الحب ونقائه وقد استشهدت بها في تحيتي لشاعرنا الكبير الجواهري عند عودته الى بغداد من مغتربه في قصيدتي ( نهر العيون )

عاد ابن زيدون يشدو في ولادته ِ....وعاد قيسٌ الى ليلاه مبتهلا
شكرا على هذه الالتفاتة الجميلة مع فائق اعتزازي .
جابر الخطاب غير متواجد حالياً