عرض مشاركة واحدة
05-10-2012, 08:51 PM   #53
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554



العلاج الجراحى للصداع النصفى



لمحة تاريخية عن المعالجة الجراحية
لم تكن المعالجة الجراحية لمرض الشقيقة حديثة بل قديمة وقديمة جدا.
* فقد كان الطبيب العربي علي بن عيسى الذي عاش في القرن الحادي عشر
أول من أجرى عملية جراحية لمعالجة مرضى الشقيقة كما ورد ذلك في كتاب
(هيوسك 1973,1977) وتتمثل العملية بحرق الشريان الصدغي السطحي
ولاتزال هذة الطريقة تطبق الى الآن في العديد من البلدان العربية
وتعرف باسم الطب العربي.




تزايد الاهتمام بالمعالجة الجراحية لمرض الشقيقة
منذ بداية هذا القرن وبطرق كثيرة ومختلفة.
* فقد أجرى الطبيب (توما يونيسكو) في عام 1900 عمل
جراحي لطفل عمره سبع سنوات عن طريق
قطع الودي الرقبي وبشكل ثنائي الجانب.



*وفي عام 1904 قدم الطبيب (كوشنغ) دراسة
عن قطع لجذور العصب مثلث التوائم .
*وفي عام 1932 قدم الطبيب (بينفيلد) دراسة مشابهة.
*وفي نفس العام قدم الطبيب (داندي) دراسة عن
نتائج استئصال العقدة الرقبية السفلية.
*وفي عام 1942 قدم الطبيب (روبوتام) دراسة عن
طريق قطع الطريق الناقل للألم عبر قطع جذور
العصب مثلث التوائم وبمستويات متنوعة.




ولعل أكثر الأطباء الذين تنوعت معالجتهم لمرض الشقيقة
جراحيا هو الطبيب (أولفكرونا) ،
ففي عام 1942 قدم الدراسة الأوسع للمعالجة الجراحية ،
فقد بدأ هذة الدراسة بعملية ربط للشريان الصدغي السطحي
دون الحصول على النتائج المرجوة لذلك ،
فاتبع ذلك بدراسة اخرى حيث أضاف الى عملية ربط الشريان
الصدغي السطحي ربط آخر هو الشريان السحائي الأوسط
وأيضا دون الحصول على نتائج جيدة
مما جعله يذهب الى أبعد من ذلك وقدم دراسة ثالثة مشابهة
للدراسة التي قدمها الطبيب (غاردنير) في العام نفسه
عن اجراء عملية تشمل ربط للشريان الصدغي السطحي
وقطع للشريان السحائي الأوسط
بالاضافة الى قطع العصب الصخري الكبير
ولكن أيضا لم تكن النتائج مشجعة.



ثم لجأ الطبيب (أولفكرونا) بعد ذلك الى تطبيق عملية
(سجوكوست) التي تتمثل بقطع السيالة العصبية لعصب
مثلث التوائم في مستوى البصلة السيسائية
وأيضا كانت النتائخ غير جيدة .
بعد كل هذه المحاولات الفاشلة في معالجة مرض الشقيقة
دب اليأس في نفوس الأطباء من امكانية المعالجة الجراحية الناجحة ،
وأخذت الدراسات منحا آخر هو المعالجة الدوائية .




كما هو معروف لا يوجد حتى الآن دواء شافي من مرض الشقيقة ،
وجميع الأدوية التي يتناولها المرضى للمعالجة من نوبات الشقيقة
لها آثار جانبية ضارة كثيرة
(كون هذه الأدوية تملك آلية التقبض الوعائي) .
بالإضافة إلى الأدوية القلبية التي توصف
للوقاية من حدوث النوبات ،
وتحول الكثير من المرضى إلى الإدمان
على تناول الأدوية المهدئة.

علا الاسلام غير متواجد حالياً